تحاول النظريات السببية للمحتوى العقلي أن تشرح كيف يمكن أن تكون الأفكار حول الأشياء، حيث أن هذه النظريات تحاول شرح كيف يمكن للمرء أن يفكر، تبدأ هذه النظريات بفكرة أن هناك تمثيلات عقلية وأن الأفكار ذات مغزى بحكم وجود علاقة سببية بين التمثيل العقلي وجزء ما من العالم الذي يتم تمثيله.

 

النظريات السببية للمحتوى العقلي في علم النفس

 

الإلهام الموحد للنظريات السببية للمحتوى العقلي هو أن بعض العناصر النحوية تعني كيفية التفكير؛ لأن سببها لا يمكن أن يكون بسيط نظرًا لأنه بشكل عام يتوقع المرء أن بعض أسباب التفكير ليست من بين أسباب تحديد المحتوى لهذه الأفكار، أي أن النظريات السببية للمحتوى العقلي تحدد الأسباب المحددة لمحتوى التفكير.

 

قد يكون العنصر النحوي للتفكير مع المحتوى المفترض للفرد ناتجًا أيضًا عن جرعة من السببية، أو مجموعة من الأقطاب الكهربائية الدقيقة الموضوعة استراتيجيًا والمفعلة، من يدري ما هي التمثيلات العقلية التي يمكن أن تثيرها هذه الأشياء؟ لا ينبغي عادةً أن تكون السببية، من بين الأسباب المحددة للمحتوى لمعظم التمثيلات العقلية.

 

تم تطوير حالات النظريات السببية للمحتوى العقلي بشكل عام تحت عنوان المعتقدات الخاطئة أو مشكلة الانفصال بالطريقة التي يمكن إرجاعها إلى التفكير حيث لا يوجد أحد مثالي، لذلك يجب أن تكون نظرية المحتوى قادرة على تفسير ما يحدث عندما يرتكب شخص خطأ، مثل الخلط بين الموقف والسلوك الإنساني.

 

ما يوحّد النظريات السببية للمحتوى العقلي هو نسخة من فكرة أن التفكير مرتبط سببيًا بالمحتويات الخاصة التي تجعل التفكير يعني السببية في العقل، وما يقسم النظريات السببية للمحتوى العقلي على وجه الخصوص هو الأساليب المختلفة التي يتخذونها لفصل الأسباب التي تحدد المحتوى عن الأسباب غير المحددة للمحتوى.

 

بعض هذه النظريات المختلفة تلجأ إلى الظروف العادية، والبعض الآخر للوظائف الناتجة عن الانتقاء الطبيعي، والبعض الآخر للوظائف المكتسبة وراثيًا، والبعض الآخر إلى التبعيات بين القوانين، في الوقت الحالي لا يوجد نهج متفق عليه بشكل عام لفصل الأسباب المحددة للمحتوى بشكل صحيح عن الأسباب التي تحدد عدم المحتوى مع احترام الحاجة في نفس الوقت إلى عدم استدعاء المفاهيم الدلالية الحالية.

 

الظروف العادية في النظريات السببية للمحتوى العقلي في علم النفس

 

ينمو الأفراد عادة بطريقة معينة في كل عام، حيث يكون هناك مرور الفصول الأربعة مع نمو الفرد بسرعة أكبر في بعض الأحيان وببطء في أوقات أخرى، ونتيجة لذلك يضيف الفرد حلقة إلى محيطه بحيث يمكن للفرد المراقب له بالمقابل أن يقول إن كل حلقة تعني عامًا من النمو الجسدي والنمو المعرفي.

 

يبدو أن الاحتكام إلى الظروف العادية هو طريقة واضحة يمكن من خلالها وضع أقواس على الأقل لبعض الأسباب غير المحددة للمحتوى لتمثيل عقلي محتمل للتفكير، فقط الأسباب التي تعمل في ظل الظروف العادية هي التي تحدد المحتوى، لذلك عندما يتعلق الأمر بأدمغة الإنسان في ظل الظروف العادية لا يتعرض المرء لتأثير المواد المهلوسة ولا يتم غزو رأسه بواسطة تكوين مفصل من الأقطاب الكهربائية الدقيقة.

 

يمكن للمرء أن يأخذ ظروف المشاهدة العادية لتشمل إضاءة جيدة ومنظورًا معينًا، ومسافة مشاهدة معينة، ونقصًا بشكل خطير في الأشياء التي تسد، ففي ظل ظروف المشاهدة العادية لا يمكن للشخص أن يخلط بين شيئين متشابهين، علاوةً على ذلك إذا كان المرء يخلط بين موقفين مثلًا في ظل ظروف المشاهدة العادية، فربما لا يكون لدى المرء بالفعل تمثيل عقلي لهذه المواقف.

 

على الرغم من أن الاحتكام إلى الظروف العادية يبدو في البداية واعدًا، إلا أنه لا يبدو أنه كافٍ لاستبعاد الوسطاء الأسباب بين الأشياء في البيئة ومحتويات التفكير، حتى في ظل ظروف المشاهدة العادية التي تتضمن إضاءة جيدة ومنظورًا معينًا ومسافة مشاهدة معينة، ونقصًا بشكل خطير للأشياء التي تحجب.

 

وافتراض أننا نفهم بدقة الظروف العادية للتخلص من أنواع حالات المشكلات الموضحة في النظريات السببية للمحتوى العقلي، عندما يتم تجسيدها بالكامل في ظل الظروف العادية فإن الأفراد هم من يتسببون بمحتويات التفكير، ما يريده المرء بشكل حدسي هو أن يكون قادرًا على القول في ظل الظروف العادية للإضاءة الجيدة، ومسافة المشاهدة المناسبة.

 

الوظائف التطورية للنظريات السببية للمحتوى العقلي في علم النفس

 

تقترح الوظائف التطورية للنظريات السببية للمحتوى العقلي في علم النفس طريقة لتحديد أسباب التفكير التي تحدد محتواها، على سبيل المثال إطلاق بعض الخلايا العصبية يحدده العقل البشري؛ لأن وظيفة تلك الخلايا العصبية هي تسجيل وجود الوظائف المعرفية، علاوة على ذلك فإن محتوى التفكير لا يشمل الأقطاب الكهربائية الدقيقة، أو التقلبات المكانية في الدماغ.

 

وبالمثل فإن محتوى التفكير غير المحدد لا يشمل الإسقاطات الحسية القريبة للمواقف، لأن وظيفة الخلايا العصبية هي تسجيل وجود العمليات المعرفية، وليس التحفيز الحسي في كل الأوقات، حيث إن السمات الموضوعية للعالم هي التي تهم الكائن الحي وليس حالاته الحسية.

 

بالإضافة إلى ذلك فإن نظرية التطور عن طريق الانتقاء الطبيعي توفر على ما يبدو أساسًا غير دلالي وغير مقصود يمكن على أساسه شرح الوظائف في النظريات السببية للمحتوى العقلي، وبالتالي المحتوى الدلالي للتفكير، حيث تختلف الكائنات الحية الفردية في خصائصها مثل كيفية استجابة الخلايا العصبية لسمات البيئة.

 

بعض هذه الاختلافات في كيفية استجابة الخلايا العصبية تحدث فرقًا في بقاء الكائن الحي وتكاثره، وقد تكون بعض هذه الاختلافات بالذات وراثية، فالانتقاء الطبيعي الذي يُفهم عمومًا على أنه هذا التكاثر التفاضلي للتنوع الوراثي هو سببي بحت يأتي من النظريات السببية للمحتوى العقلي.

 

الوظائف التنموية للنظريات السببية للمحتوى العقلي في علم النفس

 

الافتراض بأن بعض الأنشطة أو الأحداث داخل الدماغ تعني ما يفعله الفرد جزئيًا؛ بسبب بعض الوظائف التي تتطور على مدار حياة الفرد تشترك في العديد من السمات الجذابة للفرضية القائلة بأن هذه الأنشطة أو الأحداث نفسها تعني ما يفعله جزئيًا؛ بسبب بعض الوظائف المكتسبة تطوريًا، حيث يمكن للمرء أن يقول إنه ليس من وظيفة التفكير تسجيل وجود المسببات العقلية، فهو لا يستدعي الافتراضات المشكوك فيها حول العلاقة الوثيقة بين الانتقاء الطبيعي والتفاصيل الدقيقة للأجهزة العصبية وتشغيلها.

 

نظرية التبعية السببية العقلية غير المتماثلة في علم النفس

 

تحاول النظريات السببية للمحتوى العقلي التمييز بين الأسباب المحددة للمحتوى والأسباب غير المحددة للمحتوى التي تركز على الظروف الخلفية أو الحدودية التي يمكن أن يُعتقد أن الأنواع المميزة من الأسباب تعمل بموجبها، مع ذلك تمثل نظرية التبعية السببية العقلية غير المتماثلة بديلاً جريئًا لهذه الأساليب.

 

على الرغم من احتواء نظرية التبعية السببية العقلية غير المتماثلة على العديد من الاختلافات حول تفاصيل النظرية، فإن الفكرة الأساسية هي أن السبب المحدد للمحتوى أساسي بمعنى مهم، حيث تكون الأسباب غير المحددة للمحتوى غير أساسية.

 

الشعور الأساسي هو أن الأسباب غير المحددة للمحتوى تعتمد على السبب المحدد للمحتوى، لن تكون الأسباب غير المحددة للمحتوى موجودة لولا السبب المحدد للمحتوى، بعبارة أكثر تقنيًا هناك العديد من القوانين لا تعتمد بنفس الطريقة وتجعل الاعتماد غير متماثل.

 

وفي النهاية نجد أن:

 

1- النظريات السببية للمحتوى العقلي في علم النفس جاءت لتفسر الوظائف التطورية والتنموية للمحتويات الخاصة بالتفكير سواء المحتويات المحددة أو المحتويات غير المحددة.

 

2- تعتبر نظرية التبعية السببية العقلية غير المتماثلة من أهم النظريات السببية التي تمييز بين الأسباب المحددة للمحتوى والأسباب غير المحددة للمحتوى التي تركز على الظروف الخلفية.