الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دراسة المجتمعات الطبقية في الأنثروبولوجيا السياسية

اقرأ في هذا المقال
  • دراسة المجتمعات الطبقية في الأنثروبولوجيا السياسية.
  • مستوى الدولة من التنظيم السياسي في الأنثروبولوجيا السياسية.

دراسة المجتمعات الطبقية في الأنثروبولوجيا السياسية:

 

يرى علماء الأنثروبولوجيا السياسية على عكس المجتمعات المتساوية في نطاق الطبقات الاجتماعية هو المجتمع الطبقي، وهو يُعرَّف بأنه واحد تتحكم فيه النخب التي تشكل أقلية عددية في الموارد الاستراتيجية التي تحافظ عليها الحياة، وتشمل الموارد الإستراتيجية للدول التي تعتمد على الري الزراعي المياه، وفي المجتمعات الزراعية الأراضي، وفي المجتمعات الصناعية النفط، ورأس المال والمنتجات والموارد المستخدمة لمزيد من الإنتاج هي أنماط الإنتاج التي تعتمد على النفط وأنواع الوقود الأحفوري الأخرى مثل الغاز الطبيعي في المجتمعات الصناعية، وتدعو الحركات السياسية الحالية إلى استبدال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بالوقود الأحفوري.

 

ومن الناحية التشغيلية فإن التقسيم الطبقي كما يوحي المصطلح، هو بنية اجتماعية تتضمن اثنين أو أكثر من السكان المتنافيون بشكل كبير وأحد الأمثلة المتطرفة هو نظام الطبقات للهنود التقليديين في المجتمع الذي يستمد شرعيته من الهندوسية، ففي أنظمة الطبقات يتم تحديد العضوية بواسطة الولادة وتبقى ثابتة مدى الحياة، والحراك الاجتماعي أي الانتقال من طبقة اجتماعية إلى أخرى ليس اختيار، ولا يمكن للأشخاص من مختلف الطوائف الزواج وأي أنهم متزاوجون.

 

وعلى الرغم من الجهود المبذولة لإلغاء الطوائف منذ استقلال الهند في عام 1947، لا يزالون يهيمنون على المناطق الريفية، ويتكون نظام الطبقات في الهند من أربع فارنا، وطوائف نقية، وواحدة تُعرف مجتمعة باسم داليت وأحيانًا باسم هاريجان باللغة الإنجليزية، المنبوذين، مما يعكس فكرة إنه بالنسبة لأي فرد من أفراد طائفة فارنا لمس أو حتى رؤية داليت يلوثهم، وأعلى طبقة فارنا هي طبقة البراهمة أو الطبقة الكهنوتية، وإنه يتألف من الكهنة والمسؤولين الحكوميين والبيروقراطيين على جميع المستويات، وغيرهم من المهنيين.

 

وثاني أعلى طبقة هي (Kshatriya) طبقة المحاربين والتي تضم جنودًا وأفرادًا عسكريين آخرين والشرطة ومن في حكمهم، ويليهم الفيشيا وهم حرفيون وتجار، ويليهم السودرا وهم فلاحون وعمال وضيعون، ومجازياً هم يمثلون أجزاء مانو التي قيل أنها أدت إلى ظهور الجنس البشري، وهناك أيضًا مجموعة متنوعة من البث الفرعي في الهند، وأهمها (subcasts) المهنية المعروفة باسم جاتيس، وينتمي قاطعو العجلات وعمال الحديد والفلاحون وعمال المزارع الذين لا يملكون أرضًا والخياطين من مختلف الأنواع والحلاقون إلى جاتيس مختلفة.

 

وتنطبق قيود مماثلة على أولئك المستبعدين من طوائف فارنا المنبوذين أو الداليت، وتحت أسوأ القيود كان يُعتقد أن الداليت يلوثون الطوائف الأخرى، فإذا سقط ظل داليت على البراهمين، فإن البراهمين يعودون على الفور إلى المنزل للاستحمام، وهكذا في أوقات وأماكن مختلفة، كان المنبوذون أيضًا غير مرئيين، ولم يتمكنوا من الخروج إلا في الليل، وعملهم كان ينطوي على الحيوانات النافقة، مثل الذبح والجلد والدباغة وصناعة الأحذية بالجلد، والاتصال بين شخص من الطبقة العليا وشخص من أي طبقة أدنى كانت تعتبر أيضًا ملوثة وممنوعة تمامًا.

 

والأساس اللاهوتي للعلاقات الطبقية هو الكرمة أي الاعتقاد بأن طبقة الفرد في هذه الحياة هي نتاج تراكمي لأفعال الفرد في الحياة الماضية، والتي تمتد إلى جميع الكائنات، من المعادن إلى الحيوانات إلى الآلهة، لذلك على الرغم من أن حركة طبقة الروح غير موجودة خلال العمر، إلا أنها ممكنة بين الأعمار، وبرر (Brahmins) محطتهم بالادعاء إنه لا بد أنهم فعلوا الخير في حياتهم الماضية، ومع ذلك هناك مؤشرات على أن الداليت المنبوذين وغيرهم من الطبقات الدنيا غير مقتنعين بشرعيتهم.

 

وعلى الرغم من أن نظام الهند هو الأكثر تطرفًا، إلا إنه ليس النظام الطبقي الوحيد من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا السياسية، ففي اليابان طائفة معروفة بأسم البوراكومين وهم في وضع يشبه الداليت، وعلى الرغم من أنها لا تختلف في المظهر الجسدي عن اليابانيون الآخرون، فقد أُجبر شعب البوراكومين على العيش في الأحياء اليهودية لقرون، وهم ينحدرون من الأشخاص الذين عملوا في صناعة دباغة الجلود، وهي مهنة منخفضة المكانة، وما زالوا يعملون في الصناعات الجلدية مثل صناعة الأحذية.

 

وتتميز جميع المجتمعات بدرجة معينة من الحراك الاجتماعي، ولكن حتى مجتمعات الطبقة المفتوحة المزعومة هي كذلك ليس متحركتاً كما يظن المرء، وفي الواقع تدرك حركة الاحتلال التي بدأت في عام 2011 وجود انقسام في المجتمع من 1 في المائة لأصحاب الملايين والمليارديرات مقابل 99 في المائة لأي شخص آخر، ففي الهند مجتمع الطبقة المغلقة، من ناحية أخرى هناك استثناءات إلى نظام الطبقات.

 

مستوى الدولة من التنظيم السياسي في الأنثروبولوجيا السياسية:

 

يرى علماء الأنثروبولوجيا السياسية أن الدولة هي الأكثر رسمية من بين المستويات الأربعة للتنظيم السياسي، ففي الدول تتركز السلطة السياسية في حكومة تمارس احتكار الاستخدام المشروع للقوة، ومن المهم فهم أن ممارسة القوة تشكل الملاذ الأخير، وسمة مميزة واحدة للحالة الضعيفة هي الاستخدام المتكرر للقوة الجسدية للحفاظ على النظام، وتتطور الدول في مجتمعات كبيرة وغالبًا ما تكون مجموعات سكانية متنوعة إثنيًا من مئات الآلاف أو أكثر.

 

وتتميز باقتصاديات معقدة يمكن أن تكون مدفوعة بالقيادة أو السوق، والتقسيم الطبقي الاجتماعي والتركيز المكثف لقاعدة زراعية أو صناعية، وتصاحب عدة خصائص كاحتكار استخدام القوة المشروعة في الدولة، أولا مثل القبائل والمشيخات، تحتل الدول أرضًا محددة بوضوح إلى حد ما أو أرض محددة بالحدود التي تفصله عن الكيانات السياسية الأخرى التي قد تكون أو لا تكون دولًا، حيث كانت مصر القديمة دولة يحدها من الغرب الصحراء وربما العلف أو القبائل البدوية، وكانت بلاد ما بين النهرين عبارة عن سلسلة من دول المدن تتنافس على الأرض مع دول المدن الأخرى.

 

ويمكن أن يكون رؤساء الدول أفرادًا يتم تصنيفهم على أنهم ملوك أو أباطرة أو ملوك تحت أسماء أخرى أو يمكن أن يُنتخب ديمقراطياً، وفي الواقع بالأسم يُطلق على الديكتاتوريين العسكريين على سبيل المثال غالبًا رؤساء، وعادة تنشئ الدول مجلس إدارة أو مجموعة من المستشارين، وفي كثير من الأحيان يتم استكمال هذه المجالس بمجلس واحد أو اثنين من المجالس التشريعية، إذ كان للإمبراطورية الرومانية مجلس شيوخ وما يصل إلى أربع جمعيات جمعت بين النبلاء والبليبيان من عامة السكان.

 

واليوم تمتلك جميع دول العالم تقريبًا نوعًا من التجميع، ولكن العديد من الدول لديها ختم مطاطي لقرارات السلطة التنفيذية، والدول لديها أيضا بيروقراطية إدارية تتعامل مع الوظائف العامة المنصوص عليها في الأوامر التنفيذية أو التشريعات، وبشكل رسمي يتم ترتيب المكاتب الإدارية عادة في تسلسل هرمي وتفوض المناصب العليا للنبلاء ووظائف محددة للطبقة الدنيا، ويتم إنشاء تسلسلات هرمية مماثلة للموظفين في فرع، وبشكل عام تميل المجتمعات الزراعية إلى الاعتماد على العلاقات الشخصية في الهيكل الإداري.

 

بينما تعتمد الدول الصناعية على الهياكل الهرمية العقلانية، وسلطة الدولة الإضافية هي الضرائب وهي نظام إعادة التوزيع الذي يتطلب من جميع المواطنين أن يشاركوا، وتُمارس هذه القوة بطرق مختلفة، وتشمل الأمثلة ضريبة العمل أو ضريبة العمل الخاصة بالإنكا، وأنظمة الرافد في بلاد ما بين النهرين، والضرائب النقدية المألوفة لدى البشر اليوم وللعديد من الموضوعات عبر تاريخ الدولة، والسيطرة على موارد الآخرين هي آلية مؤثرة لقوام سلطة الدولة.

 

والسمة الأقل والملموسة ولكنها ليست أقل قوة للدول هي أيديولوجياتها المصممة من أجل تعزيز حق أصحاب السلطة في الحكم، إذ يمكن أن تظهر الأيديولوجيات في أشكال فلسفية، مثل الحق الإلهي للملوك في أوروبا ما قبل الصناعية، والكرمة والنظام الطبقي في الهند، وموافقة المحكومين في الولايات المتحدة، والعائلة المجازية في إمبراطورية الصين، وفي كثير من الأحيان الأيديولوجيات أقل مباشرة وأقل إدراكًا للدعاية، على سبيل المثال قد ينجذب الشباب إلى الخدمة العسكرية للقتال من خلال الأيديولوجيات الوطنية.

 

تمامًا كما انجذب آباؤهم أو أجدادهم إلى الخدمة أثناء الحرب، ففي العديد من الطرق عبر العديد من الثقافات مثل أفلاطون عن الظلال في الكهف الذي يسيء المراقبون فهم الظلال على أنها حقيقة قد ساعد في تعزيز الأيديولوجيات السياسية، وأخيرًا هناك تفويض للسلطة القسرية للدولة، وحاجة الدولة لاستخدام القوة القسرية ينم عن نقطة ضعف مهمة، فغالبًا ما يرفض المواطنون الاعتراف بحق أصحاب السلطة للحكم، فحتى عندما لا يتم التشكيك في شرعية القوة، فإن استخدام القوة أو التهديد باستخدامها يفيد بالحفاظ على الدولة.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى