التربية الخاصةعلم الاجتماع

كيف يتم تجهيز المدارس لدمج أطفال التوحد

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتم تجهيز برامج الدمج في الصفوف المدرسة العادية.
  • ما هي توقعات من الطلبة التوحديين داخل الغرفة الصفية.

كيف يتم تجهيز برامج الدمج في الصفوف المدرسة العادية؟

  • أدوات التكييف:
    تعتبر أدوات التكييف مهمة في تجهيز الصفوف، كما تعتبر هذه الأدوات من المواد الأزمة لنجاح عملية التعليم لدى الطفل التوحدي.

  • تكييف البيئة الصفية:
    من المعروف أن أطفال التوحد لديهم صعوبة في مُعالجة المُعلومات الحسية، حيث يجب على المُعلّم معرفة أي الأماكن مناسبة لتعليم الطفل التوحدي داخل الغرفة الصفية.

  • طرق التقييم:
    إن بعض طرق تقييم قد لا تكون مرنة لتوفير المعلومات المناسبة عن الطفل التوحدي، من حيث طريقة التعليم وأداء الطفل ومدى تقدّمه. ويجب تطوير نظام قياس مناسب حول أداء الطفل ومدى تقدّمه في عملية التعليم وإيصال هذه المعلومات للأسرعن حالة طفلهم ومدى تطوره.

  • تكييف الواجبات حسب قدرات الطفل:
    إن الطفل التوحدي في كثير من الأحيان يحتاج إلى وقت أكثر من الطفل العادي؛ من أجل معالجة المعلومات الشفوية وخاصة عندما يكون الطفل التوحدي لديه تأخر في نمو المهارات الحركية الدقيقة. وإذا كان الطفل يعاني من تأخر في نمو المهارات الحركية الدقيقة، يجب على المُعلّم عرض المعلومات عليه بشكل مختصر ليس بشكل مُفصّل.

  • تكييف المُدخلات:
    إن الأطفال التوحديين يعانون من قصور في التواصل. وبالتالي يجب على المُعلّم تعديل طريقة التدريس وتجنّب درجة التعقيد، حيث أن بعض الأطفال التوحديين لديهم صعوبة في الانتباه وتذكّر التعليمات الشفوية. والطفل التوحدي يستجيب أفضل عندما تكون الكلمات مطبوعة بأحرف كبيرة، حيث يميل إلى التعلّم بطريقة بصرية.

  • تكييف المُخرجات:
    إن الأطفال التوحديين في كثير من الأحيان يعانون من قصور في المهارات الشفوية؛ وبالتالي يجب تكييف طريقة التدريس لتناسب الطفل.

  • تعديل المحتوى:
    يجب تعديل محتوى المنهاج ليناسب اهتمامات واحتياجات الطفل التوحدي. والمنهاج يكون بِعدّة أشكال لتناسب قدرات الطفل التوحدي. وبعض أطفال التوحد يواجهون صعوبة في استيعاب المفاهيم المجردّة أو المهام التي لا تكون ذات معنى بنسبة للطفل.

ما هي التوقعات من الطلبة التوحديين داخل الغرفة الصفية؟

  1. طباعة استجاباتهم، بدلا من الكتابة.

  2. إعطاء إجابات بكلمات منفردة بدلاً من العبارات.

  3. اختيار الإجابة الصحية من متعدد، بدلاً من العمل على الإجابة بدون اختيارات.

  4. الإشارة إلى الإجابات بدلاً من الإجابة على الأسئلة شفهياً.

  5. عرض الإجابات على شكل رموز مصوّرة.

  6. رسم صورة بدلاً من طباعة الإجابات.

المصدر
1_نايف الزارع.مدخل إلى اضطراب التوحد. عمان:دار الفكر.2_ابراهيم الزريقات. التوحد الخصائص والعلاج. عمان:دار وائل للطباعة.3_سميرة السعد. قضايا ومشكلات التعريف والتشخيص والتدخل المبكر مع أطفال التوحد. البحرين:الخليج العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى