اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع المسجل

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصة اختراع المسجل؟
  • التطور في صناعة المسجل
  • الشعبية الكبيرة للمسجل
  • أشخاص ساهمو باختراع المسجل

ما هي قصة اختراع المسجل؟

ظهر ملف تعريف المسجل، في النصف الثاني من القرن السابع عشر، لكن تاريخ المسجل بدأ قبل قرنين أو ثلاثة قرون على الأقل، يرجع تاريخ أقدم مسجلين حيثُ أنّ كلاهما كانا من الأدوات الخشبية البسيطة الصغيرة إلى القرن الرابع عشر، والأدلة الأرشيفية والصور باقية من نفس الفترة، تم استخدام المسجل للموسيقى الفنية في أوروبا الغربية طوال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، وكآلة موسيقية يتم التعرف على المُسجل من خلال لسان صوت الصافرة (المعروف أيضًا باسم (fipple) أو القناة)، وبواسطة فتحات الأصابع السبعة في مقدمة الآلة، وبواسطة فتحة الإبهام في الجانب الخلفي.

كانت تُصنع عادةً من الخشب، على الرغم من أنّها تُصنع أحيانًا من العاج، تم بناء معظم مسجلات عصر النهضة من قطعة واحدة من الخشب غير المزخرف ذات التجويف الأسطواني في الغالب، كان للأداة نطاق ضيق نسبيًا من الأوكتاف، مع جرس مما يجعله مثاليًا للمزج في مجموعة، كان بإمكان الصناع إنشاء مجموعات متطابقة ذات أحجام مختلفة من المسجلات، من الأصغر بطول بضع بوصات فقط إلى الأكبر، والذي قد يزيد قياسه عن ستة أقدام، كانت هناك حاجة إلى مجموعة كاملة من المسجلات لسمع الموسيقى المتعددة الألحان، والحركات والأغاني العلمانية والفنتازيا والكانزوناس وترتيبات الحفلات والرقصات.

في منتصف القرن الخامس عشر تم ظهور مسجل يُدعى مسجل (Elblag)، يفتقر مسجل (Elblag) إلى خاصية قطعة الفم على شكل منقار التي تميز الآلة الحديثة، كما هو الحال مع مسجلات العصور الوسطى الأخرى الباقية على قيد الحياة، تم العثور على مسجل سادس من العصور الوسطى بعد الحرب العالمية الثانية في مرحاض بمدينة نيسا في سيليزيا، بولندا، ويعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر يقع في (Muzeum w Nysie)، من الواضح أننا بحاجة إلى الكثير من المعلومات حول مسجلات العصور الوسطى التي لم يتم توثيقها جيدًا حتى الآن.

التطور في صناعة المسجل:

أصبحت مسجلات الموسيقى متاحة بشكل شائع في القرن السادس عشر من خلال اختراع الطباعة الموسيقية في عام 1501م، وهي مجموعة من المسجلات، كما وصفها منظرو الموسيقى سيباستيان فيردونج، ومارتن أغريكولا، والتي صممها مايكل برايتوريوس، ومارين ميرسين، كان الملك هنري الثامن موسيقيًا شغوفًا، امتلك في نهاية حياته ستة وسبعين مسجلاً، يُعد مسجّل الموسيقى (Tenor Recorder)، الذي تم إنشاؤه في القرن السابع عشر، مسجل نموذجي من طراز عصر النهضة، مصنوع من قطعة واحدة من خشب القيقب، بسيط المظهر مع ثقوب إصبع مزدوجة في الأسفل، كان يعد من أهم أنواع المسجلات في ذاك الوقت.

خلال القرن السادس عشر وحتى القرن السابع عشر، ظهرت جمالية موسيقية جديدة في أوروبا الغربية، شهدت السنوات حوالي 1600 ولادة الأوبرا، وصعود صناعة الموسيقى في قاعات الحفلات الموسيقية العامة والمسارح وبناء الآلات، ومن أجل توسيع النطاق الموسيقي للمسجل، تميز تجويف العديد من المسجلات الأصغر في النصف الأول من القرن السابع عشر بـ “خنق” أو ما يسمّى بعملية تضييق بالقرب من أدنى ثقب للإصبع، ارتبط المُسجل في هذه الفترة في الأوبرا والفن بموضوعات موسيقية طربية عالية.

تُعد أقدم كتابات معروفة للمسجل هي التي قام بإدراجها جان بابتيست لولي (1632م – 1687م)، وهنري بورسيل (1659م – 1695م)، وبعد ذلك بقليل، جورج فريدريك هاندل (1685م – 1759م)، ذكرت في العديد من الأعمال الصوتية والمسرحية لترمز إلى الرثاء والموت والخوارق، في أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر خضع المُسجل، جنبًا إلى جنب مع الفلوت المستعرض، والمزمار، والباسون، لعملية إعادة تصميم غيرت قدراته بشكل جذري، وعدت كثورة في تاريخ تصميم المسجل.

هذه الثورة، التي حدثت في وقت واحد في إيطاليا وفرنسا وأماكن أخرى في أوروبا، نتج عنها مسجل ذو تجويف مستدق أو مخروطي، بالإضافة إلى ذلك، تم تزيين المسجلات بزخرفات متنوعة، عززت شكل المسجل وميزاته، أعطى التصميم الجديد السجل العلوي لمجموعة أجهزة التسجيل المكونة من جهازي أوكتاف (وهو اسم يُطلق علي ثامن درجة في سلم الموسيقي أو المقام)، وعدت خطوة أكثر تألقًا وموثوقية، بينما استمر تصنيع المُسجل بأحجام مختلفة لأغراض مختلفة خلال النصف الأول من القرن الثامن عشر.

بحلول عام 1690م ظهر مسجل ألتو كمسجل أساسي، يعادل عازف منفرد للفلوت أو المزمار أو الكمان؛ تم احتضانه بشغف من قبل هواة الموسيقى وكذلك عازفي الأدوات الموسيقية المحترفين الذين قاموا بمضاعفة جهاز التسجيل، مسجل ألتوهو المسجل الذي استخدمه هاندل ويوهان ماتيسون (1681م – 1764م) وجورج فيليب تيلمان (1681م – 1767م)، كان مسجل ألتو العاجي المنحوت بإتقان في المتحف من تأليف يوهان بنديكت المتخصص في آلات النفخ العاجي، سلعة باهظة الثمن ونادرة نسبيًا، ومناسبة بشكل أساسي لمحبي الموسيقى الأثرياء.

نتيجة للشعبية العالية في اختراع المسجل وعصر التكنولوجيا ظهر أول مسجل حديث تم إنتاجه في عام 1919م، بواسطة أرنولد دولمتش بناءً على نسخة أصلية من القرن الثامن عشر، ربما يكون من المناسب أنّ (Dolmetsch) تلقى تدريبه الموسيقي في معهد كونسرفتوار بروكسل حيث كان على اتصال مع موسيقيين يعزفون على الآلات الموسيقية المبكرة من المجموعة التي تنتمي إلى المعهد الموسيقي، في عام 1883م انتقل مع عائلته إلى لندن، للتسجيل في الكلية الملكية للموسيقى التي افتتحت حديثًا، حسب المراجع يبدو أنّ (Dolmetsch) كان يباشر جهوده في صناعة المسجل في وقت مبكر من عام 1900م.

في عام 1934م، حصل إدغار هانت على الوكالة الوحيدة في إنجلترا للتسجيلات المصنوعة في المصنع من شركة (Herwig) الألمانية، وهي علامة تجارية لـ (Gustav Hernsdorf)، والتي سرعان ما استحوذ عليها (Maynard Rushworth) من ليفربول، زودت (Herwig) أجهزة التسجيل للسوق الشامل في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى تقديم خط أرخص تحت الاسم التجاري (Hamlin) وبالتالي جعلت المسجلات في متناول عامة الناس، تم تصنيع (الراتنج الفينولي)، (مسجلات المدرسة) لأول مرة في ألمانيا، في وقت مبكر من عام 1936م.

الشعبية الكبيرة للمسجل:

اكتسب المسجل شعبية خاصة بين الهواة في إنجلترا في أوائل القرن الثامن عشر بعد أن انتقل صانع الآلات الفرنسي بيتر (جيلارد) بريسان إلى لندن، حيث ازدهر من 1688م إلى 1730م ما يسمّى بالفلوت الرابع، وهو مسجل يسمّى كذلك لأنّه تم وضع علامة رابعة فوق المسجل ألتو، وكان المُسجل المفضل من قبل الملحن الفرنسي المزروع تشارلز ديوبارت (حوالي 1667م – 1740م تقريبًا)، والذي عمل أيضًا في لندن، قد تكون السوبرانو الجميلة المصنوعة من خشب الأبنوس والعاج في المتحف من تأليف توماس بوكوت (1666م – 1715م) مثالاً على هذه الآلة الموسيقية.

كان توماس ستانسبي جونيور (1692م – 1754م)، من بين أفضل صانعي أجهزة التسجيل الذين اتبعوا بيتر بريسان، يتميز عدد قليل من مسجلاته بمفاصل تشبه الطرف المتدرج للفلوت؛ ذلك ردًا على الشعبية المتزايدة للفلوت، في عام 1732م، كان ستانسبي قد جادل لتبني مسجّل التينور، كمنافس جدير للهيمنة الموسيقية المتزايدة للفلوت بين فناني الأداء المحترفين، مع الفرق الموسيقية الكبيرة، ساد الفلوت بحلول منتصف القرن، ونظرًا لقدرته الأكبر على العرض، ومداه الأكبر وقدراته الديناميكية، ليصبح عضوًا منتظمًا في الأوركسترا الكلاسيكية، ترك المسجل فضولًا أثريًا حتى ولادته من جديد في أوائل القرن العشرين، مما أدّى ظهوره إلى أهم حقبة تاريخية.

أشخاص ساهمو باختراع المسجل:

كان جوتفريد جيرلاخ، من ميونيخ، قد صنع نسخة من مسجل أصلي من قبل دينر لمجموعة موسيقية مبكرة تسمّى (Bogenhausen Künstlerkapelle)، واصل المُسجل التقدم في ألمانيا تحت تأثير موسيقيين مثل (Gustav Scheck et Willibald Gurlitt)، ومع ذلك سرعان ما اتخذت الآلة اتجاهًا آخر هناك عندما قام بيتر هارلان، صانع الغيتار من ماركنيوكيرشن، بزيارة إلى (Haslemere)، فقد أصبح على دراية بإمكانيات جهاز التسجيل، وبدأ في بناءه بشكل صناعي، قام بتعديل التصميم حسب ذوقه الخاص لتحويله إلى “أداة شعبية غير معقدة”.

ومن أجل الوصول إليه بشكل أكبر للمبتدئين، اخترع هارلان نظامًا مبسطًا للإصبع الصوتي يسمّى بالإصبع الألماني، هذا في الواقع يسهل المقياس الأساسي، ولكنه يسبب مشاكل في التجويد في المفاتيح الأخرى، تم تبني هذه الأداة الجديدة من قبل حركات الشباب الألمانية، وكانت خطوة عظيمة لتطوير مزايا وتصميمات أنواع المسجلات المختلفة، وعد هذا التصميم استجابة للرغبة في “العودة إلى القيم البسيطة والروحية والبحث عن الحقيقة والجمال في جميع جوانب الحياة اليومية، وخاصةً الحرف الموسيقية”.

قام إدغار هانت، بإنتاج مسجلات ألمانية منتجة بكميات كبيرة يتم استيرادها إلى إنجلترا بأسعار معقولة، ومع ذلك فقد أصرعلى أن يتم ضبطها على الأصابع الإنجليزية التقليدية من أجل تجنب مشاكل التجويد المتأصلة في النظام الألماني، بسبب استحالة الاستمرار في استيراد أجهزة التسجيل من ألمانيا أثناء الحرب، كان لدى (Hunt) مسجلات مصنوعة في إنجلترا من البلاستيك، واستمر تطوير الجهاز.

مسجل سوبرانو الذي قام بصنعه هانز كولسما حوالي عام 1970م، كان هانز كولسما، وبوب مارفن وفريدريش فون هويني وفريد ​​مورغان وأندرياس جلات والعديد من الآخرين يفحصون عن كثب ويعيدون إنتاج الآلات الأصلية في متاحف مختلفة يبدو أنّ صفاتها الموسيقية أعلى من تلك التي تُصنع حاليًا، هذا مهد الطريق لمزيد من التطورات لإنتاج العديد من أنواع المسجلات.

التطويرات في اختراع المسجل جاءت وقت متأخر إلى حد ما في فرنسا، كان جان هنري رائدًا في إعادة تقديمه، وكان من أوائل معلمي التسجيل هناك، كان كلود مونين أول فرنسي يبدأ في صنع أجهزة التسجيل في الستينيات، بفضل كل هؤلاء الأشخاص، استعاد المسجل المكانة التي يحتلها اليوم على الساحة الموسيقية.

المصدر
كتاب موسوعة الاختراعات والاكتشافات، أماني الشافعيكتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعتكتاب الاختراعات، لايونيل بيندر كتاب اختراعات واكتشافات وعلماء،كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى