نظرية سيغموند فرويد عن مجمع أوديب في علم النفس مأخوذة من الشخصية الأسطورية اليونانية في القرن الخامس قبل الميلاد أوديب، فوفقًا للأسطورة بالإضافة إلى مسرحية أوديب الملك لعام 429 قبل الميلاد من تأليف سوفوكليس تخلص أوديب أبيه بدون وعي وعلم وتزوج والدته، تمت إعادة صياغة قصة أوديب مرات لا حصر لها في جميع أنحاء الثقافة الغربية وهي بمثابة أساس نظرية فرويد لعقدة أوديب.

 

ما هو مجمع أوديب في علم النفس

 

في نظرية التحليل النفسي الكلاسيكية المشاعر المثيرة للابن تجاه الأم مصحوبة بالتنافس والعداء تجاه الأب، حيث أنه خلال المرحلة القضيبية من النمو النفسي الجسدي فإن سيغموند فرويد اشتق اسم مجمع أوديب في علم النفس من الأسطورة اليونانية التي قتل فيها أوديب والده عن غير قصد وتزوج والدته، ومنها رأى فرويد عقدة أوديب كأساس للعصاب عندما لا يتم مواجهتها بشكل كافٍ من خلال خوف الصبي من الإخصاء والتعرف التدريجي مع الأب.

 

يشار إلى العلاقة المقابلة التي تنطوي على المشاعر المثيرة للابنة تجاه الأب، والتنافس تجاه الأم باسم عقدة أوديب الأنثوية، والتي يفترض حلها بالتهديد بفقدان حب الأم وإيجاد إشباع في الدور الأنثوي، على الرغم من أن فرويد اعتبر أن عقدة أوديب عالمية فإن معظم علماء الأنثروبولوجيا يشككون في هذه الشمولية لأن هناك العديد من الثقافات التي لا تظهر فيها.

 

لقد عمل الفكر التحليلي النفسي المعاصر على إضفاء اللامركزية على أهمية مجمع أوديب في علم النفس وقام بتعديل النظرية الكلاسيكية إلى حد كبير من خلال التأكيد على العلاقة البدائية السابقة بين الطفل والأم، ويسمى أيضًا صراع أوديب الوضع أوديب.

 

يمكن أن يظهر مجمع أوديب في علم النفس بأشكال عديدة، حيث تقدم المعالجة النفسية له بأن يشعر الصبي بالغضب تجاه والده، ويريد أن يكون مركز اهتمام والدته، حيث أن مجمع أوديب في علم النفس يعبر عن مقابل لمجموعة أوهام غير واعية لإزالة والده تماما، لكنه أيضا يواجه القلق العميق الذي يشير إلى الخوف من والده، ولتخفيف هذا القلق يبدأ الولد التماهي مع الأب، ويأخذ على شخصية وصفاته، وهكذا يصبح الأب والابن متنافسين ويصبح الأب شخصية مرشد للصبي الصغير.

 

يوضح مجمع أوديب في علم النفس أن أخصائي الصحة النفسية أو العقلية اليوم لا يضعون الكثير من الأهمية في نظرية فرويد بأن الأطفال لديهم الرغبة تجاه والديهم، حيث يقول بعض علماء النفس أن هذا النموذج قديم جدًا ويخضع لنقد هائل واليوم تم استبدال نظريات فرويد إلى حد كبير بنماذج ديناميكية نفسية ومعرفية أكثر تركيزًا.

 

تفسير فرويد لمجمع أوديب في علم النفس

 

تصف نظرية سيغموند فرويد عن مجمع أوديب في علم النفس الأفكار والعواطف الموجودة داخل العقل اللاواعي للأطفال فيما يتعلق برغبتهم في امتلاك أمهاتهم والتخلص من آبائهم، حيث يعتقد فرويد أن هذه العقدة حدثت في كل من الأطفال الذكور والإناث، حيث يرغب كلا الجنسين في إنجاب أمهاتهم والقضاء على تهديد آبائهم الذين يتنافسون معهم على اهتمام أمهاتهم.

 

يعتقد فرويد أن مجمع أوديب في علم النفس حدثت خلال ما أشار إليه بالمرحلة القضيبية من التطور، وهي المرحلة الثالثة من المراحل الخمس للنمو النفسي للطفل التي حددها فرويد، والتي تحدث عندما يكون الطفل بين سن الثالثة والسادسة، خلال هذه المرحلة الحيوية من التطور النفسي للطفل، افترض فرويد أن الأعضاء التناسلية للطفل كانت بمثابة المصدر الأساسي للمتعة، وبالتالي خلال هذه المرحلة يبدأ الطفل في أن يصبح جنسيًا ويتعرف على نفسه ككائن غير سليم.

 

خلال هذه المرحلة كما جادل فرويد يطور الطفل لنفسه هوية فردية مميزة كفتى أو فتاة ويبدأ في التعرف على الاختلافات الجسدية والاجتماعية بين الرجال والنساء، حيث يعتقد فرويد أن هذا الإدراك يغير الديناميكية بين الطفل ووالديه، ووفقًا لنظرية فرويد يوجه الأطفال بعد ذلك رغبتهم النامية نحو أمهم وبدأوا في رؤية آبائهم كمنافسين لاهتمام الأم.

 

يرغب الأطفال دون وعي في امتلاك أمهاتهم بالطريقة التي يدركون أن والدهم يبدو وكأنه يرغب في القضاء على آبائهم دون وعي، حيث يعتقد فرويد أن الأطفال يدركون مع ذلك أن آبائهم أقوى مما هم عليه ولا يمكن القضاء عليهم، ويعتقد فرويد أن هذا الإدراك يسبب قدرًا كبيرًا من القلق اللاواعي لدى الأطفال، وشعر فرويد أن هذا القلق الذي حدث بشكل غير واع تمامًا يتجلى بطرق مختلفة بالنسبة للأولاد والبنات.

 

يعتقد فرويد أن هناك آليات دفاع غير واعية يستخدمها الأطفال للبدء في تقديم حل لقلق أوديب، تشمل آليات الدفاع هذه القمع، والتي تنطوي على منع الطفل من عقولهم دوافعهم ورغباتهم والأفكار المتعلقة بمجمعات أوديب وتحديد الهوية، والتي يبدأ الطفل من خلالها في اكتساب خصائص الوالد من نفس الجنس، من خلال التعرف على صفات والده واتباعها شعر فرويد أن الصبي يقلل من خوفه الفطري؛ لأن تشابهه مع والده سوف يحميه من غضب والده في تنافسهما على الأم، من خلال التعرف على الأم.

 

يعتقد فرويد أنه إذا لم يتم حل عقدة أوديب ولم يتمكن الطفل من الانتقال إلى المرحلة التالية من التطور النفسي، فسيصبح الفرد ذو سلوك سلبي أو معادي للمجتمع، يعتقد فرويد أن الأطفال الذين يظلون مثبتين في مرحلة أوديب من تطورهم النفسي قد يظلون يركزون على أمهاتهم وآبائهم في مرحلة البلوغ، مما سيؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل النفسية الأخرى.

 

يعتقد فرويد أن الأمر متروك للوالدين للتعامل بشكل صحيح وحل معقدات مجمع أوديب في علم النفس لأطفالهم من خلال السماح لأطفالهم من نفس الجنس بالتعرف عليهم وتعلم كيفية عكس سلوكهم بشكل صحيح وتعلم كيفية التصرف بشكل صحيح داخل المجتمع، في الجوهر شعر فرويد أن الآباء من أجل مساعدة أطفالهم على التغلب على عقدة أوديب.

 

يجب أن يشجعوا أطفالهم من نفس الجنس على التماهي معهم وتعكس أفعالهم وسلوكياتهم، من خلال السماح لأطفالهم بالتعرف عليهم وتشجيعهم، يساعد الآباء أطفالهم على تكوين غرور فائقة، وهي سلطة أخلاقية داخلية واستيعاب هوية وشخصية الوالدين من نفس الجنس.

 

تطوير فرويد لنظرية مجمع أوديب المعقدة في علم النفس

 

طور فرويد نظريته عن عقدة أوديب لأول مرة في أواخر القرن التاسع عشر أثناء إجراء تحليل ذاتي شامل لطفولته وعلاقته بوالديه، أثناء استكشاف مشاعره تجاه والديه تم أداء مسرحية سوفوكليس أوديب ريكس في جميع أنحاء أوروبا لاهتمام شعبي كبير، حيث يعتقد فرويد أن الشعبية الساحقة للمسرحية على مدى القرون الخمسة والعشرين الماضية كانت بمثابة دليل على وجود عقدة أوديب الأساسية في جميع أنحاء الحضارة الغربية.

 

شعر فرويد أن جزءًا من جاذبية قصة أوديب هو أنها حددت القلق اللاواعي الذي اختبره معظم البالغين في حياتهم، على مدى عدة سنوات وجد فرويد دليلاً على عقدة أوديب في عقول العقل الباطن واللاواعي للعديد من المرضى الذين عالجهم من اضطرابات نفسية مختلفة، وجد فرويد أن العديد من مرضاه عانوا من معقدات أوديب التي لم يتم حلها بسبب الفشل في التعرف على الوالدين من نفس الجنس وتطوير الذات الفائقة.