التربية الخاصةعلم الاجتماع

ما هي الطرق البصرية الفمية للأطفال ذوي الإعاقة السمعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • الطرق البصرية الفمية للأطفال ذوي الإعاقة السمعية.

تتعارض الطرق البصرية الفمية مع الطرق السمعية الفمية؛ ذلك باحتوائها على الإشارات اليدوية وتهجئة الأصابع وتعرف أيضاً باسم أنظمة التواصل اليدوية، فالطرق البصرية الفمية لا تستثني قراءة الكلام وإنتاج الكلام، فالهدف الرئيسي من الأسلوب البصري الفمي هو تزويد الصم والأطفال ذوي الإعاقة السمعية بقاعدة معلومات قوية.

الطرق البصرية الفمية للأطفال ذوي الإعاقة السمعية:

  1. لغة الإشارة:
    إن لغة الإشارة هي اللغة العامة الطبيعية للصم، حيث أن الإشارات لها معاني واضحة والكلمات يمكن ربطها لتكوين جمل، فلغة الإشارة لغة مُستقلة وهي ليست فقط ترجمة للغة الشفهية الفمية، حيث أن الإيماءات الطبيعية وتهجئة الاصابع تعتمد على تفهم الحالة، وإن مستخدمي لغة الإشارة يدركون مدى أهمية تعبيرات الوجه في التواصل الفعال.

  2. طريقة روشستر:
    هي طريقة تستخدم بالتزامن من الحديث وتهجئة الأصابع ونوع من الكتابة في الهواء، فهي تقنية تتفوَّق على الكلام العادي، وتعرف أيضاً بالكلام المرئي؛ لأن المُعلّم قادر على التحرّك داخل الصف والإشارة إلى ما يقوله، حيث يرى على الشفاه بطريقة مرئية أكثر. وتُركّز طريقة روشستر على الطريقة الفمية الشفهية التقليدية وتدعم بشكل متزامن بتهجئة الأصابع البصرية.

المصدر
1_جمال الخطيب.مقدمة في الإعاقة السمعية.الأردن:دار الفكر.2_إبراهيم الزريقات.الإعاقة السمعية.عمان:دار وائل النشر.3_عبد الرحمن و إيهاب البيلاوي.المعاقين سمعياً.الرياض:مكتبة دار الزهراء.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق