غالباً ما تتباين أعراض متلازمة الجوع الليلي بين الأشخاص، حيث إنّ الشخص الذين يعاني من هذه المتلازمة يكون مدرك بصورة تامة في اليوم التالي بأنّه قد استيقظ من النوم ليأكل الطّعام، أيّ أنّه يتذكر ما حَدث في الليلة السابقة جيداً، كما يرافق ذلك اتخاذ قرار بتناول الطعام ليلاً.

متلازمة الجوع الليلي:

تعتبر متلازمة الجوع الليلي من أهم اضطرابات الأكل التي يصاب بها الأشخاص على المدى الطويل، إلّا أنّ هذا الاضطراب ليس له علاقة بالوزن؛ فقد يظهر عند الشخص الذين يتمتع بوزن طبيعي، كذلك عند الشخص الذي يُعاني من الوزن الزائد أو السمنة المفرطة، بحيث يرافق هذه المتلازمة اضطرابات في النوم.

تتمثل اضطرابات النوم المرافقة لهذا الاضطراب، باستيقاظ الشخص خلال الليل بحيث لا يستطيع ان يعود للنوم بدون أن يتناول الطّعام، في حين أنّ هؤلاء الأفراد يُعانون من فقدان الشهية في الصباح، حيث أكدت الدراسات أنّ معدل عدد مرات الاستيقاظ في الليل عند المُصابين بمتلازمة الجوع الليلي يصل تقريباً 3.6 مرة، فمتوسط السعرات الحرارية التي يتمّ تناولها تبلغ حوالي 1134 سعرة حرارية.

أعراض متلازمة الجوع الليلي:

  • يتدنّى مستوى الشهيّة أو ينعدم تجاه وجبة الإفطار الصباحية.

  • يتناول المصاب كميّة كبيرة من الطعام بعد وجبة العشاء، حيث تكون الكمية أكبر من وجبة العشاء التي تناولها.

  • يتناول أكثر من نصف كمية الطّعام اليوميّة بعد وقت العشاء.

  • تستمر السلوكات السابقة لشهرين كحد أدنى.

أسباب متلازمة الجوع الليلي:

تعتبر أسباب متلازمة الجوع الليلي غير واضحة إلى الآن، لكن أكدت الدراسات أنّ هذه المتلازمة ترتبط باضطرابات النوم والاستيقاظ، كما أنّها ترتبط بخلل توازن العديد من الهرمونات، حيث إنّ تغيير جدول النوم ونمطه غير مُرتبط بحدوث هذه المتلازمة، إلا أنّه يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الجوع الليلي، خصوصاً إذا كان الشخص مصاب بالسّمنة المفرطة أو اضطرابات الأكل الأخرى.

أكدت الدراسات أنّ هناك دور كبير لبعض العوامل الجينية في تفاقم هذه الحالة، يوجد أيضاً عوامل خطر أخرى مثل أن يكون هناك تاريخ مرضي للإصابة بالاكتئاب أو القلق أو تعاطي المخدرات، وفقاً للإحصائيّات فإنّ شخص واحد من كل 100 شخص مصاب بمتلازمة الجوع الليلي، أمّا المصابين بالسّمنة، فإنّ معدل إصابتهم بهذه الحالة يصل حوالي شخص واحد من بين كل عشرة أشخاص.