إدارة الأعمالمال وأعمال

أخطاء إدارية

اقرأ في هذا المقال
  • أن تقبل الأخطاء من الموظفين لأنك كمدير لا تريد أن تجرح مشاعرهم
  • السماح للموظفين بإلقاء اللوم على بعض عند حدوث مشكلة ما
  • عدم رفع الرّوح المعنوية للموظفين في العمل
  • عدم العودة إلى المنزل مبكراً
  • العمل بمعزل عن النّاس


الكثير من الأخطاء إذا قام الإداري بتجنبها سوف يحقق النّجاح الذّي يسعى إليه ومنها:

أن تقبل الأخطاء من الموظفين لأنك كمدير لا تريد أن تجرح مشاعرهم:

من المفترض أن يكون جوابك في بعض الأحيان كمدير “لا” ولكنك لا تقولها في بعض المواقف التّي تتطلب منك أن تقولها، وبعد قولك لكلمة “نعم” بدل كلمة “لا” فإنك تشعر بـ:

  • الذّنب.

  • الإحباط.

  • قلة الحيلة.

لماذا قبلت هذا الأمر من البداية لأنَّه!

  1. لديك خوف من أن يفهموك الآخرين بطريقة خاطئة وإنك لا تسعى لمساعدتهم.
  2. إنَّ الشّحص الذّي طلب منك قال لك لا أحد يستطيع فعل هذا غيرك.
  3. من أهدافك أن تكون محبوب لكل من هو حولك.
  4. تشعر بأهميتك عندما يطلب منك الأخرون المساعدة.


ولكن كيف تستطيع قول لا!

  1. قارن بين ما هو مقدّم لك وقُم بوضع سلم أولوياتك.
  2. هل فعلاً أنت أفضل شخص لأداء هذه الوظيفة أم لا؟
  3. لا تشغل نفسك بمراعاة إحساس الآخرين.
  4. كُن دبلوماسي، أرفض ولكن لا تجرح شعور الآخرين.

السماح للموظفين بإلقاء اللوم على بعض عند حدوث مشكلة ما:

عند حدوث خطأ سوف يقوم الموظفين لديك بإلقاء اللوم على بعضهم البعض وهذا الخطأ والسماح به له آثار على:

– يحدث أضرار بالعمل.

– علاقة الزملاء ببعضهم البعض.

لتجنب هذا الخطأ:

  • معرفة بيئة العمل الذّي إعتاد هؤلاء الموظفين العمل فيها.
  • السّماح لهم بالنّقاش بأي أسلوب.
  • أن تدرك أن هؤلاء العاملين واقعين تحت ضغط العمل، وعدم السّماح لهم بإرتكاب أي خطأ.

عدم رفع الرّوح المعنوية للموظفين في العمل:

عند حدوث مشكلة ما وعندما تنهار الرّوح المعنوية للموظفين في المنظّمة فوراً قم بما يلي:

  • اجتمع بهم ووضح لهم المشكلة منذ البداية.
  • لا تتهم أحد بالذنب والخذلان وعدم الحماس.
  • تعرّف على مقترحاتهم وطبّق ما تراه مناسباً بناءً على خطة فورية.
  • ناقش معهم ما سوف تقوم به ودعهم يعبرون عن آرائهم.

عدم إيقاع الموظفين في حُب المنظّمة:

الذّين يقومون بترجمة الحلم إلى واقع هم الموظفين، لماذا نرى هذه الأقوال في المنظّمة:

– ليس لدي الحماس للقيام بالعمل.

– المهم الحصول على المردود المالي.

– هل يوجد إستقرار في هذا العمل؟

– لا أعمل بعد الإنتهاء من العمل الرّسمي مهما فعلت الإدرة.

كيف تكسب حُب الموظفين للعمل؟

  • إمتلك قلوبهم بالفعل لا بالقول، قدم لهم ما يفهمه قلبهم.
  • إهتم بأسرهم وأطفالهم.
  • إجعل الإتصال بينكم متلاحم.
  • إزرع داخلهم العلم الجديد وإنقل لهم المهارات.

عدم العودة إلى المنزل مبكراً:

وهو عدم السّماح للموظفين بالعودة إلى منازلهم قبل مغادرتك مكان العمل، ويجب أن تراعي كمدير:

  • الوصول إلى التّوازن.
  • كلما زادت عدد ساعات العمل، زاد تعبك وبالتّالي سوف تأخذ قرارات خاطئة.
  • عد للمنزل ودردش مع زوجتك وأطفالك.

العمل بمعزل عن النّاس:

حتى يتم إنجاز العمل لا بد من التواصل مع الغير( الزميل، الرئيس، المؤسسة) وأنَّه لا يمكن إنجاز المهام دون الغير ولذلك لا بُد من:

  • إقنع نفسك بأهمية تظافر الجهود للنجاح، وأنَّ العمل المفرد لا يحقق دائماً النّجاح.
  • قم بوضع أهداف وتوقعات واضحة للعمل المشترك مع الغير.
  • رسم خط زمني للمراحل المختلفة لمتابعة إتمام المهام في المواعيد المخطط لها.
  • أشكر من ساعدك بالعمل.
  • قوِّ علاقتك وروابطك مع الغير عندما ينتهي العمل.
  • إنتهز الفرص القادمة لتنضم للغير مرة أُخرى.
  • كُن بشوشاً عندما يتم تكليفك بمهام جديدة تساعد على إقامة علاقات جيدة مع الغير.

المصدر
إدارة التميز والإبداع الإداري،لينا جمال،2017بحوث التسويق، محمد الفاتح محمود بشير المغربي، 2013100 خطأ إداري تجنبها نضمن لك النجاح، محمد فتحي، طبعة اولى، 2002

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى