الابتكار الاجتماعيعلم الاجتماع

الإبداع والابتكار الاجتماعي في العمل

اقرأ في هذا المقال
  • الابداع والابتكار الاجتماعي في العمل.
  • ما هي التحديات الاجتماعية التي تجعل الناس أكثرإبداعا.
  • أهمية الابداع.
  • أهمية الابتكار الاجتماعي.
  • العلاقة بين الابداع والابتكار الاجتماعي.
  • الإبداع والابتكارالاجتماعي كبناء متكامل.

الإبداع والابتكار الاجتماعي في العمل:

 

يعرف الإبداع بأنه هو إنتاج أفكار جديدة ومفيدة في أي مجال على نطاق واسع كمصدر للميزة التنافسية عند تقديمها على أنها ابتكار في مجال الأعمال وتشير إلى أن حل التحديات الاجتماعية في سياق الأعمال لديه قوة فريدة لإثارة الإبداع، مع تأثيرات غير مباشرة على أداء الأعمال. لا ينبغي تجاهل هذا الدليل من قبل قادة الأعمال الذين يستكشفون الابتكار الاجتماعي، فقد يجدون أنه يفيد موظفيهم وأعمالهم.

 

ما هي التحديات الاجتماعية التي تجعل الناس أكثر إبداعا:

 

العمل على تحديات الابتكار الاجتماعي يحسن القدرات:

 

إن التعرض للتحديات من قطاع مختلف يشجع الناس على تجاوز العمل كالمعتاد، والتعلم بشكل أسرع وتطوير مناهج استراتيجية أكثر تعقيداً للابتكار، يكسر الموظفون أنماط تفكيرهم المعتادة ويبدأون في العمل بمزيد من الطاقة والإبداع، وهذا يساهم في كل من أداء الأعمال وله تأثير إيجابي على المجتمع.

 

قلة الموارد تجبر الناس على إيجاد حلول أرخص وأفضل:

 

داخل منظمة تجارية، نادراً ما يتطلب الابتكار الاجتماعي ميزانية كبيرة،ويمكن أن يؤدي هذا النقص في الموارد إلى اتباع نهج ضعيف وواسع الحيلة، يضطر دعاة الابتكار الاجتماعي إلى إيجاد حلول فعالة ومنخفضة التكلفة، وتؤدي عملية الابتكار المقتصد إلى إنشاء حلول أسرع وأفضل وأرخص والتي تستخدم الحد الأدنى من الموارد وإلى ظهور حلول جديدة وأشكال جديدة من النمو.

 

الشراكات هي خلق أنواع هجينة اجتماعية وتجارية:

 

يمكن أن يعني العمل في شركة تجارية فقط تفاعل الأشخاص التجاريين، ولكن الابتكار الاجتماعي يتطلب التواصل مع شركاء جدد ورواد الأعمال من الشركات التي يقودها الغرض على توسيع نطاق تأثيرهم، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة فرص العمل.

 

الإلهام هو خلق تفاعل حقيقي بين الأفراد:

 

ربما تكون الطريقة الأكثر وضوحاً للابتكار الاجتماعي لتعزيز الإبداع هي الشعور بالإنجاز الذي يوفره، ويهتم الكثير من الناس بالقيام بعمل هادف يساهم في حل مشاكل المجتمع، وعندما تتوافق قيم الموظفين مع قيم الشركة، يكون الدافع أعلى بكثير، مما يؤدي إلى المشاركة.

 

تستفيد الشركات التي تسعى إلى الابتكار الاجتماعي من الشغف الحقيقي والمشاركة في موظفيها، الأمر الذي له تأثير كبير على أداء الأعمال،و أن الأشخاص المشتركين في مرفق الابتكار الاجتماعي أو برنامج المواطنة، والذين يحصلون على فرصة للقيام بعمل هادف يُحدث فرقاً للآخرين، هم أكثر ارتباطًا بعملهم.

 

أهمية الإبداع:

 

يمكن تفسير أهمية الإبداع من خلال الحاجة إلى زيادة فهم الإمكانات والسمات البشرية المتعلقة بالجوانب الإيجابية للفرد، في كل من الإنجازات الشخصية والمهنية هذه الأهمية تجعل الإبداع خاصية تحظى بتقدير متزايد ويُنظر اليها على أنها مورد قيم للتنمية الفردية والاجتماعية.

 

يمكن فهم الإبداع على أنه بناء متعدد الأبعاد، ويتضمن المتغيرات المعرفية وخصائص الشخصية والأسرة والجوانب التعليمية والعناصر الاجتماعية والثقافية، تتفاعل هذه الأبعاد مع بعضها البعض وفقاً للتفكير الفردي والأساليب الإبداعية، وبالتالي يتم التعبير عنها وإيجادها بعدة طرق مختلفة.

 

لذلك تمت دراسة الظاهرة الإبداعية في ظل أكثر الأساليب اختلافاً،حيث يتم التأكيد أحيانًا على الشخص، أو العملية أو المنتجات، أو البيئة، أو حتى التفاعل بين اثنين أو أكثر من هذه المتغيرات، مما يعني ضمناً أن للإبداع طرقاً متعددة لتحديده.

 

أهمية الابتكار الاجتماعي:

 

تم تقييم الابتكار على أنه خاصية فردية ضرورية في العالم المعولم، نظراً لمفهوم الاهتمام متعدد التخصصات، تم تطوير الابتكار الاجتماعي في العديد من مجالات المعرفة بما في ذلك الإدارة والتعليم والاقتصاد وعلم النفس وعلم الاجتماع من بين أمور أخرى، وحدد الابتكار الاجتماعي  على أنه تطوير منتج أو ممارسة لأفكار جديدة ومفيدة الأفراد أو الفرق أو المنظمات.

 

مسألة ابتكار فكرة جديدة ولكنه يتطلب أيضاً منتجاً ذا قيمة، في هذه الحالة، لا يقتصر المنتج على شيء ملموس ولكن يمكن اعتباره أيضاً عملية لزيادة الإنتاج وتقليل التكاليف بطريقة لم يتم اختبارها بعد في هذا السياق المحدد.

 

العلاقة بين الإبداع والابتكار الاجتماعي:

 

نظراً لعولمة الأعمال، التي أدت إلى زيادة التنقل والميل إلى توسيع النشاط الابتكاري عبر البلدان، فقد أصبح من المهم بشكل متزايد فهم العلاقة بين عمليات الإبداع والابتكار ولا تقدر قيمة الابتكار فقط للأداء الفردي والتنظيمي ولكن أيضاً للنجاح الاقتصادي والتنمية الاجتماعية على المستوى العالم.

 

بينما تعود دراسة الإبداع إلى بدايات علم النفس، فإن تطبيق النظريات النفسية في فهم وشرح العلاقة بين الإبداع والابتكار هو أكثرحداثة حيث أن الجهود الإبداعية قد تستفيد من الأصالة القصوى، في حين أن الابتكار يتطلب بعض الأصالة، وليس أقصى قدر من الجدية، باعتباره العامل الأكثر أهمية في الفعالية أو المنفعة العامة.

 

الإبداع والابتكارالاجتماعي كبناء متكامل:

 

يتضمن الإبداع توليد الأفكار الجديدة وتعاقب الأفكار الإبداعية، ويعرف الإبداع بإنه المرحلة الأولى من عملية حل المشكلات.

 

بينما يركز الابتكار على تنفيذ الفكرة وقبولها، وبهذا المعنى يعد الإبداع مهماً في حد ذاته، ويمكن اعتباره شرطاً مسبقاً وضرورياً للابتكار.

 

المصدر
عملية الابتكار الاجتماعي،الابتكارات،مولجان،جبف،2007،مركز سكول لريادة الأعمالالابتكار الاجتماعي،تقسيم العمل، مولار فرانك،2009،الولايات المتحدة الامريكيةإعادة أكتشاف الابتكار الاجتماعي،فليز،جميس،2008جيل الابتكار الاجتماعي،ديناميكيةالابتكار الاجتماعي،ويستلي،فرانسيس،2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى