أمراض العظام والمفاصلالصحة

أسباب احتكاك الفقرات الصدرية والوقاية منه

احتكاك الفقرات الصدرية أو متلازمة العمود الفقري الصدري مصطلح جماعي للألم غير المعهود في الصدر والكتفين والرقبة والذراعين بسبب التغيرات في العمود الفقري الصدري، الأسباب المحتملة هي التغيرات في العمود الفقري بسبب الوضع غير الصحيح والتوتر العضلي المرافق، وأمراض العمود الفقري الناتجة عن البلى، اختلالات العمود الفقري مثل الجنف، انسداد المفاصل الفقرية أو الانزلاق الغضروفي، يتم علاج متلازمة العمود الفقري الصدري اعتمادًا على السبب والأعراض، في معظم الحالات تساعد مسكنات الألم والعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي في الشعور بالراحة، في حالات نادرة من احتكاك الفقرات الصدرية على سبيل المثال في حالة الجنف الشديد أو الانزلاق الغضروفي الشديد المرافق للاحتكاك يجب إجراء عملية جراحية.

 

أسباب احتكاك الفقرات الصدرية 

 

  • التغيرات التنكسية (مثل التهاب المفاصل في المفاصل الفقرية ).

 

  • تشوهات العمود الفقري (مثل الجنف ومرض شويرمان ).

 

  • التغيرات الالتهابية (مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ).

 

  • إصابات العمود الفقري (مثل كسر العمود الفقري).

 

  • مرض هشاشة العظام.

 

  • هبوط القرص الغضروفي في منطقة العمود الفقري الصدري.

 

  • متلازمة المفصل المستعرض الضلعي.

 

يعد احتكاك الفقرات الصدرية أحد أكثر أسباب الانسداد شيوعًا في منطقة العمود الفقري الصدري، تحدث التغيرات التنكسية بسبب البلى في العمود الفقري أو ما يسمى الفصال العظمي حيث تؤدي إلى تكوين ملحقات العظام، هذا يسبب أيضًا آلامًا شديدة في الظهر في العمود الفقري الصدري، علاوة على ذلك فإن الاختلالات الخلقية أو المكتسبة في العمود الفقري (الفقرات الإسفينية ، الجنف، مرض شويرمان )، والالتهابات مثل (الروماتيزم ، مرض بشتيرو ، الالتهابات البكتيرية)، وإصابات العمود الفقري.

 

أيضاً مرض هشاشة العظام يلعب أيضًا دورًا مهم في تطور احتكاك الفقرات الصدرية يمكن أن يؤدي فقدان العظام بسبب هشاشة العظام إلى حدوث كسر مؤلم في العمود الفقري على المدى الطويل أيضاً ثم تكون احتمالية حدوث احتكاك الفقرات الصدرية واردةً، تضعف هشاشة العظام مادة العظام في الجسم الفقري بحيث يمكن أن ينهار، ثم يتحدث المرء عن الاحتكاك، يشمل الألم الجذري (الألم الناجم عن تهيج جذر العصب) ألم الانزلاق الغضروفي في الصدر أيضاً، يمكن أن يكون السبب محوريًا (موجه في محور الجسم) ناتج ضغط الجذع، وهذا يشمل على سبيل المثال السقوط على الأرداف أو رفع شيء ثقيل أثناء الانحناء.

 

غالبًا ما يكون الألم الموضعي في الجزء الحركي التالف والذي يشتد عند السعال والإجهاد أحد الأعراض الأولية لاحتكاك الفقرات الصدرية، إذا تمركز الاحتكاك يتم الضغط على الحبل الشوكي، وهذا يؤدي إلى أعراض غير معهودة للغاية مع اضطرابات حسية في الساقين واضطرابات في المثانة والمستقيم واضطرابات في الانعكاسات العصبية واضطرابات في المشي، تبدأ العلامات عند معظم المرضى بضعف في كلا الساقين، ومع ذلك يمكن أن تتطور هذه العلامات إلى شلل نصفي.

 

تظهر أعراض الألم العصبي عادةً ألمًا موضعيًا على شكل حزام، وربما مع اضطرابات حسية منفصلة، إن ترسيم مناطق الفقرات الصدرية الفردية وبالتالي التخصيص لقسم من العمود الفقري الصدري ليس واضحًا في منطقة الصدر، كما هو الحال في الأطراف (البعيدة) من العمود الفقري الصدري، تعتمد معظم أعراض الألم العصبي بسبب التغيرات التنكسية أيضًا على وضع المريض، حيث أنها تهدأ تحت التمارين الرياضية المناسبة أو التمديد، وتزيد تحت الحمل وبعض الحركات الدورانية.

 

يحدث ما يسمى بمتلازمة الفقرات المستعرضة الضلعية بسبب التغيرات الالتهابية أو التهاب المفاصل والوضعيات غير الطبيعية في هذه الفقرات، تنشأ مثل هذه الشكاوى بشكل عفوي أو نتيجة الإهمال، نتيجة التدخلات الجراحية تظهر الأعراض السريرية للفقرات المستعرضة الضلعية على شكل ألم غير محدد يشتد مع التنفس القسري والعميق، ويسحب على طول الأضلاع، ومن العلامات المحتملة أيضًا توقف التنفس المفاجئ والسريع والمؤلّم مع الشعور بعدم القدرة على التنفس بشكل صحيح.

 

الوقاية من احتكاك الفقرات الصدرية 

 

الوقاية من احتكاك الفقرات الصدرية تعتمد على مبادئ الحركة طالما أنها لا تؤذي، يلعب التزام المتأثرين بالاحتكاك في سياق المساعدة الذاتية والوقاية دورًا مهمًا مثل العلاج من قبل الطبيب، ومع ذلك على المدى الطويل يقوم معظم الناس فقط بتلك الأنواع من التمارين التي يستمتعون بها أو التي يسهل دمجها في حياتهم اليومية.

 

وهذه بعض النصائح للوقاية من احتكاك الفقرات الصدرية -متلازمة العمود الفقري الصدري:

 

  • يجب المشي أو استخدم دراجة هوائية، كما يفضل استخدام الدرج للصعود والنزول على المصعد أو السلم المتحرك.

 

  • يجب ممارسة التمارين الرياضية اللطيفة على الظهر وتدريب عضلات الجذع مثل السباحة والركض المائي وركوب الدراجات والمشي الافقي والتزلج الريفي على الثلج، وتمارين البيلاتس واليوجا حيث أنها مفيدة أيضًا في علاج متلازمة العمود الفقري الصدري.

 

  • ابدأ تدريبات القوة في صالة الألعاب الرياضية إذا كنت تفضل هذا النوع من التمارين، تحت إشراف مختص حيث يمكن بناء العضلات بطريقة هادفة تقوي الظهر.

 

  • إذا كنت تجلس في السيارة كثيرًا في العمل فاحرص على توفير مقعد سيارة جيد واستخدم فترات الراحة للتجول والتمدد.

 

  • إذا كنت تعمل في مكتب فقم بقدر الإمكان بوضعيات الوقوف أو المشي حيث أن مثل هذه الفواصل من الحركة مهمة بشكل خاص في أوقات التوتر من أجل منع التوتر في عضلات الرقبة والظهر، أثناء الجلوس قم بتغيير وضعك بانتظام بالتناوب قليلاً للأمام والاستقامة والميل.

 

مراعاة بيئة العمل في مكان العمل

 

تعتبر كراسي العمل مع وظيفة الجلوس الديناميكي منطقية، حيث يجب أن يكون لهذه الكراسي مسند ظهر يتحرك معك ويدعم ظهرك في نفس الوقت، إذا وجدت صعوبة في تغيير وضعية الجلوس بشكل متكرر، فاختر وضعية جلوس دائمة تتضمن زاوية حوالي 120 درجة بين ظهرك وفخذيك، ما كان يُنظر إليه على أنه وضعية غير مريحة أثبت في الدراسات العلمية الحديثة أنه أكثر ملاءمة للظهر من وضعية الجلوس المستقيمة بزاوية قائمة في الوركين، الارتفاع الصحيح للطاولة والكرسي مهم أيضًا لبيئة العمل في مكان العمل، من الناحية المثالية تشكل الذراعين العلوية والسفلية وكذلك الفخذين والساقين الزاوية الأقل من تسعين درجة قليلاً على الأقل، إذا استقرت الذراعين بشكل غير محكم على مساند الذراعين في الكراسي، فإن هذا الوضع يريح منطقة الكتف.

 

تجنب الأنشطة الشاقة

 

إذا كنت تقوم بعمل بدني فتجنب الأنشطة التي ترهق ظهرك قدر الإمكان، إذا لم ينجح ذلك قم بالعمل اللازم بطريقة لطيفة على الظهر، ارفع وحمل الأشياء بظهر مستقيم وحتى اجعل توزيعها على كلا الذراعين، إذا حملت حمولات ثقيلة بالقرب من جسمك تجنب التواء جذعك أثناء الوقوف، واستخدم القرفصاء لأسفل بدلاً من الانحناء بقدر ما تسمح به مفاصل الركبة.

 

إنقاص الوزن

 

يجب على المصاب إنقاص وزنه بشكل كاف لأن الوزن الزائد الموجود هذا لا يريح ظهرك فحسب بل يزيد أيضًا من قدرتك على الحركة والاستمتاع بالحياة

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق طب المفاصل والعظام د. إسماعيل الحسيني آلام الظهر والمفاصل د. محمد السري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى