اللعب العادي يعمل على توفير فرص متنوعة للأطفال؛ بهدف ممارسة نشاطات حركية، كذلك تتحرك عضلات الفرد في ملعب المدرسة؛ ويعود السبب أنه من خلال اللعب يمسك ويجري وينحني وكذلك يتمدد في بيئة اللعب المثالية.

 

تنمية المهارات الحركية عن طريق اللعب في رياض الأطفال لذوي صعوبات التعلم

 

تتطور وتنمو المهارات الحركية للفرد من خلال اللعب بالألعاب باستخدام الصلصال أو باستعمال الرسم، وبالإضافة إلى لعب المسابقات يساهم على بناء مفهوم الذات عند الطفل ويعمل على تنمية وتطوير العلاقات الاجتماعية، وكذلك يعمل على التقبل من الأقران.

 

والنشاطات الحركية مثال عليها ركوب الدراجة أو لعب المسابقات أو الرقص، هي علامات لنمو الكثير من المهارات على مستويات متنوعة عدم القدرة على أداء تلك النشاطات بصورة جيدة، يمكن أن تؤدي إلى سلسلة من الفشل الأكاديمي المستقبلي، وهناك مجموعة من التلاميذ الذين يعانون من صعوبات يقومون بتعلم المهارات الحركية عن طريق برنامج التربية البدنية.

 

وبرنامج التربية البدنية عبارة عن برنامج تربوي بدني خاص تم تعديله حتى يلائم احتياجات الأفراد غير العاديين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومن المهم في برامج الدمج القيام بمساعدة الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة، وحتى يتم الاستفادة من التربية البدنية لذوي الاحتياجات الخاصة يجب التعبير عن المشاعر أو في التفاعل الاجتماعي للتمارين، إضافة إلى النشاطات المسلية ونشاطات وقت الفراغ التي يستمتع من خلالها الأفراد العاديون، والألعاب الحركية تعمل على مساعدة الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة على تقبل التعلم داخل الصف العادي.

 

ومن الممكن أن يقوم المعلم المسؤول أو أي شخص يقوم بتعليم الفرد بتطوير فترة انتباه الفرد من خلال الألعاب ومن خلال النشاطات الحركية والتي تحتاج إلى فترة تركيز طويلة، ومن الممكن أن يكون تعليم الحروف  من خلال النشاطات الحركية على سبيل المثال، ويقوم المعلم تمثيل الحرف بحبل يتم وضعه على أرض ملعب المدرسة يجري أو يمشي التلميذ حول الحرف، والأنشطة الحركية تتم من خلال الأنشطة التي تركز الانتباه للأفراد ذوي النشاط الزائد.

 

النمو الحركي الإدراكي للأطفال ذوي صعوبات التعلم

 

ظهرت فكرة العلاقة ما بين التعليم الحركي الإدراكي وما بين صعوبات التعلم، وصدرت من قبل أحد الرواد في جانب صعوبات التعلم، وتم اقتراح الفكرة أنه عن طريق التعلم الحركي الإدراكي للتلميذ يتمكن من دمج السلوكيات الحركية مع السلوكيات الإدراكية والتي تشمل على سلوك لمسي وسمعي وبصري وحرکي، وأيضاً إدراك الأفراد الذين يتواجد لديهم نمو حركي إدراكي عادي أثناء بلوغهم متطلبات المدرسة في عمر السادسة، يكونون قد قاموا ببناء قاعدة صلبة وقاعدة ذات مدركات ثابتة عن العالم تجاههم.

 

وبالمقارنة فإن الأفراد الذين يعانون من مشكلة محددة في النمو الحركي الإدراكي، ويكون عام الإدراك الحركي غير ثابت ويكون غير صادق عندهم، وللتعامل مع الرموز على الأفراد أن يقوموا بعمل ملاحظة دقيقة للأحداث وملاحظة دقيقة للأشياء، الأفراد الذين يواجهون مشاكل إدراکیة حركية يشعرون بغموض في حال مقابلتهم الرموز المكتوبة؛ ويعود السبب لأنهم لم يقوموا بتأسيس عالم صلب من المهارات الإدراكية الحركية.

 

وعلى سبيل المثال فرد لا يعرف معنى مربع يرجع السبب؛ لأنه ليس لديه الخبرة الحركية التي تكفي عن المربع، وفرد آخر لا يتمكن من الاعتماد على ما يراه، بل يفضل أن يقوم بلمس الأشياء حتى يتأكد بنفسه أن الذي يراه حقيقي.

 

التكامل الحسي للأطفال ذوي صعوبات التعلم

 

يوفر التكامل الحسي طريقة أخرى للنمو الحركي لصعوبات التعلم وهذه نظرية أخذت من التأهيل المهني، فالتكامل الحسي هو عبارة عن العلاقة ما بين الجهاز العصبي وما بين السلوك الحركي، يكون أخصائي التأهيل المهني مدرب على معرفة تركيب المخ وعمله، وأخصائيو التأهيل المهني يقومون بوضع برنامج ووضع تمارين مخصصة للقيام بتدريب القدرات الحركية تفعيل التكامل الحسي مع الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وأخصائي التأهيل المهني يستعمل التكامل الحسي مع الأفراد الذين يعانون من مجموعة من المشاكل في عمل الحواس، ولا يتعارض ذلك مع معرفتهم لأجزاء جسمهم ومع معرفتهم لحركة الجسم، وتلك الطريقة غالباً ما تستعمل في برامج التربية الخاصة لفترة معينة ما قبل المدرسة.

 

أنظمة التكامل الحسي للأطفال ذوي صعوبات التعلم

 

1- النظام الحسي اللمس

 

يشمل على الإحساس باللمس وعلى استثارة سطح الجلد، وهناك مجموعة من الأفراد يواجهون مشكلة في نظام الدفاع الحسي، ويشعرون بعدم الراحة أثناء لمسهم لفرد آخر، والأطفال الرضع الذين يعانون من مشكلة الدفاع الحسي لا يرغبون أن يلمسوا أو أن يمسك بهم أحد، والأفراد الأكبر سناً يمكن أن يشتكون عنده يمسكهم أو بلمسهم أحدهم من خلف القميص.

 

كما أن توافر خياطه على الجوارب أو تواجد خياطة بين الملابس يعد غير مريح لهم، وهؤلاء الأفراد يمكن أن يصرخون أو أن يتضاربون إذا قام أحد بدفعهم وهم في الطابور، كما أنهم يحتاجون إلى مزيد من التدريب على التواصل الجسدي، ومن طرق التكامل الحسي التي يستعملها الأخصائي المهني مع الأفراد الذين يواجهون من مشكلة الدفاع الحسي اللمس ومنها دعك سطح الجلد، استعمال الدهن على الجلد، وكذلك استعمال الفرشة على سطح الجلد.

 

2 – النظام الدهليزي

 

يعتمد ذلك النظام على الأذن الداخلية ويعمل على تأهيل الشخص لمعرفة حركات النظام الدهليزي، ويعمل على مساعدة الفرد على معرفة موقع رأسه بالنسبة لما يوجد حوله، وكيف يتم التعامل مع الجاذبية، الأفراد الذين يواجهون مشاكل في الدهليز يسقطون بسرعة وبسهولة ولا يعرفون كيف يتم التعامل مع أجسامهم من جانب مكان الرأس أو من جانب كيفية حركة الجسم كاملاً بشكل متناسب.

 

ومن التدريبات لاضطرابات الدهليز يتم تقديمها من جانب أخصائي التأهيل المهني، من خلال التركيز على تمارين تخطيط الجسم وتمارين التوازن، ومن الأنشطة التي من الممكن تطبيقها التوازن في الكرسي أو التأرجح أو التدحرج على كرة كبيرة، ويعود السبب لإثارة النظام الدهليزي في الجسم.

 

3- المنبهات الداخلية

 

يشمل على استثارة من العضلات أو استثارة من داخل الجسم ذاته، والخلل في ذلك النظام يشمل على  انعدام التآزر الحركي مما يسبب صعوبة في أداء مجموعة الحركات الجسدية المقصودة، والأفراد الذين يعانون من مشاكل  في التآزر الحركي لا يعرفون كيف يتمكنون من الحركة من دون أن يصطدموا في الحائط، كما أنهم لا يتمكنون من توجيه حركاتهم للقيام مثلاً بالتزرير أو بالربط أو القفز أو الكتابة.

 

 

والتدريبات التي يستعملها أخصائي التدريب المهني مع الأفراد الذين يعانون من مشكلات في التآزر الحركي، منها استعمال الفرد لوح التزلج إضافة إلى المشاركة في أنشطة حركية مختلفة مخطط  لها من قبل الشخص المسؤول.