الهندسةهندسة المياه والبيئة

تهديدات التنوع البيولوجي وحلولها ومدى تأثيرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التنوع البيولوجي؟
  • تهديدات التنوع البيولوجي وحلولها.

ما هو التنوع البيولوجي؟

هو عبارة عن مجموعة متنوعة من الحيوانات والنباتات والفطريات وحتى الكائنات الحية الدقيقة مثل: البكتيريا التي تشكل عالمنا الطبيعي، حيث يعمل كل نوع من هذه الأنواع والكائنات معًا في النظم البيئية مثل شبكة معقدة للحفاظ على التوازن ودعم الحياة، كما يدعم التنوع البيولوجي تقريبًا كل شيء في الطبيعة نحتاجه للبقاء على قيد الحياة مثل: الغذاء والمياه النظيفة والطب والمأوى الخ.


لا يشمل التنوع البيولوجي الأنواع التي نعتبرها نادرة أو مهددة أو مهددة بالانقراض فحسب بل يشمل أيضًا كل كائن حي – من البشر إلى الكائنات الحية التي نعرف القليل عنها مثل الميكروبات والفطريات واللافقاريات.

تهديدات التنوع البيولوجي وحلولها:

يعد التنوع البيولوجي أمرًا أساسيًا لأنه بكل بساطة يضمن الاستدامة الطبيعية لجميع أشكال الحياة على الأرض – ليس فقط للسكان الحاليين ولكن أيضًا للأجيال القادمة، ومع ذلك لا يزال التنوع البيولوجي مهددًا، وبالتالي فهو يؤثر على بقاء البشر، كما أثار دعاة البيئة والوكالات مثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة والصندوق العالمي للطبيعة ووكالة حماية البيئة مخاوف مختلفة فيما يتعلق بالتهديدات التي تشكلها العديد من النظم البيئية في العالم، والتي تتدهور بشكل متزايد في حالة كونها غير صحية وغير متوازنة، وفيما يلي بعض هذه التهديدات وحلولها:

فقدان الموائل وإزالة الغابات:

بشكل عام فإن التغيير الدراماتيكي في الموائل يهدد بشكل مباشر التنوع البيولوجي، وعندما تُفقد مثل هذه الموائل بسبب إزالة الغابات والأنشطة البشرية الأخرى مثل التعدين فإن البيئات المعنية غير قادرة على توفير المأوى أو الطعام أو الماء أو مناطق تكاثر الكائنات الحية.


وبعبارة أخرى فإنه يؤدي إلى نظم إيكولوجية غير صحية وغير متوازنة تؤدي إلى فقدان التنوع البيولوجي وربما الانقراض، حيث ترتبط إزالة الغابات عادةً على وجه الخصوص بتدمير حوالي 18 مليون فدان من موائل الغابات سنويًا، مما يؤدي إلى إتلاف النظم البيئية التي يعتمد عليها عدد لا يحصى من الأنواع من أجل البقاء.


يعتمد الحد من مشكلة إزالة الغابات وفقدان الموائل في الغالب على السياسة وتنفيذ القوانين، فعلى سبيل المثال يمكن للشركات اتباع الممارسة الحكيمة المتمثلة في رفض استخدام الورق ومنتجات الأخشاب التي تشجع على إزالة الغابات، وبالمثل ينبغي خلق الوعي بحيث يمكن للمستهلكين الامتناع عن دعم الشركات المصنعة التي تستخدم الأخشاب والورق لصنع منتجاتهم.


والأهم من ذلك تلك التي تستخدم عمليات استخراج الموارد الطبيعية أو التصنيع غير المستدامة، وينبغي للحكومات والوكالات التنظيمية أن تأخذ زمام المبادرة في ضمان سن قوانين وسياسات أقوى لحماية الغابات، حيث يمكن للأفراد والمنظمات أيضًا المشاركة من خلال دعم الحفاظ على البيئة من خلال الجمعيات الخيرية وخلق الوعي.

تغير المناخ:

من المؤكد أن التغيرات المناخية العالمية على مدار تاريخ النبات قد غيرت الحياة والنظم البيئية في الكوكب، ونتيجة لذلك تم تدمير الموائل المهمة وانقرض عدد من الأنواع مع وجود أغلبية كبيرة على وشك الانقراض، وهذا يعني أنه إذا استمرت درجات الحرارة العالمية في التغير بشكل جذري – لا سيما بسبب الأنشطة البشرية التي تسرع العملية فإن التهديدات التي يتعرض لها التنوع البيولوجي ستستمر في التوسع؛ لأن النظم الإيكولوجية والأنواع لن تكون قادرة على التكيف.


على سبيل المثال يعتبر تناقص الجليد البحري في القطب الشمالي وارتفاع درجات حرارة المحيط مسؤولين عن بعض التغيرات في مناطق الغطاء النباتي وتدهور الحياة البرية البحرية، وإلى جانب ذلك تموت النظم البيئية والأنواع التي لا تستطيع التأقلم.


يتفاقم تغير المناخ في الغالب بسبب الأنشطة البشرية فيما يتعلق بتدمير أحواض الكربون واعتمادهم على استخدام  الوقود الأحفوري، ومن ثم إذا أمكن اتخاذ إجراءات فعالة لتقليل كمية البصمة الكربونية فيمكن للعالم أن يطمئن إلى غد أفضل وأقل قلقًا بشأن تغير المناخ.


ايضًا يحتاج الأفراد والمؤسسات والصناعات إلى تقليل بصماتهم الكربونية، ويجب عليهم المشاركة على قدم المساواة في خلق الوعي، حيث يمكن للمدن والحكومات الدولية أيضًا فرض رسوم على انبعاثات الكربون وسن سياسات تحد من الأنشطة التي تدمر بالوعات الكربون.

الإفراط في استغلال الموارد:

على حساب الزيادة المستمرة في عدد السكان كانت هناك زيادة ارتباطية في الطلب على المنتجات المصنعة والسلع والخدمات الأساسية، وقد أدى ارتفاع الطلب على هذه الأشياء إلى الصيد الجائر والحصاد المفرط والاستخراج المفرط للموارد المعدنية، مما ساهم بشكل كبير في فقدان التنوع البيولوجي. 


كما أدى استخراج المعادن والصيد الجائر وقطع الأشجار المفرط وغير ذلك من أشكال استغلال الموارد من أجل الربح إلى زيادة مخاطر انقراض الأنواع، كما أنها غيرت العادات الطبيعية، مما أدى إلى تدمير سلاسل الغذاء والتدخل في التوازن البيئي.


إن خلق الوعي المستمر والحفاظ عليه هما الاستراتيجيات الرئيسية لإدارة الاستغلال المفرط – لا سيما فيما يتعلق بالصيد الجائر والإفراط في الحصاد، حيث تحتاج الوكالات والحكومات المعنية بحماية البيئة أيضًا إلى تنفيذ قواعد تحد من الممارسات التي تسبب الاستغلال المفرط للموارد، كما يجب أن يهدف الجهد الفردي إلى إدراك المنتجات التي نستهلكها ونشتريها.

تحميل المغذيات:

مع استمرار القطاع الزراعي في التوسع والعمل من أجل تحقيق الأمن الغذائي العالمي فقد ضاعف أيضًا اعتماده على استخدام الأسمدة على نطاق مربح، ووفقًا لذلك ساهم استخدام الأسمدة خارج الحدود في زيادة بعض مستوى مغذيات النيتروجين والفوسفور في النظم البيئية الطبيعية.


وبقدر ما توجد المغذيات بشكل طبيعي في جميع النظم البيئية فإن تصنيع الأسمدة الاصطناعية مع النيتروجين التفاعلي والمغذيات الفوسفورية لزيادة إنتاجية المحاصيل قد غيّر التوازن البيئي بمرور الوقت، مما قد يهدد بقاء النظم البيئية، وعلى وجه الخصوص فإن بقاء الأنواع التي تزدهر في الفوسفور أو البيئات الفقيرة بالنيتروجين مهدد بشكل متزايد، وعلاوة على ذلك أدى الارتشاح والدخول إلى أنظمة المياه إلى زيادة التخثث وإنشاء مناطق نقص الأكسجين في الموائل البحرية.


لمعالجة مشكلة تحميل المغذيات يجب أن يكون هناك حاجة إلى تحسينات كبيرة لضمان فعالية الأسمدة النيتروجينية والفوسفور المستخدمة في أنظمة الإنتاج، حيث يجب ألا يهدف الإنتاج الصناعي لهذه الأسمدة إلى تلبية متطلبات الغذاء العالمية فحسب بل يجب أيضًا تقليل المشكلات البيئية.


تقترح مؤسسة GreenFacts أنه إذا تمكنت أنظمة إنتاج الحبوب في العالم من تحقيق زيادة بنسبة 20٪ في كفاءة استخدام النيتروجين فإنها ستخفض حوالي 6٪ من الإنتاج العالمي للنيتروجين التفاعلي، كما ينبغي للمزارعين تقليل اعتمادهم على استخدام كميات كبيرة من الأسمدة المغذية والبحث عن بدائل مثل ترك الأرض البور بعد الحصاد لتشجيع إعادة تدوير المغذيات.

التلوث البيئي:

استمر التلوث في الإضرار بالمحيط الحيوي عن طريق إطلاق وترسيب المواد الكيميائية السامة في أنظمة الغلاف الجوي والأرض والبحر، ومع ارتفاع مستويات التلوث كل عام فإنه يعمل تدريجياً على تعطيل النظم البيئية للأرض، حيث تؤثر المواد الكيميائية المنبعثة على عادات الأنواع والأنظمة البيئية. 


كما أدى التلوث أيضًا إلى استنفاد مستويات الأوزون وخلق مناطق ميتة في الموائل البحرية بسبب السمية والأمطار الحمضية وتغيير عادات تغذية الأنواع وتغذيتها وحتى تسبب في موت العديد من الأنواع بسبب الانسكابات النفطية أو استهلاك البلاستيك والمواد السامة الأخرى.


هناك عدة طرق للحد من التلوث، فعلى سبيل المثال تعد قوانين وسياسات مكافحة التلوث على المستوى المحلي والولائي والدولي هي الأكثر عملية للحد من التلوث لأنها تلعب دورًا مهمًا في الحد من التلوث، كما يمكن للأفراد أيضًا اتخاذ عدد من المبادرات لمكافحة تلوث المياه والهواء والأرض من خلال تبني إجراءات فعالة مثل الحفاظ على الطاقة في المنزل وإعادة التدوير واستخدام منتجات آمنة وغير سامة واستخدام وسائل النقل العام.


كما أن خلق الوعي والدعوة أمران أساسيان، حيث يمكن القيام بذلك من خلال وسائل الإعلام والمنتديات التثقيفية عبر الإنترنت وفي مختلف المؤسسات لجعل الناس يدركون ويفهمون أسباب وعواقب التلوث البيئي، كما يمكن أن يؤدي استخدام مصادر الطاقة المتجددة والخضراء أيضًا إلى تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، وبالتالي تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تؤدي إلى الاحتباس الحراري وتكوين الأمطار الحمضية.

الأنواع الغازية:

الأنواع الغازية هي الأنواع غير الأصلية التي تغزو النظم البيئية الطبيعية والصحية وتهدد بقاء الأنواع المحلية إما عن طريق مهاجمتها أو التنافس على موارد الموائل، وبناءً على ذلك فإنها قد تزعج الكائنات الحية والنظم الإيكولوجية الأصلية، مما يتسبب في انقراضات وتهديدات هائلة للتنوع البيولوجي.


وفقًا لمؤسسة (GreenFacts) ما يقرب من 40٪ من جميع حالات انقراض الحيوانات منذ القرن السابع عشر مرتبطة بالأنواع الغريبة الغازية، كما تشير تقارير مماثلة أيضًا إلى أن حوالي 80٪ من الأنواع المهددة في منطقة (Fynbos) الحيوية بجنوب إفريقيا معرضة للخطر نتيجة لغزو الأنواع الغريبة، وإلى جانب ذلك يؤكد التقرير أن الخسائر التراكمية في التنوع البيولوجي البيئي التي تزيد عن 100 مليار دولار في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل والهند وأستراليا هي بسبب الآفات الغازية.


مشكلة الأنواع الغريبة الغازية مشكلة عالمية، ولهذا السبب فهي تتطلب التدخل على المستوى المحلي والدولي، حيث تحتاج السلطات المحلية والدول إلى إنشاء أنظمة لإدارة ومنع الأنواع الغريبة الغازية من خلال تقييمات المخاطر كاستراتيجية للتنبؤ بإمكانية أن تصبح الأنواع غازية، كما يجب أن تهدف التقييمات إلى تحديد الأضرار البيئية المحتملة ووضع تدابير وقائية فعالة لمواجهة الآثار البيئية المحتملة.


لذلك فإن إنشاء أنظمة لوقف إدخال الأنواع الغريبة الغازية حتى قبل حدوثها والقضاء السريع على الغزاة المكتشفة حديثًا والمراقبة الفعالة للغزوات الجديدة هي أكثر الاستراتيجيات كفاءة، حيث يمكن للهيئات الدولية والعلماء المساعدة في البحث وتقدير المعلومات باستخدام المزيد من الوسائل الإبداعية مثل التجوّل الافتراضي من (Google) وغيرها من التقنيات التكنولوجية المتقدمة.

المصدر
كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى