اقرأ في هذا المقال:

تم تأسيس لقب إمبراطور الصين في عام 2400 قبل الميلاد وكان لقب إمبراطور من نصيب تشين شي هوانج والذي بدأ في تأسيس مملكته خلال فترة الممالك المتحاربة وقد استمرت الإمبراطورية الصينية حتى عام 1912 ميلادي وذلك بعد تنازل الإمبراطور بوئي عن الحكم بعد قيام ثورة شينهاي، مرت الإمبراطورية الصينية بالكثير من  الصراعات وحكمتها الكثير من السلالات ومنها سلالة جين وسلالة بوان المغولية وسلالة سوي.

 

لقب إمبراطور الصين

 

خلال فترة حكم سلالة تشو طالب الحكام الصينين بالعمل على حكم إقطاعيات بشكل منفصل وبدأ الدوقات بالعمل على اغتصاب الألقاب لصالحهم وحاولوا السيطرة على الحكم، إلا أنّ الإمبراطور تشانغ تشو كان يتمتع بالقوة ومنعهم من الحصول على الألقاب، وتم فيما بعد إطلاق لقب الإمبراطور في الصين والذي يعني باللغة الصينية الآلهة السماوية.

 

يعد الشعب الصيني من الشعوب التي تقدس الآلهات والحكام وقد أدى لقب الإمبراطور إلى إخضاغهم للحكم في البداية، في عام 221 ميلادي بدأت عملية الغزوات للإمبراطورية الصينية والتي كان معظمها بقيادة الإمبراطور مملكة تشين والذي تم الكتابة ثمانية أساطير صينية؛ وذلك بسبب المعارك الكثيرة التي خاضها وتمكن من خلالها تحقيق النصر وتوسعة أراضي الإمبراطورية.

 

كان يتم إطلاق لقب الإمبراطور على اسم ابن الإمبراطور قبل وفاته وكان اللقب عبارة عن ورث بين الأجداد والأبناء، كانت الصين تعاني من الانقسام السياسي وقد منع ذلك وجود المطالبين بلقب الإمبراطور، حيث كانت السلالات الحاكمة في الصين تقوم بحكم المقاطعات بشكل منفصل وكان يتم منح لقب الأباطرة والدوقات للحكام.

 

في عام 1912 ميلادي كانت الصين تحت حكم سلالة تشينغ وقام الإمبراطور بالتنازل عن لقب الإمبراطور، وفي عام 1917 ميلادي قام انقلاب في الصين وتم تأسيس دولة مانشوكو والتي تعد دولة يابانية عميلة وتم وضع أسرة جيش التحرير الشعبي أسر في الحرب العالمية الثانية، وخاضت الصين حرب ضد الاتحاد السوفيتي وقد أثر ذلك على لقب حكم الإمبراطور في الصين.

 

حسب الدراسات فأنّ لقب الإمبراطور في الصين كان من بداية سلالة تشين حتى سلالة تشينغ، وفي البداية كان لقب الإمبراطور لقب صغير، إلا أنّ اللقب بدأ في الانتشار وأصبح له تأثير كبير.