العلاج الطبيعيصحة

أهمية معرفة العلاج الطبيعي في التصوير الاشعاعي

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية معرفة العلاج الطبيعي في التصوير الاشعاعي

 أهمية معرفة العلاج الطبيعي في التصوير الاشعاعي:

 

تقليدياً، كان مجال التصوير مجال اختصاص الطبيب. حيث استبعد أخصائيو إعادة التأهيل أنفسهم بشكل عام من التفاعل مع التصوير، كما تطورت هذه الحدود المهنية المفروضة ذاتيًا من الاعتقاد الخاطئ بأن المعلومات المكتسبة من مشاهدة الصور كانت ذات صلة فقط بالتشخيص الطبي وبالتالي فهي ذات صلة بالطبيب فقط.

 

نادرًا ما تم التفكير في دراسة الصور التشخيصية للمريض وقراءة “تقرير الأشعة السينية” لأخصائي الأشعة وتم قبوله كفاية وكان هناك اعتقاد خاطئ طويل الأمد للأطباء أنه حتى لو احتوت الصور على ثروة من المعلومات التي يمكن أن تعزز علاج المريض، فإنهم غير قادرين على ارتكابها بمفردهم.

 

تتغير التقاليد. حيث اكتشف أطباء إعادة التأهيل أن معرفتهم بالتشريح الوظيفي هي أساس ممتاز للفهم البصري للصور التشخيصية بالإضافة إلى ربط النتائج السريرية بنتائج التصوير إن تضمين دورات التصوير التشخيصي في الإعدادات التعليمية والمهنية يمنح الأطباء الثقة في الحوار مع أخصائيي الأشعة والحصول على المعلومات ذات الصلة من أطباء الأشعة. والأهم من ذلك، مشاهدة الصور التشخيصية بأعينهم.

 

على الرغم من أنه من المنطقي أن يحتاج المعالجين الفيزيائين إلى أن يكونوا على دراية بالتشخيص الطبي للمريض، إلا أنه يعتبر أمرًا جديدًا بالنسبة لهؤلاء الأطباء لعرض الصور التشخيصية بأنفسهم. بالنسبة للآخرين، فإن الفكرة أكثر من مجرد فكرة فقد تبدو مهددة إذا تصورها الأطباء عن طريق الخطأ على أنها خطوة نحو التشخيص أو التخمين الثاني للتشخيص أو إذا تصورها الأطباء عن طريق الخطأ على أنها فرصة أو مسؤولية لفعل ذلك. إن التعاون المهني لتحسين جودة رعاية المرضى هو الهدف الوحيد الأكثر أهمية.

 

لماذا يحتاج أخصائي العلاج الطبيعي إلى عرض الصور التشخيصية؟

 

يتم الحصول على تقييم أكثر شمولاً، كما يعتمد نجاح إعادة التأهيل على فعالية تقييم الطبيب فكلما كان التقييم أكثر شمولاً، زادت المادة التي يمتلكها الطبيب لبناء برنامج إعادة التأهيل. كما تعتمد العديد من أدوات التقييم السريري – الملاحظة والجس وقياس الزوايا والاختبار اليدوي للعضلات وشد الأربطة وشعور نهاية المفصل واختبار حركة المفاصل  على المهارات الإدراكية للطبيب ولديها درجة متأصلة من الذاتية والقيود.

 

الجانب البصري للتقييم الذي يجعل خبرة الطبيب أكثر شمولاً، كما أن استكمال التقييم الأولي وعمليات إعادة التقييم بالصور العضلية الهيكلية يزيد من وعي الطبيب بالمريض في أبعاد أخرى وتصبح معرفة الطبيب بالتشريح الوظيفي أكثر فاعلية ديناميكيًا، مما يؤدي إلى التصور المباشر لعمليات النمو والتطور والشفاء والمرض والخلل الوظيفي.

 

المعلومات التي يطلبها المعالج الفيزيائي غالبًا ما تكون ذات طبيعة مختلفة عن المعلومات التي يطلبها الطبيب وذات طبيعة مختلفة عما يمكن وصفه في تقرير أخصائي الطب الإشعاعي. على سبيل المثال، يحتاج المعالج إلى معرفة ما إذا كان كسر نصف القطر البعيد المتحد مع تشوه الالتحام مستقرًا سريريًا، إذا كان الأمر كذلك، يمكن إزالة الجبيرة وإرسال المريض لإعادة التأهيل.

 

ومع ذلك، يحتاج المعالج الفيزيائي أيضًا إلى معرفة شدة وتكوين تشوه التهاب المفاصل الروماتويدي. ومن خلال مشاهدة صور الأشعة للمريض، يصبح المعالج على دراية بكيفية تأثر مفاصل اليد والرسغ والساعد والمرفق بالتشوه. وبالتالي، يمكن تعديل أهداف العلاج الخاصة به من خلال الحصول على نطاق كامل للحركة السابقة للمرض للحصول على درجة أقل من الحركة ومناسبة للوظيفة، ولكنها تقلل من حركة المفصل غير الطبيعية التي قد تسرع التغيرات التنكسية في المفاصل.

 

هذه هي نقاط البداية للفكرة الجديدة نسبيًا عن التقاطع المتكرر بين مجالات إعادة التأهيل والتصوير. حيث يحمل المستقبل إمكانات تآزر أخرى يمكنها النهوض بنطاقات كلا المجالين. على سبيل المثال، فإن هدف الربط الدقيق وقياس نتائج حركة المفاصل الملموسة مع الأدلة الإشعاعية يتطلب خبرة تعاونية لكل من المعالجين الفيزيائيين للعظام وأخصائيي الأشعة في الجهاز العضلي الهيكلي، كما تتطلب عمليات التعاون فهمًا لما يجب على كل طرف تقديمه. الهدف من هذا المقال هو توفير فهم لأساسيات التصوير بحيث يمكن تقدير المحتوى والإمكانيات والقيود الخاصة بالصور التشخيصية.

 

ما هي الأشعة؟

 

علم الأشعة هو فرع من فروع الطب يهتم بالطاقة الإشعاعية والمواد المشعة، بما في ذلك الأشعة السينية والنظائر المشعة والإشعاع المؤين وتطبيق هذه المعلومات للوقاية من الأمراض وتشخيصها وعلاجها. الذين ينتجون الصور مصممو الأشعة.

 

توجد العديد من التخصصات الفرعية في الأشعة. وعلى الرغم من أن معظم دراسات التصوير يتم إنتاجها عن طريق الإشعاع المؤين، إلا أن الدراسات غير المؤينة، مثل الموجات فوق الصوتية التشخيصية والتصوير بالرنين المغناطيسي، تستخدم على نطاق واسع.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن القدرة على تصوير مناطق الجسم التي لم يكن من الممكن الوصول إليها سابقًا للتقييم غير الجراحي قد جعلت الإجراءات التدخلية والخزعة ممكنة باستخدام التصوير التشخيصي للحصول على إرشادات، كما يمكن تقييم جميع أنظمة الجسم تقريبًا بواسطة أدوات الأشعة وتطلبت ممارسة النطاق الموسعة هذه مصطلحات جديدة لتشمل نمو المجال والواصفات مثل التصوير التشخيصي أو التصوير الطبي شائعة وتستخدم بشكل متبادل مع الأشعة.

 

ما هو التصوير العضلي الهيكلي؟

 

التصوير العضلي الهيكلي هو أحد التخصصات الفرعية للأشعة المعنية بالتقييم التشخيصي للجهاز العضلي الهيكلي. حيث التصوير العضلي الهيكلي هو أحدث مصطلح لما كان يُطلق عليه سابقًا التصوير الشعاعي للعضلات والعظام، تعكس هذه التغييرات في المصطلحات التقدم في التكنولوجيا وتنوع طرق التصوير المتاحة والقدرة على تصوير ليس فقط العظام ولكن أيضًا جميع أنسجة الجهاز العضلي الهيكلي.

 

الأداة الأساسية لأخصائي الأشعة الحركية هي التصوير الشعاعي التقليدي. وعلى الرغم من أن العديد من طرق التصوير المتقدمة تُستخدم الآن بشكل شائع في تصوير العضلات والعظام، إلا أن التصوير الشعاعي التقليدي يظل أكثر الوسائل فعالية من حيث التكلفة لإثبات وجود خلل في العظام أو المفاصل. وبالتالي فإن التصوير الشعاعي التقليدي هو أول دراسة تشخيصية أو إجراء التصوير الناري الذي يجب القيام به بعد الفحص السريري. كانت الصور الشعاعية التقليدية عنصرًا أساسيًا في الإدارة الطبية في القرن العشرين وما زالت مستمرة في هذا الدور حتى القرن الحادي والعشرين.

 

المصدر
كتاب" Physical medicine Rehabilitation" للمؤلف JOEL A.deliseكتاب" كارولين" في العلاج الطبيعيكتاب" Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلف William E. Prentice, Michael L. Voightكتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلف ستايسي ج. فروث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى