الاقتصادمالمال وأعمال

من هو المستثمر؟

اقرأ في هذا المقال
  • المستثمر
  • أساسيات أن تصبح مستثمر
  • الصفات التي يجب أن يتصف بها المستثمر
  • الأعمال التي من الممكن أن تستثمر بها

المستثمر:

يعتبر المستثمر شخص يكون لديه رغبة أو أهداف موجهة نحو الاستثمار والمشاريع الاستثمارية. وغالباً ما يكون يطمح إلى زيادة أمواله والحصول على أرباح رأس مالية من خلال العمل في الاستثمار.

أساسيات أن تصبح مستثمر:

من الأمور الواجب توافرها لتُعتبر مستثمراً يجب أن تكون شخص مؤهل عقلياً؛ أي شخص بالغ راشد عاقل ويمتلك رأس مال. وإذا كنت ترغب بأن تصبح مستثمر أو ترغب بتطوير مهاراتك الاستثمارية، يمكنك أن تقوم بدراسة الاستثمار كمجال عملي في إحدى الدورات المثقدمة من قِبل المتخصصين، أو أن تدخل في إحدى الجامعات وأن تقوم بدراسة إحدى المجالات التي تمكّنك من الحصول على الشهادات في هذا المجال.

أمّا على صعيد المؤسسات فأي مؤسسة ربحية يمكنها القيام بالاستثمار، من خلال القيام بشراء الأسهم أو السندات أو الأوراق المالية والاستثمار بها.

الصفات التي يجب أن يتصف بها المستثمر:

يجب أن يتصف المستثمر بالعقلانية في التخمين واتخاذ القرارات وأن لا يكون متسرّعاً؛ فهو يعتمد في عمله على القرارات المتعلقة بالبيع أو الشراء للأدوات الاستثمارية. ونظراً للاستثمارات التي يقوم بها والمخاطرة المالية المترتبة عليها، يمكن أن نُصنّف المستثمرين إلى ثلاثة أصناف وهي:

  • المستثمر الذكي: وهو المستثمر الذي لا يضع أمواله إلا في إستثمارات ناجحة، حيث يكون قد ضمن ربحه ونجاحه في هذا الاستثمار وهو الذي يبيع المتفائل ويشتري من المتشائم.

  • المستثمر العقلاني: وهو المستثمر الذي لا يخاطر في أمواله واستثماراته، حيث يقوم بتوزيع الاستثمارات والأموال والأسهم في أكثر من مشروع؛ كي لا يخسر خسارة فادحة إذا حصل ذلك. وذلك كما يقول المثل الشهير “لا تضع جميع البيض في سلة واحدة”.

  • المستثمر المضارب أو ما يعرف (بالمقامر): وهو المستثمر الذي يعرف بالسرعة والتهوّر في اتخاذ قراراته الاستثمارية؛ وبذلك إمّا أن يربح ربحاً كبيراً أو أن يخسر خسارة كاملة، مثل كأن يضع أمواله بالمراهنة على سباقٍ للخيول.

الأعمال التي من الممكن أن تستثمر بها:

أي عمل تقوم به ويعود عليك بربح أو عائد استثماري يعتبر استثمار. وهناك العديد من أنواع الاستثمارات المتوفرة والممكنة للأفراد حيث يستطيعون العمل بها بكل سهولة؛ كأن يقوم شخص بشراء مجموعة منتجات سلعية لا تتعدى ميزانيتها على 100 دولار وبيعها لأشخاص ممَّن حولة من العائلة والأصدقاء، مثلاً يعتبر هذا استثمار.


وبالنسبة للاستثمار والتداول في سوق الأسهم والبورصة، يمكن لأي شخص لديه رأس مال ولو كان قليل نسبياً أن يدخل ويشتري مجموعة من الأسهم ويراقب حركة التداول لها.


بينما تعتبر الأنواع الأُخرى من الاستثمارات مثل الاستثمار العقاري أو الاستثمار الصناعي، فلا يمكنك العمل بها في بداية مشوارك الاستثماري؛ وذلك لأنها تحتاج إلى رؤوس مالية كبير وضخمة في كثير من الأحيان.

المصدر
كتاب التحليل المالي، الإدارة المالية، للدكتور محمد سعد عبد الهادي. دار الحامد- الطبعة الأولى 2008كتاب الإدارة المالية المؤلف الدكتور زياد رمضان الطبعة سنة 1989كتاب مبادئ الإستثمار اسم المؤلف الدكتور زياد رمضان دار وائل للنشر الطبعة الثالثة2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى