يتكون العمود الفقري من 24 عظمة تتحرك في اتجاهين متعاكسين، ترتبط الفقرات بمفاصل صغيرة، تقع الأقراص الفقرية المرنة بين الأجسام الفقرية مثل ممتص للصدمات، يتم تثبيت العمود الفقري عن طريق خيوط مطاطية من الأنسجة الضامة (الأربطة) وعضلات الظهر، يضمن بناء العمود الفقري ثباته وقابليته للحركة في نفس الوقت، تشكل الفقرات قناة شوكية يتواجد فيها الحبل الشوكي، تمر الأعصاب من النخاع الشوكي إلى جميع أجزاء الجسم، مع تقدم العمر أو تحت الضغط الشديد، يمكن أن تبلى الأقراص الفقرية وكذلك الأجسام والمفاصل الفقرية، تفقد الأقراص الفقرية مرونتها وتتقلص، ويقل الارتفاع بين كل فقرتين، في حالة الانحلال الفقاري يمكن أن يخرج قلب القرص الى الخارج، الذي يتكون من كتلة هلامية ويبرز في القناة الشوكية ويكون القرص المنفتق.

 

ما هو الانحلال الفقاري

 

الانحلال الفقاري هو التغيير الطبيعي في أقراص العمود الفقري مع التقدم ​​في العمر، الأقراص الفقرية هي أقراص تفصل بين الفقرات التي تشكل العمود الفقري للشخص، تمتص هذه الأقراص صدمة العمود الفقري وتدعم العمود الفقري في الانحناء والالتواء، يحدث الانحلال الفقاري في جميع أنحاء العمود الفقري ولكنه أكثر شيوعًا في أقراص العمود الفقري العنقي والعمود الفقري القطني، يمكن أن تكون التغييرات في الأقراص الفقرية ناتجة عن ألم الرقبة وألم الظهر.

 

كما يمكن أن تكون ناجمة عن حالات طبية مختلفة، مثل الانزلاق الغضروفي وتضيق العمود الفقري وهشاشة العظام، الانحلال الفقاري يعتبر أيضاً انتفاخ في القرص، ويحدث تضيق العمود الفقري عندما تتضيق القناة الشوكية في المكان الذي يجلس فيه الحبل الشوكي، ويؤدي الانحلال الغضروفي الى تلف الغضروف الذي يحمي المفاصل، مثل هذه الأمور تضغط على الأعصاب والحبل الشوكي، في المقابل مما يجعل المريض يعاني من الألم وربما انخفاض في وظيفة العصب.

 

ينتج الانحلال الفقاري عن تلف الأقراص الفقرية، هذا التكسير للأقراص مرتبط بعملية الشيخوخة، مع تقدم الناس في العمر، يمكن أن يفقدوا السوائل في الأقراص، مما يجعل الأقراص أقل مرونة وغير قادرة على العمل كممتصات للصدمات، تصبح هذه الأقراص أرق وتقل المسافة بين الفقرات، تشمل المشاكل الأخرى المرتبطة بالعمر شقوقًا صغيرة أو تمزقات في الطبقة الخارجية للقرص، يحتوي كل قرص على مادة تشبه الهلام تسمى النواة، إذا كانت الأقراص بها تشققات فإن القلب سيخرج، نتيجة لذلك تنتفخ الأقراص أو تتشقق أو تنقسم إلى قطع صغيرة، تكون التغييرات في الأقراص الفقرية أكثر شيوعًا عند المدخنين أو الأشخاص الذين يقومون بعمل بدني شاق بانتظام، أو الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، الأشخاص الذين يعانون من إصابة خطيرة تؤدي إلى انزلاق غضروفي هم أيضًا مرشحون لتغييرات القرص، عندما تحدث مثل هذه التغييرات في الأقراص الفقرية يصاب الشخص بالانحلال الفقاري.

 

تصبح المسافة بين الفقرات أضيق وأقل تبطينًا بين العظام، لمواجهة هذه التغييرات يطور الجسم نموًا عظميًا يسمى النتوءات العظمية، تضغط النتوءات العظمية على النخاع الشوكي أو جذور الأعصاب الشوكية، ويبدأ المريض في الشعور بالألم، يمكن أن تختلف أعراض حالة الانحلال الفقاري بين المرضى، يبلغ بعض الأشخاص عن آلام الظهر أو الرقبة، بينما لا يعاني الآخرون من أي ألم على الإطلاق، لا يزال مصابون آخرون بحالة الانحلال الفقاري يعانون من آلام مزمنة تجعلهم غير قادرين على مواصلة أنشطتهم الطبيعية، يزداد الألم عادة عندما يلتوي الشخص أو ينحني أو يعمل بجهد عالي، في بعض الحالات قد يعاني المرضى من تنميل أو وخز في الساق أو الذراع.

 

بمجرد إصابة الشخص بحالة الانحلال الفقاري، يتم استخدام أشكال مختلفة من العلاج، لتخفيف الألم كما يمكن تغطية المنطقة المصابة بالثلج أو الحرارة، يمكن استخدام الأسيتامينوفين أو العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات جنبًا إلى جنب مع العلاج بالثلج والحرارة، قد يصف الأطباء أيضًا علاجًا طبيعيًا وتمديدًا للمريض، في الحالات القصوى قد يوصى بإجراء عملية جراحية، هذا غالبا ما ينطوي على إزالة القرص التالف.

 

أسباب الانحلال الفقاري

 

مصطلح الانحلال الفقاري هو تسمية خاطئة إلى حد ما، لأنه ليس مرضًا تقنيًا، كما أنه ليس تنكسيًا بشكل جازم، لا يعتبر مرضًا لأن التغيرات التنكسية في العمود الفقري طبيعية وشائعة بين عامة السكان، يوجد قرص بين الفقرات بين كل فقرة في العمود الفقري، يحتوي القرص الصحي جيد الترطيب على كمية كبيرة من الماء في مركزه، تسمى النواة اللبية، والتي تعمل على ثبات العمود الفقري وتمنحه المرونة، يتم نقل الكثير من الضغط الميكانيكي الناجم عن الحركة اليومية إلى الأقراص الفقرية في العمود الفقري، ويسمح محتوى الماء فيها بامتصاص الصدمات بشكل فعال، عند الولادة تحتوي نواة فقرات الإنسان النموذجية على حوالي 80٪ ماء، ومع ذلك يمكن أن تتسبب الضغوط اليومية الطبيعية والإصابات الطفيفة في فقدان هذه الأقراص للماء تدريجيًا مع ضعف الحلقة الليفية أو الغطاء الخارجي الصلب للقرص الى حالة الانحلال الفقاري.

 

يؤدي فقدان الماء هذا إلى جعل الأقراص الفقرية أقل مرونة، مما يؤدي إلى الانهيار التدريجي وتضييق الفجوة في العمود الفقري، عندما تضيق المسافة بين الفقرات، يمكن وضع ضغط إضافي على الأقراص الفقرية، مما قد يتسبب في حدوث تمزقات صغيرة أو تمزقات في الحلقة الليفية، إذا تم تطبيق ضغط كافٍ على الفقرة يمكن أن تتسرب مادة النواة اللبية من خلال الشقوق الموجودة في الحلقة، مما يؤدي إلى ما يسمى الانحلال الفقاري ومع ذلك يمكن أن تتسبب الضغوط اليومية الطبيعية والإصابات الطفيفة في فقدان هذه الأقراص للماء تدريجيًا مع ضعف الحلقة الليفية أو الغطاء الخارجي الصلب للقرص.

 

عندما تبدأ الفقرتان الموجودتان فوق وتحت القرص المصاب في الانهيار على بعضهما البعض، يتم إجبار المفاصل الجانبية الموجودة في الجزء الخلفي من العمود الفقري على النزوح الذي يمكن أن يضعف وظيفتها، بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجسم أن يستجيب للفجوة المغلقة بين الفقرات عن طريق تشكيل نتوءات عظمية حول مساحة القرص في محاولة لإيقاف الحركة المفرطة، يمكن أن يسبب هذا مشاكل عندما تبدأ النتوءات العظمية في النمو في القناة الشوكية وتضغط على الحبل الشوكي وجذور الأعصاب المحيطة، لأن هذا يمكن أن يسبب الألم ويؤثر على وظيفة العصب، تسمى هذه الحالة تضيق العمود الفقري.

 

في النساء عند انقطاع الطمث وما يرتبط به من فقدان هرمون الأستروجين يكون مرتبط بتنكس القرص القطني، والذي يحدث عادة في أول 15 سنة من انقطاع الطمث، تمت مناقشة الدور المحتمل للهرمونات الجنسية في مسببات أمراض الانحلال الفقاري لكلا الجنسين، يمكن أن تحدث أمراض الانحلال الفقاري أيضًا في جميع الأعمار، وقد أدت محاولات القضاء على هذا المرض إلى العديد من المضاعفات.