في مراحل معينة من حياة الإنسان يصل به الفرد لنتيجة يجد بها نفسه في مواجهة العديد من الضغوط والصعاب والعقبات المتراكمة من الأيام الماضية، حيث يكون الفرد أقل قدرة على تحمل متاعب أخرى، مما ينبغي التوجه لمفهوم المرونة النفسية لخلق نوع من التفاؤل والمرونة الاجتماعية للتعامل مع ما هو جديد ومتعب.

 

مفهوم المرونة النفسية في علم النفس

 

يشير مفهوم المرونة النفسية في علم النفس إلى مجموعة من الموارد الفردية على سبيل المثال التفاؤل ومهارات التكيف التوافقية، والموارد على المستوى البيئي على سبيل المثال الدعم الاجتماعي والتكامل المجتمعي المرتبطة بالتكيف، أو القدرة على الارتداد أو التعافي سريعًا بعد الأحداث السلبية أو المجهدة، على الرغم من أن تفعيل المرونة قد ثبت أنه صعب بالنظر إلى الطبيعة متعددة الأبعاد للبناء، فقد تم مؤخرًا تصور المرونة النفسية على أنها عملية قد تختلف بناءً على السياق أو على مدى العمر التنموي.

 

في سياق الشيخوخة تم تعريف المرونة النفسية على أنها القدرة على التعافي والقدرة على الحفاظ على الأداء في أعقاب الشدائد، حيث تتناقض هذه الاستجابات مع مفهوم الضعف، والذي يُعرَّف على نطاق واسع بأنه انخفاض القدرة على التعامل مع الضغوطات، على الرغم من أن العمل المبكر على المرونة ركز بشكل أساسي على الأحداث المتنوعة أثناء الطفولة المبكرة، فقد ركزت مجموعة متزايدة من الأدبيات على المرونة لدى كبار السن من السكان.

 

خلفية مفهوم المرونة النفسية في علم النفس

 

يمكن تعريف المرونة النفسية على أنها عوامل وقائية تعمل على تعديل أو تحسين أو تغيير استجابة الشخص لبعض المخاطر البيئية التي تؤدي إلى نتيجة غير قادرة على التكيف، على الرغم من أن بعض المؤلفين يجادلون بأنه يجب النظر إلى المرونة على أنها عملية ديناميكية وليست سمة ثابتة، فقد صنفت الأبحاث النفسية البديلة المرونة النفسية على أنها سمة.

 

تمت دراسة بناء المرونة النفسية لفهم سبب تأقلم بعض الأفراد مع المواقف العصيبة أو المضغوطة أو حتى ازدهارهم فيها حيث يمكن أن تنبع المرونة النفسية من أحداث الحياة المعاكسة، مثل فقدان الوالدين، وتسبب آثارًا سلبية على الرفاهية، ومع ذلك فإن المفهوم الناشئ المتمثل في أن المرونة النفسية تتطور من خلال الشدائد هو مفهوم تم ترشيحه من خلال سياق الأداء.

 

في هذا السياق يواجه الأفراد مجموعة متنوعة من الضغوطات والأهم من ذلك في بعض الحالات أي الرياضة أن يضع الأفراد أنفسهم بنشاط في هذه المواقف العصيبة ويضطرون إلى تطوير هذه الجودة، حيث يمكن تطوير المرونة النفسية من خلال التجارب الرياضية السلبية، مثل الفشل والتي تعزز بعد ذلك القدرة على الارتداد من التجارب السلبية مثل الإجهاد، ويؤثر البناء على عملية الضغط طوال الوقت ليس فقط على التقييم الأولي للتوتر ولكن أيضًا على اختيار استراتيجيات المواجهة.

 

أدلة مفهوم المرونة النفسية في علم النفس

 

تشير الأدلة المتقاربة إلى أن المرونة النفسية قد تكون مرتبطة بنتائج نفسية وفسيولوجية أفضل لدى كبار السن المعرضين للإجهاد، ففي الواقع أظهر عدد من النتائج المقطعية أن المقاييس المركبة للمرونة ومقاييس عوامل المرونة الفردية على سبيل المثال اليقظة والتحكم المتصور والتفاؤل، والذي ترتبط بالتكيف الأفضل مع الإجهاد اليومي والمزمن.

 

على سبيل المثال في عينة من كبار السن الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية، أوضحت عوامل المرونة النفسية أي التعامل مع الكفاءة الذاتية والأمل أو التفاؤل، والتعامل النشط، والدعم الاجتماعي، العلاقة بين الإجهاد والجسدية والعاطفية، ومع ذلك فإن معظم الأبحاث حول الإجهاد والمرونة النفسية والرفاهية مستعرضة، وبالتالي هناك حاجة إلى دراسات طولية لاستكشاف هذه العلاقة عبر مدى الحياة.

 

عوامل مفهوم المرونة النفسية في علم النفس

 

العوامل المرتبطة بالمرونة النفسية متورطة أيضًا في العلاقة بين التوتر والرفاهية لدى كبار السن، على سبيل المثال في السنوات الأخيرة تم التحقيق في التفاؤل الذي كان يُعتقد منذ فترة طويلة أنه يمنح الحماية ضد الإجهاد لدى البالغين الأصغر سنًا، في مجموعات من الأفراد المتقدمين في السن، حيث تشير العديد من الدراسات إلى أن التفاؤل يساهم في رفاهية الأفراد المعرضين للإجهاد.

 

في دراسة أجريت على كبار السن المصابين بداء السكري ارتبطت المستويات المنخفضة من التفاؤل المبلغ عنه ذاتيًا بانخفاض استجابة القلب والأوعية الدموية استجابةً لحالة الإجهاد المخبري، في حين أن الأفراد الذين لديهم مستويات أعلى من التفاؤل كانت استجابة القلب والأوعية الدموية مماثلة للبالغين الأصحاء، والأهم من ذلك أن المستويات الأعلى من التفاؤل ارتبطت أيضًا بزيادة الصحة النفسية العقلية والبدنية المبلغ عنها لدى الأفراد الأصحاء وذوي الحالات الصحية المزمنة.

 

كما تم ربط عوامل أخرى بالمرونة لدى الأفراد وخاصة المتقدمين في العمر في مراجعة حول المرونة النفسية لدى كبار السن في العينات الثقافية والدولية، ظهرت الموارد النفسية على سبيل المثال احترام الذات والشعور بالمعنى والمرونة النفسية والدعم الاجتماعي، والتنظيم العاطفي على سبيل المثال المشاعر الإيجابية فيما يتعلق بالشيخوخة وضبط النفس، على أنها شائعة مكونات الصمود، وجميعها تشير هذه النتائج إلى مجموعة من العوامل الفردية والبيئية قد تساهم في رفاهية السكان البالغين الأكبر سنًا.

 

قد تفسر عوامل المرونة النفسية الإضافية أيضًا الاختلافات في الرفاه بين الأفراد الذين يعانون من حالات صحية مزمنة أو يعملون كمقدمي رعاية للأقارب المصابين بأمراض مزمنة، حيث أنه على وجه الخصوص يبدو أن استراتيجيات المواجهة التكيفية على سبيل المثال العمل النشط لحل المشكلات ترتبط بنتائج أفضل مقارنة بالتعامل مع تجنب الهروب على سبيل المثال الأمل في اختفاء المشكلات بين الأفراد المعرضين للإجهاد.

 

على سبيل المثال في مقدمي الرعاية الزوجية للأفراد المصابين بمرض الزهايمر، كان التأقلم مع التجنب مرتبطًا بأعراض اكتئاب أكبر، وبدلاً من ذلك ارتبطت استراتيجيات المواجهة التي تركز على المشكلة أو النهج مع نتائج أفضل، بما في ذلك زيادة مستويات المرونة النفسية وانخفاض أعراض المزاج لدى الأفراد من مقدمي الرعاية، حيث تشير هذه النتائج إلى أن تعزيز استراتيجيات التكيف التوافقية قد يعزز الرفاهية ويحمي من الاضطرابات النفسية المرتبطة بالتوتر لدى كبار السن الذين يواجهون ضغوطات مزمنة.

 

على الرغم من أن عددًا أقل من الدراسات في البحث النفسي التجريبي قد بحث في العلاقة الزمنية بين عوامل المرونة النفسية والتعرض للإجهاد، إلا أن عددًا من النتائج الأولية تشير إلى أن عوامل المرونة النفسية على سبيل المثال المتمثلة في التمكن واستراتيجيات المواجهة الإيجابية، والتخطيط المسبق، فقد تقلل من احتمالية حدوث حالات صحية مرتبطة بالتوتر وتقدم نتائج هذه الدراسات الدعم للبحوث الجارية حول التدخلات لتعزيز المرونة لدى البالغين.