تسويقمال وأعمال

ما هي مزايا التوجه التسويقي؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي مزايا التوجه التسويقي؟

ما هو مفهوم التوجه التسويقي؟

التوجه التسويقي: هو فلسفة العمل حيث ينصب التركيز على تحديد احتياجات العملاء أو رغباتهم وتلبية احتياجاتهم، حيثُ يُركّز التوجه التسويقي على تصميم وبيع السلع والخدمات التي تلبي احتياجات العملاء من أجل أن تكون مربحة.

ما هي مزايا التوجه التسويقي؟

يوجد عدّة مزايا للتوجه التسويقي، وهي كما يلي:

التوجه التسويقي يزيد من المبيعات والدخل

إنّ البحوث التسويقية التي تحدد رغبات العملاء واحتياجاتهم، هي التي ستؤدّي إلى زيادة المبيعات وزيادة الأرباح، تكلفة المبيعات أقل بكثير ويمكن أن تكون الأرباح أعلى، لأنّ المستهلكين سيدفعون أكثر مقابل المنتجات التي يريدونها.

التوجه التسويقي يزيد من رضا العملاء والولاء

الاهتمام بالعميل يزيد من الولاء ويؤدي إلى تكرار المبيعات، ينشئ ولاء العلامة التجارية قاعدة عملاء تقاوم محاولات المنافسين لسرقة عملائك من خلال تقديم أسعار أقل أو حوافز تمهيدية خاصة.

عندما يشعر المستهلكون أنّ الشركة تُقدّر أعمالهم من خلال تقديم منتجات عالية الجودة بأسعار مغرية، فسيستجيبون لعمليات شراء أكبر، حيثُ يرغب المشترون في معرفة أنّ الشركة تهتم بهم ومنحهم ما يشعرون به ما يستحقون مقابل أموالهم.

التسويق الموجه من قبل العملاء يزيد من حصة السوق

عندما يرى الجمهور المشترى أنّ الشركة تقدم المنتجات والخدمات التي تريدها، سيتدفق العملاء الجدد إلى المتاجر لإجراء عمليات الشراء، التوجه التسويقي لا يؤدّي فقط إلى عمليات شراء أكبر من العملاء الحاليين، ولكنّه يجذب عملاء جدد.

في كثير من الأحيان، وهذا يعني أخذ العملاء من المنافسة، ممّا يؤدي إلى زيادة في حصتها في السوق، الشركات التي لا تتفاعل مع رغبات العملاء المتغيرة ستفقد أعمالها لتلك الشركات التي تستجيب.

التسويق الذي يركز على العملاء يعزز ابتكار المنتجات

التركيز على رغبات العملاء واحتياجاتهم هو طريق ذو اتجاهين، تستمع الشركة إلى عملائها وتقدم لهم ما يريدون، لكنّها تستمع أيضًا من العملاء حول التغييرات التي يرغبون في رؤيتها.

هذه معلومات قيمة، لأنّها يمكن أن توجه جهود الشركة في تطوير منتجات جديدة أو إضافة ميزات إضافية إلى المنتجات الحالية، الابتكار الجديد في المنتجات يمنح الشركة مرونة ويساعد في الحفاظ على مكانتها التنافسية في السوق.

ملاحظات العملاء تؤدي إلى التحسين المستمر للكفاءة والفعالية

إنّ اهتمام الشركة بملاحظات المشتري سوف يوفر المعرفة في المجالات التي تحتاج إلى تحسين، يساعد هذا العمل على معالجة المشكلات واتخاذ الإجراءات التصحيحية قبل أن يبدأ العملاء في الفرار إلى المنافسة، حيثُ أنّهُ من المُمكن للشركات التكيف بشكل أسرع مع تفضيلات المستهلك المتغيرة.

الموظفون أكثر سعادة لأنّهم يجعلون العملاء يشعرون بالسعادة

لا يوجد موظف يرغب في العمل في مشروع تجاري حيث يشكو العملاء دائماً، سيكون الموظفون السعداء أكثر إنتاجية واهتماما باحتياجات العملاء، وهم أقل عرضة للبحث عن وظيفة أخرى.

حيثُ أنّ التركيز على التسويق نحو العميل أمر ضروري للمنافسة والبقاء على قيد الحياة في السوق اليوم. يتمتع هذا النوع من استراتيجية التسويق بمزايا تمكن الشركة من البقاء على اتصال مع عملائها وتكون دائماً في طليعة ابتكار المنتجات.

حوافز تمهيدية خاصة

عندما يشعر المستهلكون أنّ الشركة تُقدّر أعمالهم من خلال تقديم منتجات عالية الجودة بأسعار مغرية، فسيستجيبون لعمليات شراء أكبر.

المصدر
من كتاب إدارة التسويق أسس ومفاهيم معاصرة للدكتور سعدون حمود جثير الربيعاوي..طبعة 2015.من كتاب إدارة التسويق للدكتور وائل رفعت خليل..طبعة 2017.من كتاب فن التسويق المعاصر للدكتور محمد هريدي..طبعة 2001.من كتاب مبادءئ التسويق للدكتور محمد ابراهيم عبيدات..طبعة 1999.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى