الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

ما هي خصائص الإدارة في المؤسسات الاجتماعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي خصائص وسِمات الإدارة في المؤسسات الاجتماعية؟
  • خصائص وسِمات الإدارة في المؤسسات الاجتماعية.


المؤسسات الاجتماعية لا تختلف كثيراً عن غيرها من المؤسّسات الأخرى، فهي منظمة ذات بناء له شكل أو هيكل رسمي يتكون من أنساق فرعية تتضمن أفراد وجماعات يتفاعلون في نشاط رسمي لتحقيق أهداف مُتَفق عليها، وترتبط الأهداف والمؤسّسة ككل بالبيئة التي توجد فيها حيث تستمد الموارد التي تعتمد عليها في تقديم مخرجاتها.

خصائص وسِمات الإدارة في المؤسسات الاجتماعية:


  • أنّها مؤسسات ذات طابع خدَمي فالمؤسسة الاجتماعية منظمة لتقديم خدمات موَّجَهه للعملاء، أي أنّها ذات توجيه مباشر لإنتاج خدمات ومنافع وليست سِلَع مادية ولهذه الخاصية انعكاسات هامّة على طبيعة المؤسّسة الاجتماعية وإدارتها، تُرَكِّز إدارة المؤسَّسة الاجتماعية على السعي الدائم من أجل ضمان أنَّ كافة الظروف المحيطة بالعمل والأساليب المُستَخدَمة تُمَكِن الممارسين المهنيين من أداء وظائفهم وِفق أعلى كفاءة ممكنة لتوفير الخدمات التي تقوم من أجلها المؤسّسة.


  • إن وظيفة الإدارة تكون دائماً في حدود ترجمة سياسات المؤسّسة إلى ممارسات تُسهم في معظم الأحوال في إعادة حلّ المشكلات الاجتماعية وإنّ هذا يعني على المدى القصير الاهتمام بالعملاء في الممارسات اليومية للمؤسّسة ولكنّه يعني على المدى الطويل المساعدة على مقابلة حاجات السُّكان وتعبئة إمكانيات لمواجهة تلك المشكلات والحاجات من خلال الخدمات التي توفرها.


  • من سِمات الإدارة في المؤسسة الاجتماعية صعوبة وضع مستويات ومقاييس محدَّدة للأداء ومن ثمَّ صعوبة التقويم لما تُصدِره المؤسَّسة من خدمات وانتاج ويرجع ذلك لطبيعة المجالات التي تعمل من خلالها تلك المؤسسات.


  • هناك سِمة تبدو كظاهرة تُمَيّز المؤسسات الاجتماعية عن غيرها وتتحدَّد في نمو متميز من الصراع داخل إدارة المؤسسة حيث قدّ تنشأ بعض أشكال الصراع الخفي بين إدارة المؤسَّسة كتنظيم بيروقراطي وبين التنظيم الفني المهني داخل المؤسسة، ويرجع هذا الصراع بالدرجة الأولى لاختلاف النَسق القِيَمي والفكري للممارسة المهنية عن المتطلبات التنظيمية للمؤسسة ولمواجهة هذا الصراع يتطلب توافقاً إدارياً متميزاً، والتوظيف الأمثل لكافة الموارد البشرية والمادية المتاحة من أجل رفع كفاية الخدمات وأيضاً الاهتمام باحترام وتدعيم قدرات الممارسين المهنيين وتشجيعهم وتحفيزهم على العمل وإعطائهم صلاحيات اتخاذ القرارات المهنية في حدود وظيفة المؤسَّسة وأهدافها وهذا من شأنه القضاء على هذا النوع من الصِّراع.


المصدر
إدارة المؤسسات الاجتماعية، سامية فهمي، المكتب الجامعي الجديث، الاسكندرية، 1991.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى