اقرأ في هذا المقال

إن الفلافل وجبة مفضلة لدى الجميع وأحد مفاتيح طعمه اللذيذ هو حجمه الصغير، يميل الفلافل المقلي إلى أن يكون حجمه صغير وعلى شكل كرات، حيث أنه مقرمش من الخارج وطري من الداخل. كما أنه مخلوط ببعض أنواع من الأعشاب الطازجة مثل مزيج من البقدونس والنعناع. في هذا المقال يوجد مجموعة من النصائح للحصول على أفضل فلافل.

 

 

  • لاختبار ما إذا كانت سخونة الزيت بالدرجة اللازمة، يجب القيام ببساطة بإسقاط القليل من مزيج الفلافل في القدر. يجب أن تبدأ في إصدار الأزيز فورًا والتلوين في غضون دقيقة، كما لا يجب أن يتجاوز الزيت الحرارة المتوسطة، حيث سيمنع ذلك أي فرص لحرق الكرات ويسمح لها بالطهي من الداخل والخارج.

 

  • يمكن اختيار القلي لتحضير الفلافل علماً هذه ليست الطريقة الأكثر صحة، حيث يلزم قليها مرة واحدة على الأقل حتى تكون النتيجة مظهر خارجي مقرمش تمامًا، ولكن من الداخل رطب وناعم جميل.

 

  • يجب القيام بقلي خمس أو ست حبات فقط دفعة واحدة، وعند امتلاء الإناء أكثر من اللازم، فسيؤثر ذلك على أوقات الطهي ويمكن أن ينتهي الأمر في الفلافل الزيتية جدًا، حيث لن يتم طهي الكرات بشكل صحيح وقد تصطدم ببعضها البعض وتتفكك.

 

  •  إن السر وراء الفلافل الجيدة والمقرمشة تكمن في الخليط، يجب نقع الحمص المستخدم في صنع الفلافل لمدة تصل إلى 12 ساعة للحصول على القوام المناسب. الحمص المجفف هو مفتاح الفلافل المقرمش، لأنه يمنع الخليط من التفتت.

 

  • يجب ترك الخليط يرتاح لمدة نصف ساعة على الأقل قبل القلي. ولكي يتم نقع الأعشاب بشكل صحيح ولضمان عدم تفكك الفلافل، من الأفضل بقاؤه مبرداً في الثلاجة.

 

  •  عند تحضير عجينة الفلافل يجب إضافة القليل من بيكربونات الصوديوم، لأنه يضفي رقة معينة على الكرة عند قليها. كما أن الفلافل المسطحة على شكل فطيرة خيار ليس صحيح.

 

  • عند القيام بتجهيز خليط الفلافل، يجب التأكد من تركه في حالة متفتتة، وخشنة بحيث يكون خليط حُبيبي يجعل الفلافل متينة وثابتة بشكل أفضل.

 

أصبح الفلافل شائعاً بشكل كبير في معظم بلاد العالم، فضلاً عن كونه خيارًا سهلاً للنباتيين، كما أنه متعدد الاستخدامات. يفضل الكثيرون تناول ساندويتشات الفلافل كوجبة فطور أو عشاء مشبعة.