الأعياد والمناسبات الوطنية للبلدانالتاريخ

ما هو العيد الوطني للجمهورية الألبانية؟

اقرأ في هذا المقال
  • العيد الوطني للجمهورية الألبانية.

العيد الوطني للجمهورية الألبانية:

 

جمهورية ألبانيا وهي إحدى الدول التابع لإقليم البلقان والذي يقع في الجهة الجنوب شرقية لدولة أوروبا، يحد جمهورية ألبانيا الأوروبية من جهة الشمال الغربي الجبل الذي يسمى الجبل الأسود، إضافة إلى دولة كوسوفو ومن جهة الشمال الشرقي جمهورية مقدونيا ومن الجنوب يحدها دولة اليونان.

 

تطلّ جمهورية ألبانيا على البحر الأدرياتيكي إلى الجهة الغربية، يطل على البحر اليوناني من الجهة الجنوب الغربية، حيث أنّ ألبانيا تبعد عن دولة إيطاليا أقل من اثنان وسبعين كيلو متر وهذا عبر مضيق أوترانتو حيث يعتبر هذا المضيق حلقة وصل ما بين البحر الأدرياتيكي والبحر اليوناني أيضاً.

 

كما وتعتبر منطقة تريانا هي العاصمة الرئيسية التابعة للدولة الألبانية وتعتبر أيضاً من أكبر المدن التابعة لها وتعتبر اللغة الألبانية هي اللغة الرسمية للبلاد والتي تعتبر أحد اللغات السلافية، كما تعتبر الليك الألباني هي العملة الرئيسية في دولة ألبانيا. وبالتالي يعتبر النسر الأسود الذي يمتلك رأسين هو الشعار الرئيسي للبلاد، حيث وجد أنّ هذا الشعار منقوش على الحجر الذي يعود للعصر الحجري كما أنَّه أيضاً موجود في أحد الكهوف الأثرية في الجمهورية الألبانية.

 

كما يعتبر نظام الحكم الجمهوري البرلماني هو النظام السائد في البلاد حيث يتبع البرلمان للسلطة التشريعية، وفي اليوم الثامن والعشرين من شهر نوفمبر من عام ألف وتسعمائة واثني عشر للميلاد تم الإعلان عن استقلال البلاد الألبانية وتحقيق الوحدة آنذاك، وفي ذات اليوم تم الإعلان عن جلاء القوات التي تتبع للدولة العثمانية، وأما في يوم الثامن والعشرين من شهر نوفمبر من عام ألف وتسعمائة وثمانية وتسعين تم صدور الدستور الحالي الذي تأخذ به الدولة الألبانية.

 

تأخذ ألبانيا عضواً رئيسياً وفاعلاً في كل مما يلي:

 

 

 

  • منظمة الأمن والتعاون في دولة أوروبا.

 

  • مجلس أوروبا.

 

  • منظمة التجارة العالمية.

 

  • منظمة المؤتمر الإسلامي.

 

  • تعتبر من الأعضاء المؤسسين الفاعلين للاتحاد الأوروبي وهذا من أجل المتوسط.

 

ففي عام ألفين وثلاثة للميلاد ومنذ هذا الوقت تعتبر ألبانيا مرشحة من أجل الانضمام للاتحاد الأوروبي، وفي اليوم الثامن والعشرين من شهر إبريل من عام ألفين وتسعة تقدمت دولة ألبانيا وأصبحت عضو فاعل في الاتحاد الأوروبي.

المصدر
خطب المسجد النبوي باللغة الألبانية، خباء المسجد النبوي.أربعون يوما في ألبانيا، إسماعيل بن سعد بن عتيق.البانيا عبر القرن العشرين، د محمود على التائب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى