التصميم الجرافيكيفنون وتسلية

ما هو الأنميشن – Animation

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع الرسوم المتحركة - Animation

الرسوم المتحركة المعروفة بـ (Animation) ليست فن تحريك الرسومات، بل هي فن حركة الرسم بناءً على ثبات الرؤية، فإنّ الرسوم المتحركة، مثلها مثل جميع الأفلام، هي وهم لحركة سلسة، في حين أنها في الواقع عبارة عن سلسلة من الرسومات الثابتة تتحرك بسرعة كبيرة، 24 إطاراً (حركة) في الثانية، بحيث تعطي مظهر الحركة.


الرسوم المتحركة هي طريقة لتصوير الرسوم والنماذج المتتالية أو حتى الدمى لخلق وهم بالحركة في تسلسل معين نظراً لأن أعيننا لا يمكنها الاحتفاظ بالصورة إلا لمدة 1/16 من الثانية، فعند ظهور صور متعددة في تتابع سريع، يمزجها الدماغ في صورة متحركة واحدة، ففي الرسوم المتحركة التقليدية، يتم رسم الصور أو رسمها على ألواح شفافة من السيليلويد لتصويرها وعرضها في فيلم، الرسوم الكاريكاتورية المبكرة هي أمثلة على ذلك، ولكن اليوم، يتم إنشاء معظم الرسوم المتحركة باستخدام صور تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر أو “CGI” (نظام تحريك).


لإنشاء مظهر الحركة السلسة من هذه الصور المرسومة أو الناتجة عن الكمبيوتر، يتم أخذ معدل الإطارات أو عدد الصور المتتالية التي يتم عرضها كل ثانية في الاعتبار، فعادةً ما يتم تصوير الشخصيات المتحركة “على إثنين” ممّا يعني فقط عرض صورة واحدة لإطارين، بإجمالي 12-24 رسماً في الثانية، حيث 12 إطاراً في الثانية تسمح بالحركة ولكنها قد تبدو متقطعة في المشهد، فغالباً ما يتم استخدام معدل إطارات يبلغ 24 إطاراً في الثانية للرسوم المتحركة ذات الحركة السلسة، هناك عدة أنواع من الرسوم المتحركة تستخدم تقنيات مختلفة لتحقيق التأثير المطلوب.

أنواع الرسوم المتحركة – Animation:

1- الرسوم المتحركة التقليدية:

هي أحد أقدم أشكال الرسوم المتحركة في العالم، تسمّى أحياناً الرسوم المتحركة السائلة، وكما هو واضح من التسمية، في الرسوم المتحركة التقليدية يتم رسم الكائنات على ورق شفاف سيليلويد، من أجل إنشاء تسلسل الرسوم المتحركة، يجب على صانع الرسوم المتحركة رسم كل إطار، فاذا أمعنت النظر إنها نفس آلية دفتر الصور المتحركة على نطاق أوسع.


غالباً ما تكون الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد تقليدية، فأفضل الأمثلة على ذلك هو مسلسل (علاء الدين، الأسد الملك)، وغيرهما من الرسوم الكاريكاتورية السابقة، لكن بالرغم من ذلك، ليست كل العناصر ثنائية الأبعاد تقليدية، في السنوات السابقة للرسوم المتحركة التقليدية، كان رسام الرسوم المتحركة يرسم على طاولة بها ضوء بداخلها، حتى يتمكن منشئ المحتوى من رؤية الرسوم المتحركة السابقة، في حين أن الرسوم المتحركة التقليدية ليست منتشرة اليوم تقريباً، إلّا أنّ الرسومات تتم بشكل عام على الأجهزة اللوحية، ولم تستخدم ديزني التلوين اليدوي منذ فلم “The Little Mermaid” في عام 1989.



2- الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد – 2D Animation:

هذه هي أقدم وأبسط طريقة لصناعة الرسوم المتحركة، حيث كانت موجودة منذ بداية القرن العشرين، مع ظهور التكنولوجيا، تم تداول أقلام الرصاص مقابل القلم والورق المتبادل للأقراص (Cintiq و Wacom)، فتبقى مبادئ الرسم كما هي، لكن التكنولوجيا تغيرت، بينما تجعل الأدوات التقنية الأمر أبسط وأكثر سهولة، فلا يزال بعض أعظم رسامي الرسوم المتحركة على قيد الحياة يستخدمون قلم رصاص وورقة لرسم الرسوم المتحركة الخاصة بهم.


يمكن أن تندرج الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد ضمن الرسوم المتحركة التقليدية مثل معظم أفلام ديزني المبكرة (علاء الدين، والحورية الصغيرة، والجميلة والوحش)، ولكن هناك شيء يسمّى الرسوم المتحركة القائمة على المتجهات والتي يمكن أن تكون ثنائية الأبعاد ولا تعتبر تقليدية، فباستخدام المتجهات، يمكن التحكم في الحركة هنا بواسطة المتجهات بدلاً من البكسل، إذن، ماذا يعني ذلك ؟


الصور ذات التنسيقات المألوفة مثل “JPG و GIF و BMP” هي صور بكسل، (لا يمكن تكبير هذه الصور أو تصغيرها دون التأثير على جودة الصورة)، رسومات المتجهات لا داعي للقلق بشأن الدقة، حيث يمكن التحكم بالحجم حسب المطلوب، فتتميز المتجهات بمسارات بها نقاط بداية ونهاية مختلفة، وخطوط تربط هذه النقاط لبناء الرسم، ويمكن إنشاء الأشكال لتكوين شخصية أو صورة أخرى، فتستخدم الرسوم المتحركة المستندة إلى المتجهات قيماً رياضية لتغيير حجم الصور، بحيث تكون الحركة سلسة، ويمكنهم إعادة استخدام هذه الإبداعات بحيث لا يحتاج صانع الرسوم المتحركة إلى الاستمرار في رسم نفس الأحرف مراراً وتكراراً، ويمكنك التحرك حول هذه المتجهات وتحريكها بهذه الطريقة.


3- الرسوم المتحركة ثلاثية الابعاد – 3D Animation:

أصبح هذا الشكل من الرسوم المتحركة ممكنا فقط مع الابتكارات في رسومات الكمبيوتر في التسعينيات، وأصبح شائعاً على نطاق واسع منذ ذلك الحين، حيث تسمح رسومات الكمبيوتر للرسام المتحرك بإنشاء صور واقعية لا تستطيع الرسوم المتحركة الكلاسيكية إبرازها، وأيضاً يتيح برنامج الرسوم المتحركة القوي للوسطاء والإضاءة وبناء الحشود والبيئات والمزيد من الخصائص لهذا السبب، أصبح الشكل الأكثر شيوعاً للرسوم المتحركة المستخدمة في صناعة السينما اليوم.


اليوم، الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد أو الرسوم المتحركة بالكمبيوتر هي النوع الأكثر شيوعاً، ولكن لمجرد أنّ أجهزة الكمبيوتر قد تدخلت بدلاً من الرسومات الفعلية، فهذا ليس بالضرورة أسهل، فالكمبيوتر هو مجرد أداة أخرى، ولا تزال الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد عملية طويلة ومكثفة.


في الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد، يستخدم صانع الرسوم المتحركة برنامجاً لتحريك أجزاء جسم الشخصية، ويقومون بتعيين إطاراتهم الرقمية عندما تكون جميع أجزاء الشخصية في الموضع الصحيح، ويفعلون ذلك لكل إطار، ويحسب الكمبيوتر الحركة من كل إطار، ويقوم رسامو الرسوم المتحركة بضبط وتعديل الانحناءات والحركات التي تقوم بها شخصياتهم طوال الوقت.


الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد هي أيضاً فريدة من نوعها لأنها على عكس الطريقة ثنائية الأبعاد أو الطرق التقليدية الأخرى، يكون جسم الشخصية بأكمله مرئياً دائماً، فإذا تحولت الشخصية إلى الجانب، فإنّ الرسام يحتاج فقط إلى رسم ملف التعريف الجانبي في الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد، ولكن في “3D Animation“، لا يزال الجسم بأكمله بحاجة إلى أن يكون مرئياً، لذا مرة أخرى، على الرغم من استخدام أجهزة الكمبيوتر، فإنّ التكنولوجيا الجديدة تأتي مع المزيد من الاعتبارات.


سواء كنت تستخدم الرسم ثنائي الأبعاد أو الحوسبة ثلاثية الأبعاد، فإنّ رسامي الرسوم المتحركة وصانعي الأفلام على حد سواء يتطلعون إلى القصص المصورة لتخطيط كل إطار، على عكس الحركة الحيّة، لا يمكن لأفلام الرسوم المتحركة الاعتماد على حيل الكاميرا في اللقطة، فالقصص المصورة هي شريان الحياة لإنشاء الرسوم المتحركة.


4- الرسوم المتحركة الرسومية – Motion Animation:

الرسوم المتحركة: هي قطع رسومات رقمية تخلق الوهم بالحركة عادةً للإعلانات، وتسلسل العناوين في الأفلام، ولكنها موجودة في النهاية لتوصيل شيء ما للمشاهد. غالباً ما يتم دمجها مع الصوت لمشاريع الوسائط المتعددة، حيث أنها نوع من الرسوم المتحركة تُستخدم غالباً في الأعمال، وعادةً ما يكون النص هو اللاعب الرئيسي في هذا النوع من الرسوم.

5- إيقاف الحركة الرسومية – Stop-Motion Animation:

تتضمن الإجابة على ما هو وقف الحركة أكثر من هذه الفقرة المختصرة، حيث يشمل إيقاف الرسوم المتحركة للحركة “claymation، و pixelation، و object-motion، و cutout animé”، والمزيد من الإجراءات لكن الآليات الأساسية تشبه الرسوم المتحركة التقليدية أو دفتر الصور المتحركة، ومع ذلك، بدلاً من الرسومات، تعمل ميزة “Stop motion” على ضبط الكائنات المادية في كل إطار، إذا تم تحريكه بزيادات صغيرة، والتقاط إطار واحد في كل مرة، يتم إنتاج وهم الحركة، سواء كانت الدمى أو الصلصال أو حتى الأشخاص الحقيقيين، فإن هذه التعديلات اليدوية يمكن أن تجعلها عملية طويلة وشاقة، يعد كل من “Wallace and Gromit و Chicken Run و Nightmare Before Christmas” أمثلة رائعة لأفلام الرسوم المتحركة بإيقاف الحركة.


وقف الحركة هو بالتأكيد شكل قديم من الرسوم المتحركة، خاصّة بالمقارنة مع الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد على الكمبيوتر، لكن مفهوم الرسوم المتحركة يعود إلى ما قبل (ديزني أو بيكسار)، وهذا هو أقدم أشكال الرسوم المتحركة وأكثرها إثارة للاهتمام، ويتضمن هذا النموذج التقاط صور فردية لنماذج مادية أو أشياء أو دمى أو أشخاص أثناء تحريكهم إطاراً واحداً في كل مرة، وإنّه الأكثر شيوعاً نظراً لمدى صعوبة العمل واستهلاك الوقت في إنشاء الكائنات والمجموعات، والتقاط صور فردية لكل إطار.


كانت Pixar أول شركة قامت بترويج طريقة 3DCG، بدءاً من إصدار “Toy Story”، وهو أول فيلم روائي طويل كامل بالكمبيوتر في عام 1995، يبدأ كل فيلم رسوم متحركة بفكرة وقصة وشخصية، يحدث معظم هذا العمل أثناء تطوير المشروع، أو مرحلة ما قبل الإنتاج، عندما يعملون على صياغة القصة وشكل الفيلم، ومرحلة التطوير هذه، وهي الفترة التي تسبق بناء الأصول الرقمية، وهي الوقت المناسب لاستكشاف أكبر قدر ممكن، لإطلاق العنان لمخيلتهم. في المقابل، يُلهم فنّهم رواة القصص والمخرجين إلى آفاق جديدة، تعتبر القصة المصورة جزءًا من هذه العملية، على غرار وضع شريط فكاهي على الحائط ، تتيح لوحة القصص المصورة لرسامي الرسوم المتحركة “قراءة” الفيلم بأكمله بصرياً في مرحلة ما قبل الإنتاج، من البداية إلى النهاية.


كما يسمح للرسامين برؤية أين يكون الفيلم قوياً وأين يكون ضعيفاً ثم يعيدون عمل تلك المناطق، ويقوم رسامو الرسوم المتحركة بعد ذلك بإنشاء نماذج الشخصيات الرقمية في برنامج كمبيوتر ونقلها إلى مواضع مختلفة تُعرف باسم “إطارات المفاتيح”، ويمكن برمجة أجهزة الكمبيوتر لمحاكاتها وهي تتحرك بين تلك النقاط، ولكن من أجل الحصول على المنتج النهائي الذي تراه في الفيلم، هناك خطة كاملة من المجموعات المختلفة التي يمر بها كل مشهد، وكل مجموعة تتعامل مع جانب واحد مختلف من المشهد، على سبيل المثال، يضيف أحدهم المجموعات والبيئات التي تتحرك فيها النماذج، ويضيف الآخر تفاصيل مثل الشعر والملابس التي تتحرك بشكل مستقل، ويضيف الآخر مصادر الضوء الافتراضية إلى المشهد لجعله يبدو كما ينبغي.

بواسطة
WHAT IS ANIMATION?What is Animation? Definition and Types of AnimationWhy Animation is ImportantWhat is animation: a guide to its history and modern use in design

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى