هل الأسفلت بارد؟

 

يشعر بعض المقاولين بأزمة الإنجاز قبل حلول، يجب وضع هذه الأشياء في الاعتبار قبل وضع الأسفلت خلال الأشهر الباردة.

 

هل يمكن إخماد رصيف الأسفلت أثناء الطقس البارد؟

 

إنه سؤال بسيط، لكن الإجابة معقدة، يتعين على مقاولي الأسفلت تقييم أكثر من مجرد تسجيل درجة الحرارة على مقياس الحرارة المعلق خارج المكتب؛ لتحديد ما إذا كان الجو باردًا جدًا بحيث لا يمكن تمهيده أثناء درجات الحرارة الباردة.

 

تعتبر درجة حرارة المزيج ضرورية لتحقيق الضغط، سيكون لدى المقاول وقت أقل لضغط المزيج في الطقس البارد، حيث سيبرد المزيج بسرعة أكبر، يحتاج المقاولون إلى فهم العوامل التي تؤثر على معدل تبريد المزيج، قبل الرصف، يجب تحديد المتغيرات التي يرغب المقاول التحكم فيها وقادر على التحكم فيها، مثل حجم المشروع ودرجة حرارة تسليم المزيج المطلوبة.

 

 أهم النقاط الواجب فهمها قبل البدء بعملية الرصف:

 

درجة حرارة الأرض:

 

ما هي درجة حرارة الأساس للرصيف؟ في كثير من الحالات تكون درجة حرارة الأرض، أو درجة حرارة الأساس الذي سيدعم الرصيف، العامل الأكثر أهمية، عادة لن يقوم المقاولون بتطبيق الرصيف عندما تكون درجة حرارة الأرض أقل من نقطة معينة، حيث كلما كان الأساس أكثر برودة، كلما فقد الإسفلت حرارته بشكل أسرع، مما يجعل من الصعب إن لم يكن من المستحيل تحقيق الضغط المناسب.

 

يحدد الوقت المتاح للضغط (TAC) إجمالي الوقت الذي يتعين على مشغلي الأسطوانات ضغط المزيج قبل أن يفقد الكثير من الحرارة ويصبح صلبًا جدًا بحيث لا يمكن ضغطه.

 

سماكة الرصيف:

 

ما هو سمك الرصيف؟ كلما كانت طبقة الأسفلت أرق، تشتت الحرارة بشكل أسرع، هذا يعني أنه في الطقس البارد، يكون لأطقم العمل نافذة صغيرة جدًا لعمل طبقة رقيقة.

 

درجة حرارة تسليم المزيج:

 

كم يبعد مصنع الأسفلت عن موقع العمل؟ يكون الإسفلت ساخنًا عند خروجه، وإذا تم تبريده أثناء النقل، فقد يصبح غير صالح للاستخدام عند الوصول، قد تؤدي القشور الموجودة أعلى الأسفلت أو فصل المكونات إلى رصف ذي جودة رديئة مع انخفاض متوسط ​​العمر المتوقع، كما توجد طرق نقل يمكن أن تساعد في حماية الأسفلت أثناء النقل، ولكن قد تكون هذه الطرق غير كافية لمسافات طويلة.

 

درجة حرارة الهواء المحيط:

 

هذا له تأثير طفيف نسبيًا على معدل تبريد HMA، ومع ذلك إذا تم الجمع بين درجة حرارة الهواء المحيط والرياح، تحدث حالة انتقال للحرارة سواء موصل أو الحمل، يتم الآن فقدان الحرارة في القاعدة من خلال التوصيل وإلى الهواء من خلال الحمل الحراري، وكلما زادت سرعة الرياح، زادت سرعة إزالة الحرارة من HMA.

 

قبل كل شيء، فإن درجة حرارة HMA أثناء عملية الدحرجة هي ما سيحدد مدى نجاح عملية الضغط، من المهم أن يكون لدى المقاول فهم لكيفية ارتباط درجة حرارة المزيج بضغط HMA.

 

تدفق مشع للطاقة الشمسية:

 

يشير هذا إلى تأثير الشمس على درجات حرارة HMA، صافي فقد الحرارة من الرصيف هو الفرق بين الحرارة التي يمتصها الرصيف من أشعة الشمس والحرارة التي تشع من الطبقة في الهواء.

 

ببساطة، هذا يعني أن أشعة الشمس ستساعد في تقليل معدل تبريد HMA الموضوع، عند وضع HMA، تأكد من أن درجة حرارة المزيج لا تقل عن 290 درجة فهرنهايت في منتصف عمق الطبقة خلف ذراع التسوية عند بدء عملية الضغط.