الهندسةهندسة المياه والبيئة

أسباب فقدان الغابات ومدى تأثيرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الغابات؟
  • ما هي أهمية الغابات للبيئة؟
  • ما هي أسباب فقدان الغابات؟

ما هي الغابات؟

هي عبارة عن مجموعة متعددة من الأشجار، وهي موطن لحوالي 80٪ من التنوع البيولوجي الأرضي في العالم،  وهذه النظم البيئية عبارة عن شبكات معقدة من الكائنات الحية، حيث تشمل بعض النباتات والحيوانات والفطريات والبكتيريا، كما تتخذ الغابات أشكالًا عديدة، وذلك اعتمادًا على خطوط العرض والتربة المحلية وهطول الأمطار ودرجات الحرارة السائدة. 

ما هي أهمية الغابات للبيئة؟

إن الغابات مهمة لأنها عادةً تدعم البيئة بعدة طرق وفوائدها للعالم لا حصر لها، فعلى سبيل المثال توفر الغابات موائل للحياة البرية وتعمل على التحكم في التلوث وتعمل كمصارف للكربون وتواصل دورة المياه وتتحكم في تآكل التربة وتنظم درجات الحرارة الدولية، كما يتم أيضًا الحصول على العديد من المنتجات الأساسية للاستهلاك البشري من الغابات.


وبشكل عام أن الغابات ضرورية للحياة على كوكب الأرض، حيث يحتاج البشر إلى هذه الغابات ليستطيع البقاء على قيد الحياة خاصة من حيث الحصول على الهواء الذي نتنفسه، كما يعيش ثلاثمائة مليون شخص في جميع أنحاء العالم في هذه الغابات، ويعتمد عليهم 1.6 مليار شخص في معيشتهم، وتوفر الغابات أيضًا موطنًا لمجموعة واسعة من النباتات والحيوانات، والتي لا يزال الكثير منها غير مكتشفة. 


أيضًا تلعب الغابات دورًا حاسمًا في التخفيف من تغير المناخ – لأنها تمتص ثاني أكسيد الكربون وغازات الدفيئة الأخرى التي قد تكون خالية في الغلاف الجوي وتساهم في التغيرات المستمرة في أنماط المناخ.

ما هي أسباب فقدان الغابات؟

لا يمكن التقليل من قيمة الوظائف التي تؤديها الغابات، وعلى الرغم من القيم العديدة للغابات إلا أنها تختفي باستمرار من على وجه الأرض، حيث يقدر الصندوق العالمي للحياة البرية (WWF) أنه يتم إزالة أشجار حوالي 36 ملعبًا لكرة القدم كل دقيقة، وربما تكون القيم الاقتصادية للغابات هي المساهم الرئيسي في فقدان الغابات، ولكن فيما يلي بعض أهم أسباب فقدان الغابات في العالم:

  • التوسع الزراعي: يتم تحويل الغابات بشكل متزايد إلى حقول زراعية لإنتاج السلع ذات الطلب العالمي المرتفع مثل فول الصويا، وتدفع الطلبات العالمية على هذه السلع الأساسية المنتجين على نطاق صناعي إلى قطع الغابات لإفساح المجال للأنشطة الزراعية التجارية، فعلى سبيل المثال أن إندونيسيا والأمازون أمثلة على مناطق الغابات التي تم تطهيرها على نطاق واسع للتوسع الزراعي.

  • التسجيل: يمثل قطع الأشجار معظم خسائر الغابات في العالم، حيث يقوم الحطابون بقطع الأشجار لاستخدامها في الأخشاب وكمواد خام لصناعة الورق والأثاث، ومع ذلك يُحظر قطع الأشجار في العديد من مناطق الغابات لتقليل المعدل السريع لفقدان الغابات، ولكن التحدي الرئيسي هو قطع الأشجار غير القانوني، حيث أن قطع الأشجار غير القانوني هو المحرك الرئيسي لفقدان الغابات، وهو مسؤول عن فقدان أكثر من 75٪ من الغابات من خلال قطع الأشجار، فعلى سبيل المثال في إندونيسيا – أكبر مصدر للأخشاب – يُقدر أن 80٪ من الأخشاب يتم تصديرها بشكل غير قانوني.

  • الزيادة السكانية: مع تزايد عدد السكان فهذا يعني زيادة الطلب العالمي على استخدام المواد ومساحة البناء ومواد البناء، وقد أدى ذلك إلى التوسع وإزالة الغابات لتلبية احتياجات السكان، حيث يعيش في العالم حاليًا أكثر من 8 مليارات شخص والعدد في ارتفاع مستمر، وكلما استمر معدل السكان في الزيادة فستكون هناك أيضًا زيادة متساوية في الرغبات والاحتياجات العالمية.

  • تربية المواشي: أدت التغييرات في أنماط الطقس إلى جعل المراعي الخضراء ضئيلة، ونظرًا لوجود طلب عالمي مرتفع على لحوم البقر فقد لجأ منتجو لحوم البقر إلى قطع الغابات لتربية الماشية، وهذه الممارسة هي أحد الدوافع الرئيسية لفقدان الغابات، ففي البرازيل على سبيل المثال تم تطهير مساحة غابات تقدر بثلاثة أرباع مساحة تكساس منذ عام 1990 لتوفير مساحة لتربية المواشي.

  • توسيع البنية التحتية: تعد توسعات البنية التحتية مثل السكك الحديدية والطرق السريعة التي يتم بناؤها عادةً عبر الغابات مصدر قلق كبير جداً، لأنها تخلق فرصًا لقطع الأشجار غير القانوني، وبعبارة أخرى فإنها تخلق طريقًا إلى الأجزاء الداخلية والأجزاء التي يتعذر الوصول إليها من الغابات وهنا يتم قطع الأشجار غير القانوني، كما يجذب توسع البنية التحتية المستوطنين الجدد في هذه المناطق الذين يتوسعون لاحقًا في الغابة عن طريق إزالة الأشجار.

  • إتاحة المزيد من الأراضي للإسكان والتحضر: يتم تطهير الغابات لإفساح المجال لمناطق سكنية جديدة وأرض جذابة لإقامة المباني، وفي الوقت نفسه يؤدي توسع المجتمعات الحضرية إلى زيادة الطلب على مناطق أكثر ملاءمة وباردة، مما يجعل الغابات منطقة مستهدفة رائعة.

  • توليد المزيد من المنتجات الاستهلاكية عالية القيمة: على سبيل المثال أن القطن والمطاط والأعشاب الطبيعية والمكونات الطبية والورق هي بعض من المنتجات الاستهلاكية عالية القيمة التي تغذي ارتفاع معدلات فقدان الغابات، وإن الاستعانة بمصادر غير مستدامة لهذه المنتجات الطبيعية والغنية من الغابات – هو سبب فقدان الغابات الذي يحدث في جميع أنحاء العالم.

  • حصاد وإنشاء السلع التجارية: الأثاث والتشطيبات الخشبية هي السلع التجارية الرائدة التي تساهم باستمرار في فقدان الغابات، حيث أدى الطلب على التشطيبات الخشبية عالية الجودة في البناء وصناعة الأثاث إلى تعزيز حصاد الأشجار الخشبية الصلبة، مما أدى إلى تقليل الغطاء الحرجي.

  • إنتاج زيت النخيل: يتم تصنيف إنتاج زيت النخيل بشكل قاطع بين الأسباب الرئيسية لفقدان الغابات بسبب الدور الذي قدموه في تدمير الغابات في البلدان الأفريقية والآسيوية، حيث شهد الطلب العالمي المتزايد باستمرار على زيت النخيل كمواد خام للسلع مثل الحبوب وزيت الطهي والمارجرين انخراط بعض البلدان الأفريقية والآسيوية في أعلى معدلات إزالة الغابات في العالم، (إندونيسيا وماليزيا من المناطق التي عانت أكثر من غيرها).

  • زراعة الكفاف: الزراعة الصغيرة هي أيضًا من العوامل المساهمة في فقدان الغابات، حيث ترتبط زراعة الكفاف الصغيرة بحوالي 33٪ من إزالة الغابات في إفريقيا، كما تعتمد معظم الدول الأفريقية بشكل كبير على المحاصيل الجذرية والحبوب مثل الذرة والأرز والفاصوليا والتي بلغت ذروتها في هذه الظاهرة، وإلى جانب المحاصيل الغذائية يقوم بعض الناس أيضًا بزراعة المحاصيل النقدية مثل القطن والبن والكاكاو على نطاق صغير، مما يؤدي إلى تفاقم النشاط.

  • التعدين: نظرًا لأن العديد من مناطق الغابات هي موطن للمعادن الغنية فمن الشائع العثور على مناطق تعدين تقع في أعماق الغابات، مما يؤدي إلى استمرار فقدان الغابات، فعلى سبيل المثال يحتوي حوض الكونغو على كميات هائلة من الذهب والماس والنحاس واليورانيوم غير المستغل، وفي مرحلة ما سيتم استغلال هذه المناطق وسيؤدي ذلك إلى فقدان الغابات. أن حوالي 7٪ من خسائر الغابات في العالم هي ناتجة عن أنشطة التعدين.

  • حرائق الغابات: إن حرائق الغابات مثل تلك التي تحدث في الغابات الاستوائية الجافة هي السبب الرئيسي لفقدان الغابات، فكلما اندلعت حرائق الغابات يتم القضاء على آلاف الأفدنة من الأشجار والغطاء النباتي، حيث شهدت بعض حرائق الغابات في مختلف المناطق الغابات التي تقلل باستمرار نوعية بعض الميزات مثل خصوبة التربة والتنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية. 

  • إنتاج الفحم: يعتبر إنتاج الفحم النباتي وقودًا حيويًا رخيصًا ومتوفرًا بسهولة في معظم البلدان الأفريقية، وعلى هذا النحو يعد إنتاج الفحم النباتي أحد المساهمين الرئيسيين في فقدان الغابات في إفريقيا، حيث يأتي عادةً معظم الفحم النباتي من مناطق أفريقيا جنوب الصحراء، حيث يتم قطع الأشجار ثم معالجتها لإنتاج الفحم الذي يستخدم لاحقًا كوقود للطهي، كما تعطى الأفضلية للفحم المصنوع من أشجار الأخشاب الصلبة شديدة النضج بسبب احتراقها لفترة أطول وأكثر سخونة. يمثل إنتاج الفحم النباتي وحطب الوقود 48٪ من خسارة الغابات في إفريقيا.

  • جمع الحطب: تعتمد معظم البلدان الأفريقية عادةً على الحطب للتدفئة والطهي تمامًا مثل استخدام الفحم، وعلى هذا الأساس أدى الطلب على حطب الوقود للتدفئة والطهي في المنزل إلى فقدان الغابات ليس فقط في أفريقيا – ولكن أيضًا في البلدان الفقيرة الأخرى، وبصرف النظر عن استخدامه في المنزل فإن الحطب له أيضًا قيمة اقتصادية عالية في بعض المناطق، مما يؤدي إلى زيادة الطلب عليه.

  • تغير المناخ: آثار تغير المناخ والاحتباس الحراري تساهم جزئيا إلى فقدان الغابات، حيث يهدد الطقس المتطرف مثل الجفاف والحرارة بقاء الغابات، وقد يؤدي أيضًا إلى اندلاع بعض حرائق الغابات، كما يرجع تفسير جفاف الغابات الاستوائية المطيرة في الغابات الشمالية إلى آثار تغير المناخ.

  • بناء السدود الكبيرة: يعد بناء السدود الكبيرة لإنتاج الطاقة الكهرومائية من بين أسباب فقدان الغابات، حيث توفر عملية البناء طرقًا لقطع الأشجار غير القانونية لأنها تتطلب عادةً إزالة الأشجار لإنشاء الموقع، ولإنشاء المنشأة يجب أيضًا تدمير مسارات كبيرة من الغابات لخلق مساحة للسد الكهرمائي.

  • الإفراط في الاستهلاك: يحث دعاة حماية البيئة باستمرار العالم على تقليل الاستهلاك لبناء مستقبل مستدام، وبهذا المعنى فإن أساس مشكلة فقدان الغابات يرجع إلى طبيعة الإنسان في الاستهلاك المفرط وإهدار الموارد، حيث يستهلك العالم ما يقرب من أربعة أضعاف الموارد التي يحتاجها للحفاظ عليها بما في ذلك غالبية المواد المنتجة أو التي يتم الحصول عليها من مناطق الغابات.

  • الفقر: يمكن أيضًا تصنيف الفقر على أنه عامل مساهم في فقدان الغابات – خاصة في مناطق الغابات المجاورة للفقراء، حيث سيبحث بعض المستوطنون الفقراء عن وسائل للبقاء على قيد الحياة، وسيكون خيارهم الفوري هو استغلال موارد الغابات مثل الأخشاب والموارد الأخرى ذات القيمة العالية المتاحة، كما قد يقومون أيضًا بإخلاء الغابة لتوفير مساحة لزراعة الكفاف.

  • عبء الديون: يعتبر عبء الديون مصدر قلق هيكلي يدفع البلدان الفقيرة إلى استغلال مواردها الطبيعية، فالدول الفقيرة لديها ديون دولية ضخمة تستمر في الزيادة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع معدلات الفائدة، لذلك لكي تسدد هذه البلدان ديونها تضطر إلى استغلال مواردها الطبيعية بما في ذلك الغابات لخدمة الديون.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى