تختلف طرق وأساليب التدريب المهني من مؤسسة مهنية إلى أخرى، وذلك حسب اختلاف طبيعة البرامج المهنية التدريبية وطبيعة الموظفين الراغبين بالتدريب، وطبيعة القائمين على عملية التدريب المهني، كما يمكن أن تتعدد الطرق و الأساليب التدريبية ضمن البرنامج المهني نفسه في نفس المؤسسة المهنية.

ما هي معايير اختيار طرق وأساليب التدريب المهني؟

تهتم جميع المؤسسات المهنية بموضوع التدريب المهني من خلال القيام بأنشطة مهنية هادفة، ومن أجل الحصول على التدريب المهني الصحيح والهادف يتوجب علينا اختيار أفضل الطرق والأساليب للحصول على هذا التدريب المهني، ومنها فيتوجب علينا معرفة أهم المعايير التي تبنى عليها هذه الطرق والأساليب للتدريب المهني.

تتمثل معايير اختيار طرق وأساليب التدريب المهني من خلال ما يلي:

  1. الاعتماد على قواعد وقوانين التعلم والتعليم: يتمثل هذا المعيار بأهمية الاهتمام والاعتماد على أساسيات التعلُّم والتعليم في عملية التدريب المهني، مثل مستوى الدافعية المهنية والتحفيزات المهنية المختلفة والتي تعنى بالتعزيز والتشجيع للموظفين.

  2. أن تكون الطرق والأساليب مناسبة للحاجة للتدريب المهني: تتمثل بالتنسيق بين هذه الطرق والأساليب المتبعّة في التدريب المهني وبين الحاجة التي تدفع الموظفين للجوء لمثل هذه البرامج والأنشطة المهنية التدريبية.

  3. عدد الموظفين المتدربين: يتمثل هذا المعيار بالتفريق بين الطرق والأساليب المتبعة مع الموظفين كفرد واحد فقط عندما تكون أهداف التدريب المهني خاصة باكتساب وتحسين المهارات المهنية الخاصة والشخصية، أما عندما تكون المهارات والقدرات الناتجة عن عملية التدريب المهني مشتركة وعامة فيتوجب استخدام طرق وأساليب التدريب المهني الجماعي.

  4. المكان المناسب للتدريب المهني: تستخدم الطرق الجماعية في التدريب المهني عندما يكون جميع الموظفين يعملون في مكان واحد وتخصص مهني واحد، وتستخدم أساليب التدريب المهني الفردي عندما يكون الأفراد مختلفين في المكان المهني والمجالات المهنية أيضاً.

  5. توفّر المدربين المهنيين: تتمثل بأهمية وجود أشخاص ذوي خبرة وكفاءة مهنية عالية في عملية التدريب المهني الخاصة بالموظفين.

  6. توفر التسهيلات القائمة عليها عملية التدريب المهني: يتمثل هذا المعيار بأهمية وجود جميع المعدّات والأجهزة القائمة عليها عملية التدريب المهني، مثل وجود قاعات كبيرة للتدريب المهني والأجهزة اللازمة والضرورية.

  7. تخصيص الوقت المناسب: يتمثل بالتنسيق بين المتدربين والمكان الذي يتم به عملية التدريب المهني وتحديد المدة الزمنية اللازمة لهذه العملية التدريبية المهنية.