الموسيقىفنون وتسلية

ما هي موسيقى ميرينغي Merengue؟

ميرينغي هو نوع من الموسيقى نشأ في جمهورية الدومينيكان، ويرتبط الاثنان ارتباطًا وثيقًا. ميرينغي بالنسبة لجمهورية الدومينيكان هي موسيقى البلوز والجاز والهيب هوب.

 

موسيقى ميرينغي

 

ميرينغي هو أسلوب متجذر في إفريقيا ظهر في جمهورية الدومينيكان (خاصة في مدينة سانتياغو) ويستند إلى نمط إيقاعي متكرر من خمس ضربات. يعتبر ميرينغي، بتأثيراته الأفريقية والإسبانية، أسلوبًا موسيقيًا عالميًا جديدًا متجذرًا في تقاليد العالم القديم.

 

تطورات موسيقى ميرينغي

 

يتم أداء موسيقى ميرينغي من قبل مجموعة من الموسيقيين يعزفون على الآلات الموسيقية مثل (أكورديون موسيقي)، وهو شائع في العديد من أنواع الموسيقى الشعبية التقليدية. وآلة (تمبورا)، وهو عبارة عن طبلة ذات وجهين (كانت في الأصل مصنوعة من قوارير الروم القديمة). هذه الآلات غير مكلفة وسهلة الصنع، وهذا أحد أسباب عزف ميرينغي الآن ليس فقط في منطقة البحر الكاريبي، ولكن في جميع أنحاء العالم. لا تقتصر موسيقى ميرينغي، بالطبع، على هذه الآلات الموسيقية، وغالبًا ما تشتمل أيضًا على الآلات النحاسية مثل البوق أو الساكسفون.

 

وتعد موسيقى ميرينغي بالنسبة للولايات المتحدة – هي أسلوب موسيقي ورقص يبدو أنه يمثل روح بلد بأكمله. كما تتميز ميرينغي بأنها موسيقى ورقصة جمهورية الدومينيكان، وهي تتميز عن أساليب الرقص المامبو والسالسا والباشاتا والتشا تشا والرومبا وغيرها من أساليب الرقص اللاتينية الأفريقية الكاريبية.

 

هل ميرينغي رقصة؟

 

ميرينغي ليس مجرد نوع موسيقي، حيث أن رقصة ميرينغي هي رقصة جمهورية الدومينيكان الوطنية، والتي ترافق أسلوب موسيقى ميرينغي. زوج من شركاء الرقص يمسكون بأيديهم على مستوى الصدر ويتحركون في أنصاف دوائر بطيئة وحسية على إيقاع الموسيقى.

 

ويتم أداء ميرينغي أيضًا في مسابقات رقص الصالات جنبًا إلى جنب مع رقصات أخرى من أصل أفريقي كاريبي، مثل النسخ الكوبية والبورتوريكية من السالسا. وكما هو الحال مع معظم الرقصات اللاتينية والكاريبية الأخرى، يكمن سر رقص ميرينغي في الوركين. على الرغم من أن الخطوة الأساسية قد تبدو سهلة، إلا أن الوركين تقودها وتبرزها. سواء كان ذلك ببساطة يتحول أو يتلألأ أو يدور حول بعضهم البعض، فإن راقصي الميرينغي يخلقون رؤية مثيرة للاهتمام على حلبة الرقص وهم يبقون أيديهم مشدودة أثناء الرقص.

 

كيف حققت ميرينغي شهرة عالمية؟

 

بدأت هجرة ضخمة من الدومينيكان إلى مدينة نيويورك في الستينيات. جلب هؤلاء المهاجرون من أمريكا اللاتينية موسيقاهم الأصلية إلى الشواطئ الأمريكية، وحقنوا الميرينغي في أكبر سوق في العالم للموسيقى. ومع وجود ما يقرب من مليوني دومينيكاني يعيشون الآن في الولايات المتحدة، تأثرت ميرينغي – وتأثر بها – أنواع الموسيقى الأمريكية الأخرى، مثل موسيقى الروك أند رول. كما انتشر نجوم ميرينغي البورتوريكيون، ليحولوا ما كان في السابق نوعًا حصريًا من الدومينيكان إلى شيء يتمتع بجاذبية دولية.

 

تاريخ موجز لموسيقى ميرينغي

 

تم عزف أغاني ميرينغي المبكرة من منتصف القرن التاسع عشر فقط على الآلات الوترية. في ذلك الوقت، كانت ميرينغي تتمتع بسمعة سلبية نابعة من استخدامها لأدوات بسيطة وشعبيتها داخل الأحياء القاسية. قرب نهاية القرن التاسع عشر، جلب التجار الألمان الأكورديون إلى جمهورية الدومينيكان؛ وسرعان ما أصبح الأكورديون عنصرًا أساسيًا في فرق ميرينغي وفتح الباب لإدراج آلات أخرى مثل البيانو والآلات النحاسية.

 

وفي الثلاثينيات من القرن الماضي، قدم الدكتاتور رافائيل ليونيداس تروخيو حملة وطنية للترويج لميرينغي. أدى احتضان تروخيو للموسيقى، مقترنًا بصوتها المحسّن حديثًا، إلى تحويل سمعتها إلى احتفال إيجابي بروح جمهورية الدومينيكان.

 

المصدر
كتاب الموسيقى الكبير/ الطبعة الأولى للمؤلف "نصر الدين الفارابي"كتاب أسرار الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "علي الشوك"كتاب دعوة الىا لموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "يوسف السيسي"كتاب نزعة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "اوليفر ساكس"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى