أمراض الدمصحة

أنواع اضطرابات نخاع العظام

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع اضطرابات نخاع العظام

أنواع اضطرابات نخاع العظام:

فيما يلي قائمة ببعض الحالات والأمراض التي يُمكن أن تُؤثّر على بُنية ووظيفة نخاع العظم.

أولاً: سرطان الدم

سرطان الدم: هو سرطان خلايا الدم البيضاء (WBCs)، التي يُمكن أن تُؤثّر على أيّ من أنواع خلايا الدم البيضاء الخمسة. اللوكيميا يُمكن أن تتطوّر فجأة (حادة) أو على مدى فترة زمنية طويلة (مُزمنة) وقد تشمل خلايا النخاع الشوكي (العدلات، وحيدات، الحمضات، السلائف الأساسية وسلائفها) أو الخلايا الليمفاوية.

يبدأ سرطان الدم بخلية غير طبيعية تبدأ في تكرار (استنساخ) نفسها باستمرار. لا تُؤدي الخلايا المُستنسخة لسرطان الدم الناتجة بشكل طبيعي. فهي لا تُكافح الالتهابات، كما أنها تتراكم، تمنع إنتاج خلايا الدم البيضاء الطبيعية وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.


قد يُصاب الأشخاص الذين يُعانون من سرطان الدم بالتهابات مُتكررة والتعب والنزيف والكدمات وفقر الدم والتعرّق الليلي وآلام العظام والمفاصل. قد يتضخّم الطُحال، الذي يقوم بترشيح الدم ويزيل الخلايا القديمة وكذلك تضخّم الكبد والغدد الليمفاوية.

ثانياً: الأورام التكاثرية النخاعية

تنجم الأورام التكاثرية النخاعية عن نقي العظم الذي ينتج الكثير من نوع واحد من خلايا الدم غير الناضجة والخلايا الناضجة التي تنشأ من السلائف.

مع الأورام التكاثرية النخاعية، يُؤدي الإنتاج الزائد لنوع واحد من خلايا السلائف إلى زيادة عدد هذا النوع من الخلايا في نُخاع العظم والدم. يُمكن أن يرتبط ذلك بزيادة أو نقصان في عدد خلايا الدم الأخرى، التي قد يتم تثبيتها وتكدسها. هذا يُؤدي إلى أعراض تتعلق بالإفراط في إنتاج خلايا الدم ونقص إنتاج خلايا الدم واختلال وظيفي في جميع أنحاء الجسم.

يتم تصنيف الأورام التكاثرية النخاعية حسب نوع الخلايا التي تنمو في نخاع العظام. تتضمن الأنواع الفرعية للأورام التكاثرية النخاعية الشائعة:

  • سرطان الدم النخاعي المُزمن: فرط نمو الخلايا الحبيبية (العدلات، الحمضات، الخلايا القاعدية وسلائفها).

  • كثرة الحمر فيرا: نمو مُفرط لخلايا الدم الحمراء والسلائف.

  • كثرة الصفيحات الأساسية: فرط نمو الصفائح الدموية (الصفيحات) والسلائف.

ثالثاً: متلازمة خلل التنسج النخاعي

متلازمة خلل التنسج النخاعي (MDS): هي مجموعة من الأمراض الناجمة عن إنتاج خلايا نخاع العظم غير الطبيعي. في كثير من الأحيان، يبدو أن النخاع يصنع العديد من خلايا الدم، لكنها غير سليمة وتتلف قبل أن يتمكّن النخاع من إخراجها إلى الدم (إنتاج غير فعّال). هذا يُؤدي إلى أعراض فقر الدم، العدوى أو النزيف المُفرط والكدمات. يتم تصنيف MDS جزئياً عن طريق النظر إلى الخلايا في نخاع العظم وفي الدورة الدموية من خلال المجهر وتشمل:

  • فقر الدم، انخفاض عدد العدلات أو قلة الصفيحات التي لا تستجيب للعلاج (الحراريات)، التي تتطلب أحياناً نقل الدم المتلقي.

  • ظهور خلايا غير طبيعية (خلل التنسج) في واحد أو أكثر من خطوط خلية واحدة.

  • زيادة في السلائف غير الناضجة في النخاع، مع خطر الإصابة بسرطان الدم النخاعي الحاد.

رابعاً: فقر الدم

  • فقر الدم اللاتنسجي: ينتج عن خلل في الخلايا الجذعية أو إصابة في نخاع العظام فقدان سلائف الخلية (عادةً النوع الذي يتطوّر إلى خلايا الدم الحمراء). بعض حالات فقر الدم اللاتنسجي ناتجة عن الإشعاع أو التعرّض للمواد الكيميائية مثل البنزين أو بعض الأدوية.

  • فقر الدم الناجم عن نقص التغذية: مثل الحديد والفولات وفيتامين ب 12 والعدوى المُزمنة أو الالتهابات أو تشوهات الهيموغلوبين (اعتلالات الهيموغلوبين)، التي تُؤدي إلى أشكال أو أحجام غير طبيعية من خلايا الدم الحمراء.

  • بعض أنواع فقر الدم ناتجة عن نقص أو اختلال وظيفي في الإريثروبويتين: وهو هرمون تنتجه الكلى الذي يحفّز نخاع العظم لإنتاج خلايا الدم الحمراء. يُمكن أن يُؤدي نقص الإريثروبويتين إلى انخفاض إنتاج الخلايا الحمراء عن طريق نخاع العظام.

  • يُمكن أن تُؤثّر الالتهابات وبعض الأدوية والسموم والسرطان على نخاع العظام، ممّا يُؤدي إلى فقر الدم.

ثانياً: اضطرابات خلايا البلازما

اضطرابات خلايا البلازما (مثل المايلوما المتعددة): هي حالات مُرتبطة بالإفراط في إنتاج استنساخ واحد للخلايا الليمفاوية ب الناضجة بالكامل (متباينة بشكل نهائي)، التي تُسمّى خلية البلازما. تتمثّل الوظيفة الأساسيّة لخلايا البلازما في إنتاج بروتينات غلوبولين مناعي مستهدف للأجسام المُضادة تُساعد على حماية الجسم من الالتهابات. عادة، يتم إنتاج خلايا البلازما حسب الحاجة.

في بعض الأحيان، قد تصبح خلية البلازما خبيثة وتبدأ في الانقسام بشكل لا يُمكن السيطرة عليه، توليد نسخ عديدة من نفسها (استنساخ) التي تُشكّل الأورام في نخاع العظم وتطرد أنواع أخرى من الخلايا الطبيعية.

إن السرطان الذي لا ينشأ في نخاع العظام، مثل سرطان الرئة أو سرطان الثدي أو سرطان الغدد الليمفاوية، يُمكن أن ينتشر (ينتقل) إلى نخاع العظم أو يشتمل على إنتاجه ويُؤثّر على إنتاج الخلايا.

المصدر
Bone marrow disordersBone MarrowAll you need to know about bone marrow

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى