التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

التجديد في التربية ودوره في حدوث التغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • التغير والتجديد في التربية
  • التجديد ودوره في حدوث التغير الاجتماعي

قال آرثر كوستلر: “يمكن لأي شخص أن يتعلم حقائق جديدة بسهولة لكننا نحتاج إلى معجزات من السماء حتى يتمكن المعلمون من كسر الإطارات القديمة التي اعتاد الطلاب على رؤية الأشياء التي اعتادها من قبل”.

 

التغير والتجديد في التربية:

 

منذ وقت ليس ببعيد بدأ الأفراد ينظرون إلى التغيرات في نظام التعليم على أنها شيء إيجابي ومرغوب فيه ولكن بسبب الشكوك حول عملية التغير في النظم التعليمية والثقافية، لا تزال بعض القطاعات الاجتماعية خارج نطاق هذا الفهم، وأحيانًا يعتبر تغيير البنية الثقافية نوعًا من الأسئلة المفيدة الشك والحذر والخطر قد تعني التغيرات في التعليم بالضرورة تغييرات في طريقة تربية الناس لأطفالهم، وهذا يعني تغييرات في العلاقة بين البالغين والأطفال بين الشباب والبالغين هيمنة الكبار على الشباب.

 

من هذا المنظور نجد أن الأبوة والأمومة والتغيرات في العادات عادة ما تكون بطيئة وثقيلة وحذرة على هذا الأساس ومن منظور تاريخي اتضح تمامًا أن مقومات التعليم القديمة والجديدة لن تنكسر؛ لأن التعليم يمثل الجديد بطريقة هادئة وطويلة الأمد ولا يوجد انقطاع، وهناك اختلافات واضحة بين القديم والجديد بالإضافة إلى ذلك فإن مفهوم حداثة التعليم متحفظ بشكل خاص لأن القواعد الأساسية للتعليم هي كل ابتكار في بدعة وكل بدعة مضللة، وكل وهم يسعى إلى جعل الغرباء مألوفين و كلاسيكيين في الهيكل العام للتعليم.

 

في مجال التعليم التفاعل المستمر مع المؤسسات المجتمعية والأشخاص المؤثرين التقليديين لتوجيه العملية التعليمية مما يزيد بدوره مقاومة نظام التعليم للتغيير والتجديد، لذلك فإن البحث عن التجديد والتغير عادة ما يهدف إلى تحقيق الاستقرار الجنس والانتظام والألفة.

 

في هذا الصدد يعتقد صاحب نظرية التغير “الخطي” برئاسة عالم الاجتماع سبنسر أن التعليم يتطور تلقائيًا بغض النظر عن محاولات الإفراج وخططهم لتطويره وتغييره في الواقع تتطلب هذه الرؤية مزيدًا من الفحص والاختبار من الواضح أن هذه الطريقة هي الأحدث في تحليل التطورات والتغيرات في مجال العلوم الإنسانية.

 

يُقترح اعتماد مجموعة متنوعة من النماذج لفهم التغيرات والتحديثات في نظام التعليم لذلك من الصعب تحديد النموذج الأكثر فعالية في التغير الاجتماعي، وحتى الآن من الصعب الاستجابة لنموذج معين بسرعة كبيرة دون مجالات أخرى إن التفسير الواضح لطبيعة انتشار التغيرات في هذه المجالات الاجتماعية مناسب لتحديد أن بعض الاستراتيجيات فعالة في تحقيق التغييرات الاجتماعية المطلوبة في حين أن البعض الآخر غير فعال.

 

التجديد ودوره في حدوث التغير الاجتماعي:

 

في الممارسة العملية يمكن تعريف التجديد على أنه عملية تطوير يمكن التنبؤ بها ومستهدفة ومستمرة والتي يمكن قياسها من حيث الحجم والاتجاه أثناء عملية تحديد الأهداف والغايات، يتميز مفهوم التجديد بالإثارة والحداثة، فمن ناحية يتميز بقدرته على الإغواء لأنه من أجل إرضاء دوافع الناس بشكل أفضل وإشباع رغباتهم، فإن التغيرات فيه خادعة بالفعل؛ لأن التغيرات بشكل أساسي لاعتبارات تقنية واقتصادية وليس لاعتبارات تقنية بحتة فيما يتعلق بالتجديد كمصدر جديد للطاقة.

 

لا ينطوي الابتكار التربوي على تعديلات جزئية في هيكل نظام التعليم وآلية عمله ووظائفه عندما نوفر نوافذ حديدية للمباني المدرسية، أو عندما نقدم مخبرين لغويين للمدارس فهذا تغير جزئي يتعلق بدمج أشياء جديدة في المنظمة بالمعنى الدقيق للكلمة، هذا لا يعني تحديثًا لأن التحديث هو نظام تغير عميق وأساسي في الداخل وعمقه بدلاً من التغير ومن وجهة نظر رسمية فإنه ينطوي على استضافة أشياء جديدة في هيكلها المادي.

 

وهذا يعني أنه يجب التمييز بين عملية التجديد نفسها وعملية التغير وهو تحسين بسيط تم إجراؤه رسميًا في هيكل نظام التعليم، هنا يجب أن يجب التميز بين التجديد الفعلي والتغيرات الشكلية ذات الخصائص الشكلية فقد يكون التغيير حالة تجديد أو قد يكون حالة حل أو تحسين واضح وهو بحد ذاته لا يعبر عن روح التجديد.

 

من هذا المنطق يمكن القول أن الابتكار في التعليم لا يمكن أن يكون أساسياً ما لم يكن مرتبطاً بأهداف نظام التعليم وتطلعاته الهامة من أجل التنمية، وهذا يعني أن التحديث يجب أن يكون مرتبطا بشكل حاسم بعملية البرمجة عالية المستوى للمناهج التعليمية والفلسفات وآليات التشغيل؛ لأنه يشمل النظر في الأنشطة والفعاليات والتغيرات العميقة في الاتجاهات المدرسية والتي تنعكس في إدخال تشريعات جديدة واعتماد تشريعات جديدة يعبر القانون عن رغبات العاملين في جميع مجالات التعليم.

 

بناءً على هذه الرؤية يمكن تعريف التجديد الوظيفي بأنه “عملية الاختيار والتنظيم والاستخدام الإبداعي للموارد البشرية والمادية وفقًا للطريقة التي تسمح بتحقيق أفضل الأهداف التعليمية المحددة”، وهنا يجب توضيح عملية التجديد تنعكس بعض علامات هذه التغييرات في مصطلح جديد.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم ثمان،2010التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012التغير الاجتماعي والتحديث،نجلاء مرسي،1993

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى