العلاج الطبيعيصحة

العلاج الطبيعي واختيار التدخل والتسلسل في المهارات الحركية

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الطبيعي واختيار التدخل والتسلسل في المهارات الحركية
  •  كيف يتأثر الحوض خلال عملية المشي؟

العلاج الطبيعي واختيار التدخل والتسلسل في المهارات الحركية:

 

عند تطوير خطة الرعاية الفعالة، يعتمد اختيار التدخل على بيانات الفحص والتقييم والتشخيص والأهداف المحددة للمريض الفردي، كما يجب معرفة متطلبات مهمة التحكم الحركي وتطور المهارات التطويرية ويمكن أن يفيد التوجه وتعلم الاستدلال السريري للاختيار والتسلسل والتقدم. التدخلات تنطبق على العديد من الأمراض والحالات الصحية (على سبيل المثال، الأوعية الدموية والعضلات الهيكلية والعصبية العضلية والغلافية والنظام المتعدد).

 

على سبيل المثال، عند فحص مشية المريض، يلاحظ المعالج صعوبة تحقيق قبول الوزن مع تمدد الورك المناسب من الوسط إلى الكعب على اليسار، كما قد تشمل الأسباب انخفاض نطاق الحركة في أيون ظهري الكاحل وتمديد الورك (ضعف الحركة) أو انخفاض القوة في انخفاض الحوض الخلفي وتمديد الورك (ضعف الحركة المتحكم فيه) أو مزيج من الاثنين، وتتطلب الإعاقة الحركية تدخلات مختلفة اختلافًا كبيرًا عن اضطرابات الحركة الخاضعة للرقابة.

 

لا ينبغي أن تحدد نقطة الرعاية الأولية أنشطة العلاج المحتملة المناسبة للمريض الفردي فحسب، بل يجب أن تتناول أيضًا التسلسل الذي يجب أن يتم تنفيذ هذه الأنشطة فيه. على هذا النحو، فإن فهم متطلبات المهام الرئيسية (التنقل والاستقرار والتنقل المتحكم به والمهارة) وتطور المهارات الحركية (على سبيل المثال، ترتيب الأنشطة المختارة والتقدم القريب إلى البعيد وتعديل مركز الكتلة وقاعدة الدعم) يوفر للطبيب أساسًا من أجل التسلسل المناسب والتقدم في التدخلات لكل مريض.

 

تُعلم هذه المعلومات الاستدلال السريري وتسمح للأطباء المبتدئين (الذين قد يقضون مزيدًا من الوقت في التفكير أثناء العمل) بتحديد كيف أو لماذا نجح التدخل أو لم ينجح وكيفية تقدم الخطة والاهداف الفعالة، كما أنه يسمح للأطباء الخبراء (الذين قد يقضون المزيد من الوقت في التفكير في العمل) بتعديل خطة العلاج في وقت العلاج الحقيقي لأنهم يحددون أي مكون من متطلبات المهمة الحركية هو الحاجز الأساسي للتقدم الوظيفي عند تطبيق التدخلات.

 

 كيف يتأثر الحوض خلال عملية المشي؟

 

يصف الباحثون بوضوح كلا من مراحل المشي وحركاته. بالإضافة إلى الكينماتيكا المفهومة جيدًا للركبة والكاحل، فقد تبين أنه خلال دورة المشي، يتحرك الحوض 4 درجات في المستوى السهمي و 4 درجات في المستوى الأمامي و 10 درجات في الخطة المستعرضة، حيث تسمح حركات الحوض هذه، جنبًا إلى جنب مع الخواص الحركية في الجسد والجذع بأقل قدر من الاضطراب في مركز الكتلة بالجسم أثناء المشي.

 

من منظور إكلينيكي ووظيفي، من الواضح أن هذه الحركات الثلاثية الأبعاد للحوض لا تحدث بمعزل عن غيرها ولكنها موجودة كحركات حوض مشتركة تلتف طوال دورة المشي، يعد فهم هذه الحركات ثلاثية الأبعاد أمرًا مهمًا عند النظر في دورة المشي الطبيعية وعند فحص نمط مشية المريض.

 

يعمل الحوض “كوصلة” بين السيقان العلوية والجذع وعلى هذا النحو، يلعب دورًا مهمًا في ثبات الجذع الديناميكي الضروري للحركة الفعالة، كما إن معرفة موضع الطرف السفلي بالنسبة للحوض أثناء التأرجح والوقفة تُعلم تحليل المشي، يجب تذكر أن الطبيعة المتبادلة لدورة المشي تساهم في تقليل إزاحة مركز الكتلة أثناء المشي وتحسين إنفاق الطاقة.

 

مع تقدم خط الوزن للأمام بطريقة تبادلية، يستجيب الجذع باستدارة متبادلة والتي بدورها تعزز التأرجح المتبادل. على غرار الحوض، يعمل لوح الكتف أيضًا على أنه “موصل” يربط بين الطرف العلوي والجذع أثناء الحركة. كما يتحرك الكتف والكتف الحوضي وكلاهما بشكل مقلوبًا متشابهًا ومعاكسًا طوال دورة المشي مما يسمح باستدارة جذع فعالة أثناء المشي.

 

مبادئ التدريب الحركي:

 

على الرغم من أن استراتيجيات التدريب الحركي تختلف بناءً على العرض التقديمي الخاص بالمرضى (على سبيل المثال، الإعاقات والتشخيص والتنبؤ وأهداف المريض)، إلا أنها تشترك في مبادئ مشتركة أهمها:

 

  • على أساس ضعف في الحركة.

 

  • مهمة موجهة إلى مهمة محددة للمشي.

 

  • الهدف الموجه والمعنى للمريض.

 

  • تم تشكيلها وتقدمها لتتحدى إلى أقصى حد قدرات الفرد.

 

  • تم أجراؤها عدة مرات (عدد كبير من التكرار).

 

المتطلبات الأساسية لتحسين المهارات الحركية:

 

تتضمن المتطلبات الأساسية لبدء الاختراعات لتحسين المهارات الحركية حالة تحمل مناسبة للوزن ومحاذاة العضلات والعظام (الوضعية) ونطاق الحركة وأداء العضلات (القوة والتحمل) والوظيفة الحركية والتوازن والتحكم الثابت والديناميكي. كما يعتمد العديد من هذه المتطلبات المسبقة على التآزر العضلي العصبي السليم (ضروري للتحكم الثابت والديناميكي) والأنظمة الحسية السليمة (الحسية الجسدية والبصرية والدهليزية) والآليات الحسية للجهاز العصبي المركزي.

 

ومن أهم المتطلبات أيضًا هو القدرة على الوقوف بأمان في الحركات الوظيفية للطرف العلوي (على سبيل المثال، الوصول إلى ظروف بيئية مختلفة (على سبيل المثال، نشاط ثنائي المهام). يبدأ تدريب “Locomotraining” بمجرد أن يكون المريض قد حقق تنقلًا واستقرارًا مناسبين، مع القدرة على البدء والتحكم في الحوض وثبات خط الوزن بالتسلسل المناسب للتأرجح والوقوف.

 

ملاحظات سريرية:

 

1- من الصعوبات الشائعة التي يواجهها الأشخاص المصابون بعجز التحكم الحركي القدرة على استخدام الحركات المنفصلة أثناء المشي، حيث يوفر” Scooting” في وضع الجلوس فرصة أولية آمنة لتعلم وممارسة الحركات المنفصلة للمفصل والجذع.

 

2- التغذية الراجعة والممارسة مباشرة مهمه جدا في التعلم الآلي بطلاقة، عندما تتم ممارسة مهارة وظيفية بشكل غير فعال، يتم تعزيز التعلم الحركي لتلك الممارسة غير الفعالة وبالعكس، عندما يتم تكرار وممارسة مكونات الحركة الفعالة، يتم تعزيز التعلم الآلي لهذه المكونات بشكل مناسب ويمكن نقلها إلى مهام وظيفية أخرى ويؤدي إلى تغييرات دائمة في الأداء.

 

المصدر
• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.deliseكتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى