الانثروبولوجياعلم الاجتماع

التقسيم الطبقي في الدولة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية

اقرأ في هذا المقال
  • التقسيم الطبقي في الدولة والتطورات الأخيرة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية.
  • القانون والنظام في الدولة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية.
  • الاستقرار ومدة الدول من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية.

التقسيم الطبقي في الدولة والتطورات الأخيرة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية:

 

من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية شهدت الدول في أماكن أخرى والمجتمعات الطبقية التي تدعمها تغييرات كبيرة، وفي بعض الحالات تحولات دراماتيكية في السنوات الأخيرة، واستشهادًا بكل من الدول والمجتمعات عديمي الجنسية، تناول علماء الأنثروبولوجيا السياسية مستويات الاندماج الاجتماعي والثقافي، وأنواع الطبقات الاجتماعية من لا شيء إلى الطبقي، وآليات الرقابة الاجتماعية التي تمارس في مختلف أشكال التنظيم السياسي من الباحثين عن الطعام إلى الدول الكبيرة المتطورة بالكامل.

 

ويقدمون علماء الأنثروبولوجيا السياسية أيضاً تفسيرات لهذه الأنماط، ويتم توفير نظريات إضافية من خلال الأعمال الموجودة في الببليوغرافيا، وما يزال هناك العديد من الأسئلة والكثير من الإجابات، على سبيل المثال، لماذا ينشأ عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية في أول مكان؟ وكيف تعزز الدول أو تولد عدم المساواة؟ والمجتمعات التي لم تطور دولة لديها استمرت لفترة أطول بكثير حوالي 100،000 إلى 150،000 سنة أطول من المجتمعات التي أصبحت دولًا.

 

القانون والنظام في الدولة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية:

 

على مستوى الدولة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية يصبح القانون عملية رسمية بشكل متزايد، والإجراءات أكثر ويتم تعريفها بشكل أكثر انتظامًا، وتظهر فئات الانتهاكات في القانون المدني والجنائي، جنبًا إلى جنب مع التعويضات عن تلك الانتهاكات، وقد قامت الدول الزراعية المبكرة بإضفاء الطابع الرسمي على القواعد القانونية والعقوبات من خلال القوانين والمحاكم الرسمية وقوات الشرطة والمتخصصين القانونيين مثل المحامين والقضاة.

 

والوساطة لا يزال يتم ممارستها ولكن غالبًا ما تم استبدالها بالحكم الذي يكون فيه قرار القاضي ملزمًا للجميع، ويمكن استئناف القرارات أمام سلطة أعلى، ولكن يجب قبول أي قرار نهائي من قبل الجميع المعنية، إذ تم سن أول نظام معروف للقانون المدون في عهد الملك المحارب حمورابي في بابل، وقد استند هذا القانون إلى إجراءات موحدة للتعامل مع القضايا المدنية والجرائم الجنائية، والقرارات اللاحقة استندت إلى سوابق أي قرارات سابقة، وأصبحت الجرائم ليس فقط ضد الأطراف الأخرى ولكن أيضاً ضد الدولة.

 

وطورت دول أخرى رموز مماثلة في القانون، بما في ذلك الصين وجنوب شرق آسيا ومجتمعات الأزتك والإنكا على مستوى الولاية، وهناك تفسيران لا تستبعدان بالضرورة بعضها البعض، ونشأت حول الوظيفة السياسية لأنظمة القانون المقننة، وجادل فريد ل. كروبر عام 1978، بناءً على تحليله لرموز حمورابي، بأن مثل هذه القوانين عززت نظام عدم المساواة من خلال حماية حقوق طبقة النخبة وإبقاء الفلاحين مرؤوسين، وهذا يتفق مع نظرية المجتمع الطبقي كما تم تعريفها بالفعل.

 

وتفسير آخر هو أن الحفاظ على النظام الاجتماعي والسياسي أمر بالغ الأهمية للدول الزراعية، فمنذ أي وقت سيؤدي الاضطراب في الدولة إلى إهمال الإنتاج الزراعي الذي من شأنه أن يضر الجميع وأعضاء الدولة بغض النظر عن وضعهم الاجتماعي، وتضمن القوانين المدنية من الناحية النظرية على الأقل أن يتلقى جميع الأطراف المتنازعة جلسة استماع طالما أن المصاريف القانونية الباهظة والأزمة البيروقراطية لا تلغي العملية، وتضمن القوانين الجنائية من الناحية النظرية حماية جميع المواطنين من الجرائم التي تتراوح بين من السرقة إلى القتل.

 

وحتماً تفشل القوانين في تحقيق أهدافها، فالولايات المتحدة على سبيل المثال لديها واحدة من أعلى معدلات الجريمة في العالم الصناعي على الرغم من وجود نظام قانوني جنائي واسع النطاق، فعدد جرائم القتل في مدينة نيويورك في عام 1990 تجاوزت عدد الوفيات الناجمة عن سرطان القولون والثدي وجميع الحوادث مجتمعة، وعلى الرغم من انخفاض معدل جرائم العنف في الولايات المتحدة خلال منتصف التسعينيات، حدث ذلك بفضل بناء المزيد من السجون للفرد في كاليفورنيا من المدارس.

 

وعلى الصعيد الوطني يوجد حاليًا أكثر من مليون سجين في الولاية والمؤسسات الإصلاحية، وهي من أعلى المعدلات الوطنية في العالم الصناعي، ومنذ التسعينيات لم يتغير شيء يذكر فيما يتعلق بالسجن في الولايات المتحدة، والأموال تستمر في الذهاب إلى السجون بدلاً من المدارس، مما يؤثر على تعليم الأقليات ويوسع نطاق السخرة في السجون، وفقًا لميشيل ألكسندر، التي أطلقت في عام 2012 على النظام الحالي اسم من مدرسة إلى سجن.

 

الاستقرار ومدة الدول من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية:

 

ومن وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية تجدر الإشارة إلى أن الدول لديها ميل واضح نحو عدم الاستقرار على الرغم من الزخارف المصممة لإثارة الرهبة في أوساط السكان الأوسع، فلقد استمرت دول قليلة ألف عام، فالدولة الأمريكية يزيد عمرها عن أكثر من 240 عامًا ولكنها تزيد في الثراء المدقع والفقر، وتصاعد عجز الموازنة والتجارة، وبدأت الحرب بذرائع كاذبة، وتصاعدت المشاكل الاجتماعية، ورئاسية الانتخابات مثيرة للجدل إلى حد كبير وتشير إلى تزايد عدم الاستقرار.

 

وقارن عالم الأنثروبولوجيا جاريد دايموند عام 2004 بين التراجع والسقوط لجزيرة إيستر وتشاكو كانيون والمايا مع المجتمعات المعاصرة مثل الولايات المتحدة، ووجد أن إرهاق البيئة تسبب في انهيار تلك المجتمعات الثلاث، كما جادل عالم الأنثروبولوجيا تشالمرز جونسون عام 2004 بالمثل بأن حالة الحرب الدائمة، وفقدان المؤسسات الديمقراطية ومنهجية خداع الدولة، والإفراط المالي ساهم في تدهور الإمبراطورية الرومانية ومن المرجح أن تساهم في زوال الولايات المتحدة بسرعة.

 

وليس من الصعب فهم سبب تراجع الدول، حيث إن التفاوتات الشديدة في الثروة واستخدام القوة لإبقاء السكان في الصف وتجريد موارد الناس وقساوة العديد من القوانين، كلها عوامل يجب أن تخلق عداءً عامًا اتجاه النخبة في الدولة، ومع ذلك حتى وقت قريب لم يكن أحد في الدول يتقبل هذه التفاوتات، وأصبح الناس تطالب الرئيس بالاستقالة أو تندد بالحكومة باعتبارها غير شرعية، وفي شيء من التناقض العداء المنتشر لا يؤدي بالضرورة إلى انحلال الدولة أو الإطاحة بها من النخبة.

 

إذ تناول عالم الأنثروبولوجيا توماس فرانك هذه المشكلة في ما هو الأمر مع كانسانس؟ فعلى الرغم من الحقيقة أن الوظائف تم شحنها إلى الخارج وأن المدن التي كانت نابضة بالحياة مثل ويتشيتا هي مدن أشباح افتراضية وأن كلاً من الكونغرس والمجلس التشريعي للولاية قد صوتا ضد البرامج الاجتماعية مرارًا وتكرارًا، كانسانس استمرت في التصويت للجمهوريين الذين تكون سياساتهم مسؤولة عن هذه الظروف في مناصبهم، ولا يقتصر هذا على كانسانس أو الولايات المتحدة، حيث أن العبيد تحملوا العبودية لمئات السنين.

 

فقد تحمل العمال أقصى درجات تحمل الظروف في المصانع والمناجم قبل فترة طويلة من النقابات، كما إنه لم يكن هناك تمرد فلاحي قوي بما يكفي لعكس الأوضاع والتي تتطلب جميعها تفسيرًا، ويناقش عالم الأنثروبولوجيا توماس فرانك التعزيز للمتغيرات مثل الدعاية ولكنها تقدم القليل من الشرح بجانبها، ومع ذلك قدمت الأعمال الحديثة تفسيرات جديدة، فقد أصدر عالم الأنثروبولوجيا آرلي راسل هوشيلد كتابًا يشرح جزئيًا كيف ناشد الرئيس السكان الأكثر تهميشًا.

 

ويؤكد عالم الأنثروبولوجيا آرلي راسل هوشيلد أن السكان الذين يغلب عليهم البيض هناك رأوا أن الحكومة الفيدرالية توفر معاملة تفضيلية للسود والنساء وغيرهم من السكان المهمشين تحت تأثير الإيجاب، ومساعدة برامج العمل مع إعادة أفراد الطبقة العاملة البيضاء إلى المسار الحكومي.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى