تعتبر الحساسية النفسية في علم النفس هي قوة القدرة على اكتشاف المحفزات وتمييزها، إنه مدى قوة تصور الحافز لدى الفرد، الشخص الذي لديه حساسية أعلى سوف يرى المنبه بقوة أكبر عند مستوى أقل من الشخص الأقل حساسية للمثير، إذا نظر شخصان إلى ضوء يزداد سطوعه، فإن الشخص الأكثر حساسية سيغمض عينيه ويغلق في وقت أقرب من الشخص الأقل حساسية، ولدى الناس اختلافات في الحساسيات تجاه المنبهات المختلفة.

 

الحساسية النفسية في علم النفس

 

الشخص شديد الحساسية أو الحساسية النفسية في علم النفس هو مصطلح صاغته عالمة النفس إيلين آرون، ووفقًا لنظرية آرون فإن الحساسية النفسية في علم النفس هي مجموعة جزئية تشمل بعض الأفراد الذين يتمتعون بدرجة عالية في سمة شخصية تُعرف باسم حساسية المعالجة الحسية أو الحساسية النفسية، أولئك الذين لديهم درجات كبيرة من الحساسية يظهرون حساسية عاطفية أكبر، وسلوك جماعي أقوى مع المحفزات الخارجية والداخلية مثل الألم والجوع والضوء والضوضاء وحياة داخلية معقدة.

 

غالبًا ما تؤدي الحساسية النفسية في علم النفس إلى إثراء الشخصية فقط، عندما تظهر مواقف صعبة وغير عادية، تتحول الميزة في كثير من الأحيان إلى عيب كبير جدًا، حيث يتم بعد ذلك إزعاج التفكير الهادئ بسبب التأثيرات غير الملائمة، ومع ذلك لا يوجد شيء يمكن أن يكون أكثر خطأ من اعتبار الحساسية النفسية في علم النفس في حد ذاتها مكونًا للطابع المرضي، فإذا كان الأمر كذلك حقًا فيجب علينا تصنيف حوالي ربع البشر على أنهم مرضي.

 

تاريخ الحساسية النفسية في علم النفس

 

في البداية تم ذكر مفهوم الحساسية الفطرية في العديد من محاضرات علم النفس، جادل بعض علماء النفس بذلك يولد بعض الناس أكثر حساسية من غيرهم وأن هذه السمة الفطرية تشكل وتتفاعل مع تجاربهم وتصوراتهم للعالم، وتظهر الأبحاث النفسية الحالية أنه عندما يعاني الأفراد شديدو الحساسية من درجة عالية من التوتر والأحداث السلبية في مرحلة الطفولة، فمن المرجح أن يصابوا بالاكتئاب أو القلق أو الخجل في وقت لاحق من الحياة.

 

ومع ذلك إذا اختبر الأفراد الحساسين تنشئة إيجابية وتربية توفر تطابقًا جيدًا مع سماتهم الفطرية، فلن  يكونوا أكثر عرضة لتطوير هذه المشكلات من الأفراد الأقل حساسية أو في الواقع، يكونون أكثر صحة من الأفراد الأقل حساسية حيث يستفيدون منها بقوة أكبر من بيئة داعمة.

 

منذ عام 1991 ركزت الدكتورة إيلين آرون وهي باحثة وأخصائية نفسية في يونغ على مفهوم الحساسية الفطرية بناءً على نتائج بحثها التجريبي، نشرت الكتاب التاريخي الشخص شديد الحساسية في عام 1996، ومنذ ذلك الحين نشرت سلسلة من الكتب الأكثر مبيعًا وألهمت ثروة من الأبحاث في علم الأعصاب وعلم النفس حول حساسية المعالجة الحسية و الحساسية البيئية.

 

توفر العديد من الدراسات التي تستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، دليلًا ماديًا على أن أدمغة الأفراد ذوي الحساسية النفسية العالية تستجيب بشكل أقوى للصور العاطفية من الأفراد غير ذوي الحساسية النفسية العالية، حيث يُترجم هذا إلى فرد يتميز بأنه ذو حساسية نفسية يُظهر مستويات أعلى من الوعي والاستجابة العاطفية بناءً على نشاط أكبر في نظام العصبونات المرآتية ومناطق الجزيرة الأمامية من الدماغ.

 

اكتسب مفهوم الحساسية النفسية اهتمام كبير في السنوات التي تلت تصور آرون لها، خاصة وأن المزيد والمزيد من الأفراد بدأوا في تعريف أنفسهم على أنهم حساسين وخاصة من النواحي النفسية، ومنها يعتقد أن الأفراد ذوي الحساسية النفسية الكبيرة لسرعة الإثارة أكثر من غيرهم بسبب العنف أو القلق أو الشعور بالارتباك.

 

ونتيجة لذلك يمكنهم بذل جهود متضافرة لتجنب المواقف التي يحتمل أن تحدث فيها مثل هذه الأشياء، وعند النظر في الاتجاهات المشرقة للسمة يُعتقد أن الحساسية النفسية تتعلق بمستويات أكبر من الإبداع، وعلاقات شخصية أكثر ثراءً وتقدير أكبر للجمال.

 

على الرغم من أن الأشخاص ذوي الحساسية النفسية قد تم تشبيههم بالانطوائيين أو أولئك الذين يعانون من العصابية، فإن نظرية آرون تؤكد أن السمات تختلف عن بعضها البعض، وبينما يمكن إجراء بعض المقارنات بين نظرية آرون للحساسية النفسية وحالة تُعرف باسم اضطراب المعالجة الحسية، لا تعتقد هي وزملاؤها أن الأشخاص ذوي الحساسية النفسية لديهم اضطرابات نفسية، وبالمثل قد تظهر الحساسية النفسية بشكل متكرر أكثر لدى المصابين بالتوحد أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ولكنها تختلف عن تلك الحالات.

 

السمات والسلوكيات والخصائص للحساسية النفسية في علم النفس

 

من المهم الإشارة إلى أن الحساسية النفسية ليست اضطرابًا نفسيًا أو مشكلة نفسية على هذا النحو والتي تحتاج بالتالي إلى إصلاح بل إنها سمة مزاجية طبيعية يولد بها الناس، ومع ذلك فإن كون الفرد جزءًا من أقلية في المجتمع ليس بالأمر السهل أبدًا ويمكن أن يجعله أكثر عرضة لتطوير مشكلات الصحة النفسية العقلية مثل القلق أو القلق الاجتماعي أو الاكتئاب.

 

قد لا يعاني الأشخاص ذوو الحساسية النفسية من أي مشكلات تتعلق بالصحة النفسية العقلية، ولكنهم قد يعانون من أداء وظيفتهم في مجتمع يقدر التحفيز الحسي المفرط ونمط الحياة سريع الخطى، حيث أنهم قد يجدون أنفسهم يعملون في بيئة محاطة بأشخاص ليسوا من ذوي الحساسية النفسية وقد يجدون على سبيل المثال مكتبًا مفتوحًا به إضاءة فلورية وضوضاء وضغط الوقت غير مريح للغاية أو مفرط في التحفيز بشكل دائم.

 

وقد يعاني الأشخاص الآخرين شديدو الحساسية النفسية من كونهم في علاقة مع شريك ليس شديد الحساسية، وقد نجد مجموعة أخرى من الأشخاص شديدو الحساسية صعوبة في تقبل حساسيتهم لأنها تجعلهم يشعرون بالخجل أو بلا قيمة.

 

الحل الشائع للحساسية النفسية هو إجراء تغييرات في نمط الحياة من أجل العثور على المستوى الأمثل من التحفيز، حيث إن النشأة مع نظام عصبي أكثر دقة وبالتالي إدراك أكثر حدة للعالم يمكن أن يكون مصحوبًا بصعوباته الخاصة، بمعنى آخر السمة نفسها ليست مشكلة ولكنها قد تتطلب دعمًا علاجيًا نفسيًا، حيث تشمل السمات والسلوكيات والخصائص الشائعة للأشخاص شديدو الحساسية أنه غالبًا ما يكون الأشخاص ذوو الحساسية النفسية أكثر وعياً بالدقائق في بيئتهم ويصبحون مفرطين في التحفيز بسرعة أكبر من غيرهم.

 

غالبًا ما تكون الحساسية النفسية أكثر حساسية للألم الجسدي أو تأثير المواد المنشطة مثل الكافيين، وغالبًا ما تستجيب الحساسية النفسية لجرعات أقل من الأدوية مقارنة بمعظم الأشخاص، ويميل الأشخاص ذوو الحساسية النفسية إلى الشعور بالدهشة بسهولة وغالبًا ما يشعرون بالإرهاق بسبب المدخلات الحسية الصاخبة أو الأفلام العنيفة أو الحشود الكبيرة، ويميل الأشخاص شديدو الحساسية إلى أن يكونوا أكثر حذراً عند مواجهة مواقف جديدة، وغالبًا ما يكون الأشخاص ذوو الحساسية النفسية يتمتعون بضمير عالٍ ويميلون إلى الكمال.

 

يتم اهتزاز الأشخاص شديدو الحساسية والانزعاج عن طريق التغيير بسهولة، كما أنها تعمل بشكل أقل جودة في حالات تعدد المهام والوظائف والأدوار الاجتماعية، وغالبًا ما تكون أجهزة الحساسية النفسية حساسة للضوضاء الصاخبة أو الروائح القوية أو الأقمشة الخشنة أو الأضواء الساطعة مثل صفارات الإنذار والطائرات وصداري الصوف والإضاءة الفلورية وغيرها.

 

يميل الأشخاص شديدو الحساسية إلى أن يكونوا متعاونين بدلاً من منافسين، وغالبًا ما يكون أداؤهم ضعيفًا في البيئات شديدة التنافسية، ويتأثر الأشخاص ذوي الحساسية النفسية بسهولة في المواقف العصيبة وتحت ضغط الوقت، فالأشخاص ذوو الحساسية النفسية متعاطفين للغاية، وفي كثير من الأحيان يلتقطون الحالة المزاجية من الآخرين.