العلومعلوم الأرض والفلك

ماهو الزّبرجد؟

اقرأ في هذا المقال

  • الزّبرجد.
  • خصائص الزّبرجد.
  • استخدامات الزّبرجد.
  • فوائد الزّبرجد الصحيّة.

الزّبرجد:

هو نوع من انواع الحجارة الكريمة نادرة الوجود والانتشار، يتمُّ اعتباره نوعاً من أنواع معدن الأوليفين، يدخل في تركيبه الكيميائيّ مجموعة من السليكات أهمها سليكات الحديد والمغنيسيوم، حيث تكون سليكات الحديد مُزدوجة قادرة على منح هذا الحجر اللون الأخضر.

من الممكن ان يتشابه الزبرجد في تركيبه وتكوينه المعدنيّ مع حجر الزمرُّد نظراً لاحتوائهم على اللون الأخضر، ولكن ما يُميَّز الزّبرجد انّه يظهر باللون الزيتونيّ الشفاف، هذا وقد يتم العثور على حجر الزّبرجد في العديد من أنواع الصخور الناريّة ولكن بشكل خاص يتواجد في الصخور القاعديّة، إضافةً على تواجده في الصخور الجيرية التابعة للصخور الرسوبيّة والتي تنتج بفعل ترسيب العديد من الأحياء البحريّة التي تكلّست وتجمدت كالمرجان واللؤلؤ والرخويات.

يمتاز الزّبرجد بصلابته القويّة بالمقارنة مع صلابة عدد من الصخور خاصَّةً صخور الجرانيت، هذا وقد يتم توافر وتواجد الزّبرجد في عدد محدود من المناجم الموزَّعة بشكل كبير في العالم، وعادةً مايظهر الزّبرجد بألوان شفافة نظراً لنقائه وصفائه، ولكن في حال احتوى على مجموعة من الشوائب فإنّه سيظهر بالعديد من الألوان التي تتراوح ما بين اللون الأبيض إلى اللون الرماديّ.

يمتلك الزّبرجد العديد من الأسماء نذكر منها: ماء البحر والأوليفين، إضافةً إلى تسميته بالزُّمرد الريحانيّ او الزمرد الأخضر، وقد يأخذ اسم خرز الثعبان، كما أنّه هذا الحجر من الحجارة الكريمة القديمة والمعروفة والتي ظهرت منذ الآف بل ملايين السنين.

لا يمكن للون الزبرجد أن يبهت أو يختفي في ساعات الليل، بل أنّه من الممكن أن تتم رؤيته عن طريق القيام بتسليط ضوء مصباح عليه؛ الأمر الذي جعل العديد من الشعوب وخاصَّةً الرومان يطلقون عليه اسم جوهرة الشمس نظراً لكونه لايتأثَّر بضوء القمر.

هذا ومن الممكن أن يتم العثور على الزبرجد في بعض أنواع الحجارة النّيزكيّة، بحيث يتم تشكيل هذا الحجر في مجموعة من طبقات الأرض العميقة، الأمر الذي يجعله يتواجد في الصخور المُنصهرة الموجودة في الغلاف العلويّ للأرض، ليبدأ بالظهور على سطح الأرض بشكلٍ تدريجيّ وذلك عن طريق الماغما أو نتيجة ثوران البراكين وقيام الزلازل.

ولا بد من الإشارة إلى أنّ معظم حجارة الزبرجد تعود في أصلها إلى مجموعة من النّيازك والمُذنبات القادمة من خارج الأرض؛ الامر الذي جعل العلماء يعتقدون بأنّ هذا الحجر تمَّ قذفه حتى وصل إلى سطح الأرض في أثناء حدوث العديد من الانفجارات الشمسيّة.

يشتهر الزبرجد في العديد من دول ومناطق العالم خاصَّةً مناطق المغرب العربيّ ومصر والسودان، إضافةً إلى تواجده بكميّات كبيرة جداً في جزيرة الزبرجد، حيث قامت هذه الجزيرة بإنتاج أكبر كميّة من الزبرجد الذي تمَّ وضعه في أكبر وأشهر معهد موجود في أمريكا، هذا وقد تحتوي كل من البرازيل والهند والصين واستراليا وغيرها العديد من الدول على كميّات مُتفاوتة من الزبرجد.

ومن أشهر أنواع الزبرجد هو الزبرجد الأخضر والزبرجد الأصفر، كما أنَّ هذه الحجارة تختلف بجودتها تبعاً لطبيعة المكان أو المنطقة التي تكوّن فيها فعلى سبيل المثال يُعتبر الزبرجد المصريّ من أفضل وأغلى أنواع الحجارة.

يرتبط الزبرجد كغيره من الحجارة بالعديد من المُعتقدات والأساطير، حيث يظنُّ بعض الناس أنّ هذا الحجر قادر على جلب الحظ والسعادة خاصَّةً لدى الفتيات المقبلات على الزواج، كما أنّه وحسب اعتقادهم يُسهِّل قضاء الحاجات ويُفرح النفس ويحقِّق الطمأنينة وراحة البال.

هذا وقد جاءت بعض المُعتقدات تنصح بضرورة ارتداء حجر الزبرجد خاصَّةً عند الأشخاص الذين يتأثَّرون بتقلُّبات الجو المُستمرة، وذلكِ نظراً لقدرته الكبيرة على حمايتهم من الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق العدوى، كما أشارت بعض المعتقدات إلى أنّ الزبرجد قادر على علاج الأمراض التي ترتبط بشكل كبير في الغدَّة الدرقية.


يرتبط الزبرجد بشكل رئيسيّ مع برج الحوت وهو آخر برج موجود في دائرة فلك البروج؛ الأمر الذي يجعله يحتوي على مجموعة من خصائص وأسرار العديد من الأحجار الكريمة الأخرى، ومن أهم أسراره أنّه إذا قامت المرأة الحامل بارتدائه فإنّها ستضع مولودها بسهولة ويسر، هذا وقد يأخذ الزبرجد لونه الأخضر روحانياّ من كوكب المشتري العملاق الذي يظهر بثلاث ألوان رئيسيّة وهي الأصفر والأخضر والأبيض.

خصائص الزبرجد:

  • له صيغة كيميائيّة خاصَّة به.
  • يظهر بعدَّة ألوان تتراوح مابين اللون الأصفر والأخضر، وقد تظهر في بعض الأحيان باللون الكلسيّ المائل إلى الزمرديّ، ولكنَّ أشهر الألوان التي يظهر بها الزبرجد هي اللون الزيتونيّ.
  • يمتاز بانفلاق بلوريّ ضئيل ومُحدَّد.
  • يتصدَّع بشكل محاري.
  • من الحجارة شديدة الصَّلابة حسب مقياس موس.
  • يمتاز ببريقه الزجاجيّ ومخدشه الأبيض.
  • يمتاز بقدرته العالية على الانسكار مع احتفاظه بكثافته النوعية الثابتة.
  • يُعتبر الزبرجد من الحجارة صعبة التفتيت.

استخدامات الزبرجد:

  1. يدخل في صناعة العديد من الحُليّ والمجوهرات حيث يُعتبر مصدر من مصادر الزينة.
  2. تمَّ استخدامه في صناعة العديد من الخرز المثقوب والمنتظم الذي يوضع في خيط سميك ليتم ارتدائه.
  3. استخدمه المصريون القدامي في صناعة الجعران.
  4. دخل في زينة كرسي النبي سليمان، حيث كان هذا الكرسي مُرصَّع بفصوص تتكوّن من الزبرجد والياقوت.
  5. تمَّ استخدامه في النقوش الغائرة وصناعة الخواتم.
  6. يدخل في زخرفة الثريات وتزيين الكنائس.
  7. تمَّ استخدامه في تزيين العمائم وصناديق المجوهرات الموجود حاليّاً في متحف خاص بمدينة اسطنبول.

فوائد الزبرجد الصحيّة:

  • يساعد على تجديد أنسجة وخلايا الجسم.
  • يُعتبر مصدراً رئيسيّاً للوقاية من العديد من الالتهابات.
  • مُضاد قوي للحساسيّة.
  • يمتاز بقدرته العالية على تخفيف الحموضة في المعدة خاصةً عند النساء الحوامل.
  • يُعتبر مُضاداً قوياً للاكتئاب والحزن.
  • يمتاز بقدرته العاليه على زيادة التركيز وزيادة نشاط الجسم.

المصدر
JewelryGemstone 12 Most Expensive Gemstones In The World
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق