التربية الخاصةعلم الاجتماع

خصائص الأطفال ذوي الإعاقة العقلية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي خصائص الأطفال ذوي الإعاقة العقلية؟
  • ما هي الخصائص العقلية لذوي الإعاقة العقلية؟
  • ما هي المُشكلات الحسية لذوي الإعاقة العقلية؟

تختلف صفات وخصائص الأطفال ذوي الإعاقة، حيث أن معرفة الخصائص تساعد بوضع البرامج التربوية والتعليمية. وتشترك الخصائص بطبيعتها وتختلف في درجة الإعاقة لعدّة عوامل هي: المراحل العمرية حسب درجة الإعاقة ونوع الرعاية التي تُقدَّم للأطفال.


وسوف نتحدّث في هذا المقال عن خصائص الأطفال ذوي الإعاقة العقلية، من حيث الخصائص العقلية، الخصائص السلوكية والانفعالية، الخصائص الجسمية والحركية، الخصائص اللغوية، الخصائص الاجتماعية والخصائص الحسية.


ما هي خصائص الأطفال ذوي الإعاقة العقلية؟

  1. الخصائص العقلية:
    إن انخفاض نسبة الذكاء والتأخر العقلي تُعدّ من أهم الخصائص الأطفال ذوي الإعاقة العقلية، حيث يكون لديهم تأخر نموّ اللغة والعمليات العقلية والمعرفة، حيث أن الأطفال ذوي الإعاقة يُعانون من قصور واضح في القدرة على التخيّل وفهم الرموز المعنوية، كما يكونوا عاجزون عن ربط المعلومات؛ بسبب أنهم غير قادرين على تركيز الانتباه، على الرغم من وجود المثيرات الحسية اللازمة لجذب الانتباه.

  2. الخصائص السلوكية والانفعالية:
    إن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية لديهم سلوكيات تختلف عن الأطفال العاديين، كالانسحاب والبُعد عن الأنشطة الجماعية والعنف والتخريب والسلوكيات النمطية والنشاط الزائد وإيذاء الذات. ووجد أن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية ينظرون إلى أنفسهم على أنهم فاشلون؛ بسبب شعورهم بعدم الأمن وتعرّضهم للإحباط؛ وبالتالي يشعرون بالدونية وانخفاض تقدير الذات. ولوحظ وجود مُشكلات لدى الأطفال ذوي الإعاقة العقلية في التواصل، عدم الاهتمام بالمظهر العام، صعوبة التمييز والجهل بالمعلومات الخاصة كالنموّ الجنسي.

  3. الخصائص الجسمية والحركية:
    وُجِدَ أن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية لديهم نموّ جسمي بطيء ويختلف حسب درجة الإعاقة، حيث أن الأطفال ذوي الإعاقة يختلف نموّهم عن اقرأنهم. وأن الأطفال المعاقين عقلياً سرعان ما يشعرون بالإجهاد عندما يتعرضون إلى عارض بدني أو مرضي، حيث تم تطوير الخدمات الطبية المُقدّمة لهم. وفيما يتعلَّق بالجانب الحركي للأطفال المُعاقين عقلياً، فإنهم يعانون من بطء النمو ويتأخرون في المشي ويواجهون صعوبات في الجهاز العضلي والمهارات الحركية الدقيقة. ومن الصعب وجود أطفال من ذوي الإعاقة العقلية يسيرون بخطى ثابتة ومستقيمة.

  4. الخصائص اللغوية:
    وُجِدَ أن الأطفال الذين يعانون من قصور واضحة في اللغة والكلام، فَهُم لا يستطيعون استخدام الكلام المتناسق. ويتميّز الأطفال المُعاقين عقلياً بتأخر في نموّ اللغة، حيث يكون لديهم إخراج الأصوات ونطق الكلام واستخدام الجمل والتعبير اللفظي غير صحيح. ويظهرالأطفال تأخر في مستوى النضج أقلّ من أقرانهم. وتختلف اللغة حسب درجة الإعاقة، ففي الإعاقة البسيطة فإنهم يتأخرون في النطق ولكن يطوّرون قدرة الكلام لديهم، أمّا المتوسطة يواجهون صعوبة في الكلام وتوصف اللغة بالنمطية، أمّا الشديدة فإن نسبة كبيرة منهم عاجزون عن النطق.

  5. الخصائص الاجتماعية:
    يُعاني الأطفال ذوي الإعاقة العقلية نقصاً في الجوانب الاجتماعية، عدم تكوين علاقات اجتماعية مع أقرانهم وعدم القدرة على التعامل مع الآخرين، حيث أن سلوكياتهم تكون سلبية وعدم التزامهم بالتعليمات داخل الصفوف.

  6. الخصائص الحسية:
    يُعاني الأطفال ذوي الإعاقة العقلية من مُشكلات حسية. ويقصد بالمشكلات الحسية الحواس وكيفية تأديتها لوظائفها، حيث يعاني الأطفال من قصور في الجوانب الحسية مقارنة مع أقرانهم العاديين.

ما هي الخصائص العقلية لذوي الإعاقة العقلية؟

  • التذكّر:
    إن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية لديهم ضعف في الذاكرة والنسيان، حيث يواجه الأطفال ضغف في الذاكرة قريبة المدى. ويعود ذلك إلى ضعف في الانتباه للمثيرات ومحدودية القدرة على الملاحظة.

  • قصور الانتباه والإدراك:
    إن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية لديهم تشتت وضعف في القدرة على التركيز والانتباه لفترات طويلة، حسب شدّة ودرجة الإعاقة؛ ممّا يعكس قدراتهم على التعليم. ولديهم مشكلات في العمليات الإدراكية والتمييز بين خصائص (الأشياء والألوان والأوزان والأحجام).

  • التفكير:
    إن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية يرتبط تفكيرهم في الانتباه والذاكرة، حيث يتأثر التفكير بحصيلة اللغوية وتكوين المفاهيم وقصورهم في الاكتساب وتدنّي قدراتهم في التفكير، حيث أن الأطفال المعاقين يعتمد تفكيرهم على الإدراك الحسي أكثر من التفكير المجرّد.

ما هي المشكلات الحسية لذوي الإعاقة العقلية؟

  1. القصور السمعي:
    وجد أن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية يعانون من الفقدان السمعي، (3-4) أضعاف عن الأطفال العاديين.

  2. القصور البصري:
    وُجِدَ أن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية بأن نسبة إصابة القرنية أكثر من الأطفال العاديين، كحالات عمى الألوان وطول وقصر النظر والحول وخاصه متلازمة داون. ومن الممكن أن تكون سبب القصور في البصر هو الإصابة بالحصبة الألمانية أو حالات التسمم.

  3. القصور اللمسي:
    وُجِدَ أن الأطفال ذوي الإعاقة العقلية لديهم أخطاء في التمييز الحسي باللمس أكثر من أقرانهم. وكلّما انخفض معامل الذكاء كلّما قلّ التمييز الحسي.

المصدر
1_إسماعيل بدر. مقدمة في التربية الخاصة. الرياض: دار الزهراء.2_أيهاب الببلاوي. مناهج واستراتجيات تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة. الرياض:المملكة العربية السعودية.3_ماجدة السيد. الإعاقة العقلية. عمان:دار وائل للنشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى