التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

المدخل النظري للتغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • المدخل النظري لتغير الاجتماعي
  • صفات التغير الاجتماعي

التغير بحد ذاته ظاهرة طبيعية تتأثر جميع جوانب الكون وجميع جوانب الحياة بهذه الظاهرة. في الماضي قال الفيلسوف اليوناني (هيراقليطس) إن التغيير هو قانون الوجود والاستقرار هو الموت والنقص، ظاهرة التغير أكثر وضوحا في جميع جوانب الحياة الاجتماعية ولهذا يعتقد بعض المفكرين أنه لا يوجد مجتمع ولكن هناك تفاعلات وعمليات اجتماعية في التغير الدائم والتفاعل المستمر.

 

المدخل النظري لتغير الاجتماعي:

 

تعريف التغير الاجتماعي: يحدث التغير الاجتماعي في كل تغير في الأنظمة والمعدات الاجتماعية سواء تم بناؤها أو تشغيلها في فترة محددة؛ ولأن الأنظمة في المجتمع مترابطة ومتشابكة ومتكاملة في الهيكل والوظيفة، فإن أي تغيير في الظاهرة يجب أن يؤدي إلى سلسلة من التغييرات الفرعية والتي ستؤثر على معظم جوانب الحياة بدرجات متفاوتة.

 

ناقش كل من غيرث وملز طبيعة التغير الاجتماعي وأعتقد أن التغير الاجتماعي هو: تغيير في الدور الاجتماعي الذي يلعبه الأفراد، يتم تضمين جميع التغيرات في النظام الاجتماعي وقواعد الرقابة الاجتماعية في خلال فترة زمنية معينة في الهيكل الاجتماعي.

 

يعتقد Ginsberg أن التغير الاجتماعي يشير إلى كل تغير يحدث في البنية الاجتماعية ككل أو بشكل جزئي وفي شكل نظام اجتماعي، لذلك فإن الدور الاجتماعي الذي يلعبه الفرد يختلف عن الدور الاجتماعي الذي يؤديه خلال فترة زمنية إذا حاول تحليل مجتمع بناءً على هيكله الحالي فهذا ضروري من خلال مشاهدته في وقت محدد تلاحظ الاختلاف في التفاعلات الاجتماعية التي تحدث.

 

عرّف جينزبرج التغير الاجتماعي بأنه تغيرات في طبيعة البنية الاجتماعية مثل الزيادة أو النقصان في النطاق الاجتماعي أو المؤسسات والأنظمة الاجتماعية ويتضمن أيضًا التغييرات في المعتقدات والمواقف.

 

التغيير الاجتماعي في فترة زمنية معينة كان كل تغيير في البنية الاجتماعية والأدوار المركزية والاجتماعية والنظم والأنظمة والتجهيزات الاجتماعية، وتعريف أرنولد للتغير الاجتماعي بأنه نمط العلاقات الاجتماعية والأشكال الثقافية التي تحدث أو يبدو أنها تتغير أو تختلف خلال فترة زمنية محددة في ظل ظروف محددة ويتأثر هذا التغير بعوامل موضوعية أي أنه لا يحدث بشكل عشوائي أو لا إراديًا ولكن في ظل ضوابط وقواعد معينة.

 

تعريف جيرسي للتغير الاجتماعي بالنسبة لمجموعة كبيرة من الفئات الاجتماعية كل تغيير في البنية الاجتماعية لوحظ في الوقت المناسب ليس مؤقتًا وقصير الأجل فهم يغيرون حياتهم.

 

 صفات التغير الاجتماعي:

 

1- التغير الاجتماعي ظاهرة شائعة بين كثير من الناس والتي ستؤثر على أسلوب حياتهم وأفكارهم.

 

2- تؤثر التغيرات الاجتماعية على بنية المجتمع أي أنها تؤثر على بنية النظام الاجتماعي كليًا أو جزئيًا.

 

3- وقت التغيير الاجتماعي محدود أي يبدأ في فترة معينة وينتهي في فترة معينة التغير الاجتماعي ثابت ومستمر ويتميز بمقياس تحقيق التغيير واكتشافه، أما التغير الذي ينتهي بسرعة فهو غير مفهوم  لذلك يمكن رؤيته بوضوح من خلال استمرار التغير.

 

4- تغيرات في النظام الاجتماعي أي تغيرات في هياكل معينة مثل الهيكل التنظيمي ومحتوى الدور أي تغييرات في المراكز والأدوار الاجتماعية مثل الانتقال من تعدد الزوجات إلى وحدة الزوج والزوجة.

 

يشير مفهوم التغير الاجتماعي إلى نمط معين من التغير والتحديث عملية معقدة تهدف إلى تحقيق التغيرات الاقتصادية والسياسية والثقافية والأيديولوجية في الحياة وفي داخل المجتمع، يلعب التحديث دورًا مهمًا في عملية التنمية لأن النظام الاجتماعي المكون من المجتمع يحتاج إلى التشبع والتعقيد بشكل مستمر وهذا بدوره يحتاج إلى تغيير التزامات الفرد الاجتماعية والاقتصادية والنفسية.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والتحديث، نجلاء مرسي،1993التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى