الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

دور الأخصائي الاجتماعي في برامج العلاقات العامة

اقرأ في هذا المقال
  • دور الأخصائي الاجتماعي في برامج العلاقات العامة.
  • السمات والمهارات التي يجب توافرها في الأخصائي الاجتماعي في مجال العلاقات العامة.

دور الأخصائي الاجتماعي في برامج العلاقات العامة:

 

  • بحث ودراسة المشكلات ذات الطابع الفردي أو الجماعي أو المجتمعي المرتبطة بعلاقة الجماهير داخل المؤسسة وخارجها أو علاقة المؤسسة بغيرها من المؤسسات.

 

  • مد المنظمة بكافة المعلومات والتطورات التي تحدث في الرأي العام من خلال البحوث الدورية التي يجريها.

 

  • مساعدة الجماهير على تكوين الرأي العامة المستنير ليكون هذا الرأي داعم أساسي في مساعدة المنظمة على تحقيق أهدافها.

 

  • مساعدة وتشجيع الاتصال بين المستويات الإدارية العليا والمستويات الإدارية الأخرى وبالعكس في داخل المنظمة.

 

  • التأكيد من أن أهداف المؤسسة ومنشأتها وبرامجها، يلقي الاهتمام والتأييد المشبع من فئات الجماهير المتنوعة، وتستمر مع التغيرات المجتمعية المعاصرة.

 

  • تمثيل المنظمة بصورة إيجابية أمام المنظمات الأخرى وتفهم سياسة المنظمة وأهدافها وتوقعاتها من العلاقات التعاونية مع غيرها من المنظمات.

 

  • إيصال رأي المسؤولين في المؤسسة ﻷفراد المجتمع الذين تتعامل معهم وذلك باستخدام وسائل الاتصال والإعلام المختلفة.

 

السمات والمهارات التي يجب توافرها في الأخصائي الاجتماعي في مجال العلاقات العامة:

 

في هذا المجال يجب الإشارة إلى الصفات والمهارات الضرورية والهامة التي يجب أن تتوافرا في الأخصائي الاجتماعي العامل في مجال العلاقات العامة وهي:

 

  • يجب أن يسعى الأخصائي الاجتماعي في مجالات العلاقات العامة في زيادة تطوره المهني والشخصي، ويكون دائم الإشراف على المراجع العلمية والتجارب الجديدة في مجال تخصصه.

 

  • أن يكون ملماً إلماماً تاماً بتخصصه ويشترك في أبحاث ميدانية تجعله في حالة تطور وتقدم مستمر وأن يتقيد دائماً باستخدام الأسلوب العلمي.

 

  • أن تكون العلاقات الإنسانية بينه وبين العاملين بالمؤسسة علاقات مهنية وأن يكون محبوباً من الجميع ومنصفاً بالديمقراطية في جميع تصرفاته.

 

  • أن يتصف بصفه المسؤول المهني بمعنى أن يكون بإمكانه على العمل مع الجماهير والتأثير عليهم وإقناعهم.

 

  • أن يكون حسن الشكل ولديه إحساس فني في التعامل ومهذب في الحديث مع كل الناس مهما تنوعت ثقافتهم ومستوى تعليمهم وأن يكون سريع البديهة وحسن التعامل.

 

  • أن يكون يتمتع بالنشاط والإيجابية في تفاعلاته وتعامله مع الإدارات واللجان الموجودة بالمؤسسة وعلى تواصل مستمر بالهيئات والنقابات المهنية والمؤسسات الأخرى التي يتصل عملها بعمل المؤسسة التي يعمل فيها ويساعدها في تحقيق أهدافها ووظيفتها.

 

  • يجب أن يكون لدى الأخصائي الاجتماعي القدرة والخبرة والكفاءة في عمليات البحوث وكتابة التقارير وتهيئة الخطط، وأيضاً القدرة على التواصل ودراسة وفهم الأداء الإنساني وليس فقط في ما يتعلق بالعمل في العلاقات العامة بل في المؤسسة نفسها.

 

المصدر
اتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، إبراهيم عبد الرحمن رجب، 1999.الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته حبيب، 2008.الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، إبراهيم عبد الرحمن رجب، 2000.موسوعة منهج الممارسة العامة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، أحمد محمد السنهوري، 2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى