الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

كيف نهتم بعقل الشباب ونرعاهم عقلياً في الخدمة الاجتماعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • كيف نهتم بعقل الشباب ونرعاهم عقلياً في الخدمة الاجتماعية؟
  • خصائص مرحلة الشباب من الناحية العقلية.
  • دور الخدمة الاجتماعية في رعاية الشباب عقلياً.


كما اهتمّت الخدمة الاجتماعية برعاية الشباب من الناحية الجسمية والنفسية والاجتماعية، فإنَّها أيضاً تستكمل أهدافها برعاية الشباب عقليّاً؛ حتى تُنَمي عقولهم، وتوسِّع مداركهم، وتزوّد معارفهم، وخاصةً في هذه المرحلة الهامّة التي تظهر فيها الشكوك بِما يَسوجِب الاهتمام الكبير بتنمية القدرة على التفكير السليم من خلال الأنشطة التي تُخَطِّطها الخدمة الاجتماعية لرعاية الشباب، مثل البرامج الثقافية المختلفة كالندوات والمحاضرات والمسابقات الثقافية، والتي تُتيح الفرصة لتنمية القدرة على التفكير السليم، بالإضافة إلى الاهتمام بالمكتبات، وصُحف الحائط، والإذاعة المؤسَّسية، كما أنها تتيح لهم الفُرَص المُتعدِّدة من خلال الأنشطة والبرامج الفنية مثل الحفلات المسرحية والموسيقية، كما تتيح الفرص لتنمية المهارات والهوايات كالرسم والتصوير الفوتوغرافي والمعارض الفنية، وبذلك تتسع آفاقهم وتزداد معلوماتهم وينمو وينضج تفكيرهم.

خصائص مرحلة الشباب من الناحية العقلية:


من خصائص هذه المرحلة طموح الشباب الزائد والالتجاء إلى الخيال وأحلام اليقظة، ولذلك الشباب في أَمَسِّ الحاجة إلى خدمات الأخصائي الاجتماعي الذي يُساعِدهم على الموازنة بين الطموح الزائد والخيال؛ حتى يستطيعوا مواجهة الواقع حتى لو كان مؤلماً، ومواجهة الواقع وهو بداية التفكير السليم، وإذا استطاع الشباب التفكير السليم فإنهم ينجحون في رسم الأهداف الواقعية، وسيُصبح طموحهم دافعاً لتحقيق تلك الأهداف، وبذلك نبعدهم عن الأهداف الخيالية ونستبدلها بآمال وطموحات واقعية، وهكذا يشعر الشباب بالفخر والاعتزاز بدلاً من مشاعر النقص والقِلَّة التي كانت سبباً في اضطراباتهم الفكرية ومشكلاتهم العقلية.


دور الخدمة الاجتماعية في رعاية الشباب عقلياً:

الخدمة الاجتماعية تُخطِّط البرامج والأنشطة التي تُنمِّي قدرة الشباب على اكتساب المهارات العقلية، مثل التفكير الموضوعي، والقدرة على التَّنبُّؤ، بالإضافة إلى اكسابهم الخبرات التي تُنمّي المفاهيم المعنوية لديهم، كالخير والفضيلة والسعادة التي تُساعدهم على تصحيح أفكارهم الخاطئة بما يَقيهم من الشعور بالذنب والوقوع في الأخطاء.

باختصار فإنَّ تلك البرامج والأنشطة تهدف إلى تنمية القدرات العقلية، مثل التفكير والتَّخيُّل والتَّذكُّر والترابط والتَنبُّؤ، كعمليات عقلية لازمة لاكتمال النضج ونمو الشخصية.

وهكذا تُشارك الخدمة الاجتماعية بأدوارها المُتَعدَِّدة في استثمار طاقات الشباب وقدراتهم عن طريق ممارستهم لبرامج وأنشطة الخدمة الاجتماعية برعاية الشباب، والتي تتيح لهم الفرص المُتعدّدة والمناسبة لنمو شخصياتهم، والتي يستفيدون منها أكبر استفادة ممكنة، وذلك بالعمل بالأساليب الفنية التي تعتمد على طرق الخدمة الاجتماعية الثلاث (خدمة الفرد، وخدمة الجماعة، وخدمة المجتمع) والتي تهدف إلى أداء أنشطة تُمارَس في وقت الفراغ، وفي وقت العمل على السواء بغرض اكساب الشباب الصفات الطيبة للمواطن الصالح، والتي تساعدهُ على تكوين علاقات طيبة مع مَن حولهم، وتُمَكِنهم من فهم شخصيتهم كمواطنين يعتزّون بذواتهم، ويُمارِسون حرياتهم الفرديَّة بصورة طيبة، حتى يشعروا بأنهم أعضاء في المجتمع عليهم واجبات اجتماعية نحو غيرهم ولديهم حقوق، وتُزَوّدهم بفرص النموّ السليمة، وتكفل لهم إشباع حاجاتهم ومطالبهم الاجتماعية، وتُمَكِّنهم من الانتفاع، والاستفادة الكاملة من أوجه الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية والعقلية والجسدية، وما يترتب على ذلك من تعديل وتدعيم وتعليم القِيَم الصالحة التي تتماشى مع قِيَم المجتمع.

المصدر
develepment and dynadmics of the selft in adamK 1976K pp 175-175K hamachekK d.e

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى