الانثروبولوجياعلم الاجتماع

مفهوم الدولة والأمة في الأنثروبولوجيا السياسية

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الدولة والأمة في الأنثروبولوجيا السياسية.
  • تشكيل الدول في الأنثروبولوجيا السياسية.
  • الحرب في الدول من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية.

مفهوم الدولة والأمة في الأنثروبولوجيا السياسية:

 

يرى علماء الأنثروبولوجيا السياسية إنه على الرغم من استخدام الدولة والأمة في كثير من الأحيان بالتبادل، إلا أنهما ليسا نفس الشيء، فالدولة هي مؤسسة سياسية قسرية، والأمة هي مجموعة عرقية، ويوجد حاليًا حوالي 200 ولاية في العالم، والعديد منها لم يكن موجودًا قبل الحرب العالمية الثانية، وفي الوقت نفسه هناك حوالي 5000 من الدول التي تم تحديدها من خلال لغتها وقاعدتها الإقليمية وتاريخها وتنظيمها السياسي.

 

والأمة متلازمة بالكامل مع الدولة، فحتى في اليابان حيث الملايين من شعب البلد من أصل عرقي واحد، وهناك أقلية كبيرة من السكان الأصليين تُعرف باسم الأينو الذين كانوا في وقت من الأوقات مجموعة بيولوجية مميزة بالإضافة إلى مجموعة عرقية، وفي الآونة الأخيرة فقط فتح المجتمع الياباني أبوابه أمام المهاجرين، ومعظمهم من كوريا وتايوان، والاغلبية العظمى من دول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة متعددة الجنسيات.

 

وبعض الأعراق في الدول ليس لها دولة خاصة بها، فالأكراد الذين يقيمون في المناطق المتاخمة لتركيا وسوريا والعراق وإيران هي إحدى هذه الدول، وفي الحقبة الاستعمارية كانت الشعوب الناطقة بلغة (Mande) تراوحت بين أربع دول على الأقل في غرب إفريقيا، ورُسمت الحدود بين الدول دون احترام للهويات القبلية للأشخاص الذين يعيشون هناك.

 

تشكيل الدول في الأنثروبولوجيا السياسية:

 

كيف تتشكل الدول؟ أحد الشروط المسبقة من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا السياسية هو وجود مجتمع طبقي حيث تسيطر أقلية من النخبة على الموارد الإستراتيجية التي تحافظ على الحياة، وشرط آخر هو زيادة الإنتاجية الزراعية التي توفر الدعم لعدد أكبر من السكان، ومع ذلك لا يعتبر أي منهما سببًا كافيًا لتطور الدولة، فمجموعة من الأشخاص غير الراضين عن الظروف في منطقتهم الأصلية لديهم دافع للانتقال إلى مكان آخر ما لم يكن هناك مكان آخر يذهبون إليه وهم مقيدون.

 

ويمكن أن ينشأ التقييد عندما تكون المنطقة محاطة بميزة جغرافية مثل سلاسل الجبال أو الصحراء، وعند المهاجرين سيتعين عليهم تغيير استراتيجيات معيشتهم، وربما يتعين عليهم الانتقال من الزراعة إلى البحث عن العلف أو الرعي أو البستنة أو التكيف مع بيئة صناعية حضرية، فإمبراطورية الإنكا لم يستعمروا على نطاق واسع خارج شمال تشيلي إلى الجنوب أو في الأمازون بسبب أن يتمكن السكان الأصليين هناك ببساطة أن يلتقطوا وينتقلوا إلى مكان آخر، ومع ذلك لم يكن لدى غالبية سكان الإنكا هذا الخيار، وينتج المحيط أيضًا عند أخذ منطقة مجاورة مرغوبة من قبل ولايات أو مشيخات أخرى.

 

من كان الخاضعون الأصليون لهذه الدول؟ إجابة قصيرة واحدة هي الفلاحون، وهو مصطلح مشتق من (paysan) الفرنسي، والذي يعني مواطنه، حيث دخل الفلاحون الأدب الأنثروبولوجي متأخر نسبيًا، ففي كتابه الأنثروبولوجيا والذي نُشر عام 1948، عرّف ألفريد ل. كروبر الفلاحين بأنهم المجتمعات ذات الثقافات الجزئية، وعرّف روبرت ريدفيلد الفلاحين بأنهم تقليد صغير ضد تقليد عظيم لمجتمع الدولة القومية، وجادل لويس فالرز في عام 1961 ضد تسمية الفلاحين الأفارقة بالفلاحين لأنهم لم يعيشوا في سياق دولة قائمة الحضارة وطويلة بما فيه الكفاية.

 

وهكذا تم تعريف الفلاحين بالإشارة إلى مجتمع أكبر، وعادة ما يكون إمبراطورية أو دولة أو حضارة، وفي ضوء ذلك سعى السير وولف لوضع تعريف الفلاح على أساس هيكلي باستخدام استعارة التمويل، وقارن الفلاحين بما أسماه الفلاحون البدائيون، وكلاهما يجب على الفلاحين والفلاحين البدائيين توفير صندوق من السعرات الحرارية من خلال زراعة الطعام، وبالتالي توفير الملابس والمأوى وجميع ضروريات الحياة الأخرى، وثانيًا يجب أن يوفر كلاهما لصندوق الاستبدال ليس فقط حفظ البذور لمحصول العام المقبل.

 

ولكن أيضًا لإصلاح منازلهم، واستبدال الأواني المكسورة، وإعادة بناء الأسوار، ويجب على الفلاحين والمزارعين البدائيين أن يقدموا صندوق احتفالي لطقوس المرور والأعياد، كما إنهم يختلفون في أن الفلاحين يعيشون في دول وأن الفلاحين البدائيين لا يفعلون ذلك، وتمارس الدولة نفوذها على موارد الفلاحين، وتطلب من الفلاحين توفير أموال من الإيجار، ويظهر هذا الصندوق في العديد من الأشكال، بما في ذلك الجزية العينية، والضرائب النقدية، والعمل الجبري لإمبراطورية أو لورد.

 

وفي تصور السير وولف المزارعون البدائيون متحررين من هذه الالتزامات تجاه الدولة ورعايا الدول ليست بالضرورة هبطت، وهناك تاريخ طويل من العبودية، وتعايش السكان المعدمين مع الدولة منذ فترة طويلة، ويعود العمل الجبري دون تعويض إلى المشيخات مثل كواكواكاواكو، وقبل وقت طويل من بدء البحارة البرتغاليين والإسبان والإنجليز في تجارة العبيد من على الساحل الغربي لأفريقيا، استعبدت الجماعات العربية شعوبًا من إفريقيا وأوروبا، وبالنسبة للفلاحين كانت البروليتارية أي فقدان الأرض عملية مستمرة.

 

ومثال واحد هو نبلاء نزلوا في إنجلترا في القرن الثامن عشر والذين وجدوا أن رعي الأغنام كان أكثر ربحية من الجزية من الفلاحين وإخراج الفلاحين من الأرض، وحدثت عملية مماثلة عندما خصخص الرئيس الليبرالي في غواتيمالا أراضي فلاحي المايا التي ظلت محتفظ بها حتى عام 1877 بشكل جماعي.

 

الحرب في الدول من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية:

 

من وجهة نظر الأنثروبولوجيا السياسية تحدث الحرب في جميع المجتمعات البشرية، ولكنها لا تنتشر على أي مستوى آخر من التنظيم السياسي كما في الدول، وفي الواقع كانت الحرب جزءًا لا يتجزأ من تكوين الدولة الزراعية، وكنخب حاكمة تراكم المزيد من الموارد، وأصبحت الحرب وسيلة رئيسية لزيادة فوائضهم وأصبحت ثروة الدول هدفًا للرعاة الرحل، وتحول الدافع الأساسي للحرب من السيطرة على الموارد إلى السيطرة على السكان المجاورين.

 

وحدث تحول آخر مع ظهور المجتمع الصناعي عندما كانت التقنيات الصناعية مدفوعة بالصراعات حيث سمح الوقود الأحفوري للدول بغزو البلدان البعيدة، وكان الدافع الأساسي لهذه الحروب هو تأسيس الهيمنة الاقتصادية والسياسية على السكان الأجانب، فالحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية والحروب في القرن الماضي، دفعت العديد من البلدان إلى تطوير تقنيات أكثر تطوراً وفتاكة، بما في ذلك أجهزة الاتصالات اللاسلكية للحرب عن بعد والدبابات والطائرات الشبحية والنووية.

 

وأسلحة وطائرات بدون طيار والتي استخدمت في النزاعات في الشرق الأوسط وأفغانستان، وأدت المنافسة بين الدول إلى ظهور الولايات المتحدة على أنها الأكثر أمة قوية عسكرياً في العالم، كما أن توسع الحرب من قبل المجتمعات المنظمة كدول لم يتحقق بدون تكلفة، فلقد أشركت كل دولة مدنيين في مغامراتها العسكرية، وشارك الجميع تقريبًا في تلك المغامرات والحروب بطريقة ما، وإن لم يكن عسكريًا فعندئذ كعضو في القوة العاملة المدنية في الصناعات العسكرية.

 

وخلقت الحرب العالمية الثانية صناعة أسلحة غير مسبوقة في الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، وخضعت اليابان من بين دول أخرى لصناعة الطيران للتوسع في ما يسمى بالحرب الباردة، واليوم بالكاد يمكن للمرء أن يغفل دور عملية العولمة لشرح كيف قد أثرت الولايات المتحدة التي أصبحت إمبراطورية الآن، على شعوب البلدان الأخرى في العالم.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى