علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

نتائج الانتقال الديموغرافي

مع انتشار الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، بدأت تغييرات جذرية تحدث في سكان البلدان الصناعية ولكن هل التغييرات التي حدثت في أوروبا الغربية والولايات المتحدة لها صلة بالدول الحديثة التي دخلت للتو العصر الصناعي؟ يجب أن يكون الطلاب قادرين على تقييم وتطبيق النماذج لشرح التغييرات في الأنماط الديموغرافية العالمية، واستخدام تقييماتهم للتنبؤ بالاحتياجات المستقبلية.

 

نتائج الانتقال الديموغرافي

 

على مدى الكثير من التاريخ، اتسمت المجتمعات البشرية باستقرار نسبي ومعدلات مواليد عالية ومعدلات وفيات عالية تتأرجح حول توازن نمو سكاني منخفض، كما حدثت تغييرات جذرية في البداية بعد الثورة الزراعية منذ حوالي 8000 عام، ثم الثورة الصناعية قبل 250 عامًا، عندما أدت التحسينات في الإمدادات الغذائية والتغيرات في الصحة والنظافة إلى نمو سكاني غير مسبوق.

 

في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، اقترح علماء الديموغرافيا نموذجًا لشرح التغيرات الديموغرافية (نتائج الانتقال الديموغرافي) التي لوحظت في أوروبا الغربية بين أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن العشرين يشير هذا النموذج نموذج التحول الديموغرافي إلى التحول من الخصوبة السكانية المرتفعة، والوفيات المرتفعة إلى الخصوبة السكانية المنخفضة، الوفيات المنخفضة، مع فترة متوسطة من النمو السريع حيث تتخلف معدلات الخصوبة السكانية المتدنية عن معدلات الوفيات المنخفضة.

 

نموذج الانتقال الديموغرافي

 

يعتمد نموذج الانتقال الديموغرافي الكلاسيكي على تجربة أوروبا الغربية، ولا سيما إنجلترا وويلز حيث يجادل منتقدو النموذج بأن الانتقال الديموغرافي “التحول الديموغرافي” ظاهرة أوروبية وليست بالضرورة ذات صلة بتجربة المناطق الأخرى، لا سيما تلك المناطق التي يشار إليها على أنها أقل تطورًا أو نامية.

 

الفرضية الأساسية لنموذج الانتقال الديموغرافي الكلاسيكي هي أن جميع البلدان ستمر في النهاية بجميع المراحل الأربع للانتقال، تمامًا كما فعلت دول أوروبا نظرًا لأن دول أوروبا، وكذلك الولايات المتحدة، قد حققت نجاحًا اقتصاديًا وتتمتع بمستويات معيشية عالية بشكل عام، فقد أصبح إكمال التحول الديموغرافي مرتبطًا بالتقدم الاجتماعي والاقتصادي.

 

وكانت دراسة نتائج الانتقال الديموغرافي وتأثيره على النمو الاقتصادي باستخدام بيانات عبر البلدان حيث استخدم الباحث نموذج الانحدار العتبة للتحقق من الانتقال وتأكيد ما إذا كانت التحولات الديموغرافية مضغوطة أم لا في البلدان النامية، ولقد وجد الباحث أن التحولات الديموغرافية بشكل عام، بما في ذلك انخفاض معدل المواليد والوفيات، في البلدان النامية تبدأ في مرحلة تنمية مبكرة مقارنة بالتحولات الديموغرافية في البلدان المتقدمة.

 

كما تشير هذه النتائج إلى أن شيخوخة السكان وتناقص جزء سن العمل في البلدان النامية يمكن أن تبدأ أيضًا في مرحلة تنمية مبكرة مقارنة بتجارب البلدان المتقدمة وأن الهبة الديموغرافية في البلدان النامية يمكن أن تضيع أيضًا في مرحلة مبكرة.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010علم السكان،منير كرادشة،2010دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى