الهندسةعلماء العمارة

أهم المباني لزها حديد بين عامي 1991م-2005م

اقرأ في هذا المقال
  • 1- محطة إطفاء فيترا (1991م-1993م)
  • 2- قفزة بيرجيسل للتزلج (1999م-2002م)
  • 3- مركز الفنون المعاصرة، سينسيناتي (1997م-2000م)
  • 4- مركز فاينو للعلوم (2000م-2005م)
  • 5- متحف (Ordrupgaard) (2001م-2005م)
  • 6-مبنى إدارة (BMW) (2001م-2005م)

1- محطة إطفاء فيترا (1991م-1993م):

 

كان من أوائل عملائها رولف فيلباوم، الرئيس والمدير العام لشركة الأثاث السويسرية فيترا، وبعد ذلك، من عام 2004م إلى عام 2010م، كانت عضوًا في لجنة تحكيم جائزة بريتزكر للهندسة المعمارية المرموقة. وفي عام 1989م، دعا (Fehlbaum) فرانك جيري، والذي لم يكن معروفًا بعد، لبناء متحف للتصميم في مصنع فيترا في (Weil-am-Rhein).

 

وفي عام 1993م، دعت زها حديد لتصميم محطة إطفاء صغيرة للمصنع. حيث كان تصميمها الجذري، المصنوع من الخرسانة والزجاج الخام، عملاً نحتيًا يتكون من أشكال قطرية حادة تتصادم معًا في المركز. كما ظهرت خطط التصميم في مجلات الهندسة المعمارية قبل البناء. وعند اكتماله، كان يعمل فقط كمحطة إطفاء لفترة قصيرة من الزمن، حيث سرعان ما افتتح (Weil am Rhein) محطة الإطفاء الخاصة به.

 

وأصبحت مساحة عرض بدلاً من ذلك، وهي معروضة الآن مع أعمال (Gehry) وغيره من المهندسين المعماريين المعروفين. حيث كانت نقطة انطلاق مسيرتها المعمارية.

 

2- قفزة بيرجيسل للتزلج (1999م-2002م):

 

صممت حديد مبنى سكني عام في برلين (1986م-1993م) ونظمت معرضاً بعنوان “المدينة الفاضلة الكبرى” (1992م) في متحف غوغنهايم بنيويورك. حيث كان مشروعها الرئيسي التالي هو القفز على الجليد في (Bergisel)، في إنسبروك النمسا. حيث تم استخدام قفزة التزلج القديمة، والتي تم بناؤها في عام 1926م، في الألعاب الأولمبية الشتوية لعامي 1964م و 1976م.

 

حيث كان من المفترض أن يحتوي الهيكل الجديد ليس فقط على قفزة تزلج، ولكن أيضًا على مقهى به 150 مقعدًا يوفر إطلالة بزاوية 360 درجة على الجبال. وكان على حديد أن تحارب التقليديين وضد الوقت؛ وكان لا بد من الانتهاء من المشروع في غضون عام واحد، قبل المسابقة الدولية التالية.

 

كما يبلغ ارتفاع تصميمها 48 مترًا وتستند إلى قاعدة سبعة أمتار في سبعة أمتار. ووصفته بأنه “هجين عضوي”، وهو تقاطع بين جسر وبرج يعطي بشكله إحساسًا بالحركة والسرعة.

 

3- مركز الفنون المعاصرة سينسيناتي خلال 1997م-2000م:

 

في نهاية التسعينيات، بدأت حياتها المهنية تكتسب الزخم، حيث فازت بتكليفات لمتحفين ومبنى صناعي كبير. كما تنافست مع ريم كولهاس وغيره من المهندسين المعماريين المشهورين لتصميم مركز الفنون المعاصرة في سينسيناتي، في أوهايو (1997م-2000م).

 

كما أنها فازت، وأصبحت أول امرأة تصمم متحفًا فنيًا في الولايات المتحدة. وذلك على مساحة 8500 متر مربع، حيث لم يكن المتحف ضخمًا، ولم يكن تصميمها بهيج (Guggenheim Bilbao of Frank Gehry)، والذي تم بناؤه في نفس الوقت. لكن المشروع أظهر قدرة حديد على استخدام الأشكال المعمارية لخلق دراما داخلية، بما في ذلك عنصرها المركزي، وهو سلم أسود بطول 30 مترًا يمر بين انحناءات ضخمة وجدران خرسانية زاويّة.

 

4- مركز فاينو للعلوم (2000م-2005م):

 

في عام 2000م فازت في مسابقة دولية لمركز فاينو للعلوم، في فولفسبورغ، في ألمانيا (2002م-2005م). حيث كان المتحف الجديد أكبر بقليل من متحف سينسيناتي، بمساحة 9000 متر مربع، لكن الخطة كانت أكثر طموحًا. وكان مشابهًا من حيث المفهوم لمباني لو كوربوزييه، والتي ارتفعت سبعة أمتار على أبراج خرسانية.

 

على عكس مباني كوربوزييه، خططت للمساحة الموجودة أسفل المبنى ليتم ملؤها بالنشاط، ويحتوي كل من الأعمدة العشرة الضخمة المخروطية الشكل التي تحمل المبنى على مقهى أو متجر أو مدخل متحف.

 

كما تمتد الأعمدة المائلة عبر المبنى وتدعم السقف أيضًا. ويشبه هيكل المتحف سفينة ضخمة، بجدران مائلة وتناثر غير متماثل للنوافذ، والداخل، بأعمدته الزاويّة وإطار السقف الفولاذي المكشوف، والذي يعطي الوهم بوجودك داخل سفينة عمل أو مختبر.

 

5- متحف Ordrupgaard خلال 2001م-2005م:

 

في عام 2001م بدأت مشروع متحف آخر، وهو امتداد لمتحف (Ordrupgaard) بالقرب من كوبنهاغن، الدنمارك، وهو متحف يضم مجموعة من الفن الفرنسي والدنماركي في القرن التاسع عشر في قصر من القرن التاسع عشر لمقتنيها.

 

حيث يبلغ طول المبنى الجديد 87 متراً وعرضه 20 متراً، ويرتبط بالمتحف القديم بممر عرضه خمسة أمتار. كما أنه لا توجد زوايا قائمة – فقط أقطار – في الغلاف الخرساني للمتحف. وجدران المعرض الزجاجية الممتدة من الأرض إلى السقف تجعل من الحديقة خلفية المعروضات.

 

6-مبنى إدارة BMW خلال عامي 2001م-2005م:

 

في عام 2002م فازت بمسابقة تصميم مبنى إداري جديد لمصنع مصنع السيارات (BMW) في لايبزيغ، ألمانيا. حيث تم تصميم مباني التجميع الثلاثة المجاورة لها من قبل مهندسين معماريين آخرين. كما كان المبنى الذي تقيم فيه بمثابة المدخل وما أسمته “المركز العصبي” للمجمع. كما هو الحال مع مركز (Phaeno Science)، حيث تم رفع المبنى فوق مستوى الشارع على أبراج خرسانية مائلة.

 

كما يحتوي الجزء الداخلي على سلسلة من المستويات والأرضيات التي تبدو متتالية، محمية بواسطة عوارض خرسانية مائلة وسقف مدعوم بعوارض فولاذية على شكل حرف “H”. وكتبت أن القصد من الداخل المفتوح هو تجنب “الفصل التقليدي لمجموعات العمل” وإظهار “الشفافية العالمية للتنظيم الداخلي” للمؤسسة، وكتبت أنها أولت اهتمامًا خاصًا لموقف السيارات أمام من المبنى، كما كتبت، وذلك بقصد “تحويله إلى مشهد ديناميكي خاص به”.

 

وفي عام 2004م فازت بجائزة بريتزكر للهندسة المعمارية، وهي أرقى جائزة في الهندسة المعمارية، وعلى الرغم من أنها أكملت أربعة مبانٍ فقط – محطة إطفاء فيترا، ومصعد التزلج في إنسبروك النمسا، و (Car Park) و(Terminus Hoenheim North) في فرنسا، والفن المعاصر المركز في سينسيناتي. فقد أعلن توماس بريتزكر، رئيس لجنة التحكيم، في إعلانه: “على الرغم من أن حجم أعمالها صغير نسبيًا، إلا أنها حققت إشادة كبيرة وطاقتها وأفكارها تُظهر وعدًا أكبر للمستقبل”.

 

المصدر
الكتاب:تفاصيل العمارة الحديثة،اسم المؤلف:إدوارد فورد،2003الكتاب:العمارة الحديثة،اسم المؤلف:آلان كولكوهون، نُشر في الأصل : 2002الكتاب:تاريخ جديد للعمارة الحديثة،اسم المؤلف :كولين ديفيز،نُشر: 2017الكتاب:العمارة الحديثة منذ 1900 الإصدار الثالث،اسم المؤلف:وليام جيه آر كورتيس،1982

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى