العلاج الوظيفيصحة

العلاج الوظيفي والمناهج البيوميكانيكية للكتابة اليدوية

اقرأ في هذا المقال
  • العلاج الوظيفي والمناهج البيوميكانيكية للكتابة اليدوية

العلاج الوظيفي والمناهج البيوميكانيكية للكتابة اليدوية:

 

تؤثر العوامل المريحة مثل الجلوس وموضع الورق وقبض القلم الرصاص وأدوات الكتابة ونوع الورق على جودة وسرعة خط اليد. حيث يطبق المعالجون استراتيجيات تعويضية، بما في ذلك الأجهزة التكيفية والتعديلات الإجرائية والتعديلات البيئية، لتحسين التفاعل والتوافق بين قدرات الطفل ومتطلبات مهمة الكتابة اليدوية. كما يؤكد هذا النموذج على التعديلات التي أدخلت على سياق الطالب لتحسين الكتابة اليدوية والإنتاج الكتابي.

 

الجلوس الموقف:

 

على الرغم من أنه يمكن تشجيع الوقوف والانبطاح في وضع الاستلقاء كوضع بديل للكتابة، إلا أن الطلاب يستمرون في قضاء الكثير من اليوم الدراسي جالسين على مكتب. لذلك يجب على المعالج المهني أن يعالج على الفور وضعية جلوس الطالب في الفصل. كما تتضمن وضعية الكتابة المثلى أن يجلس الطالب مع قدميه مثبتة بإحكام على الأرض، مما يوفر الدعم لتغييرات وضعية الموقف.

 

يجب أن يكون سطح الطاولة بوصتين فوق المرفقين المرنين عندما يجلس الطفل على الكرسي. في هذا الموقف، يمكن للطالب تجربة كل من التناظر والاستقرار أثناء أداء العمل الكتابي ولتسهيل الجلوس المناسب للطلاب، قد يوصي ممارس العلاج المهني بتعديل ارتفاعات المكاتب والكراسي وتوفير مساند للقدم للأطفال وإضافة وسائد وإدراج للمقعد أو إعادة وضع مكتب الطفل في مواجهة السبورة في الفصل الدراسي. مقارنةً بالأثاث المدرسي القياسي، لم يؤد استخدام الأثاث المدرسي المتخصص إلى مكاسب فورية في وضوح الطباعة للأطفال المصابين بالشلل الدماغي.

 

موضع الورق / سطح الكتابة:

 

يجب أن يكون الورق مائلًا على سطح المكتب بحيث يكون موازيًا لساعد يد الكتابة عندما يستريح ساعدي الطفل على المنضدة مع تثبيت الأيدي، هذه الزاوية من الورقة تمكن الطالب من رؤية عمله المكتوب والاطلاع على تجنب تلطيخ كتاباته.

 

يمكن للطلاب الذين يستخدمون اليد اليمنى إمالة الجزء العلوي من ورقتهم بحوالي 25 إلى 30 درجة إلى اليسار مع وضع الورقة على يمين خط الوسط من الجسم. على العكس من ذلك، هناك حاجة إلى ميل من 30 إلى 35 درجة إلى اليمين ووضع الورق على يسار خط الوسط للطلاب الذين يستخدمون قبضة ثلاثية القوائم اليسرى.

 

بالنسبة للطالب ذي اليد اليسرى “المعقوفة” بقلم الرصاص والتي تفتقر إلى حركات المعصم الجانبية، فإن إمالة الورقة إلى اليسار أمر مناسب. كما يجب وضع أداة الكتابة أسفل خط الأساس ويجب أن تمسك اليد غير المفضلة بورقة الكتابة، الكتابة على سطح مائل (مائل من 20 إلى 30 درجة) يمكن أن يحسن من قبضة الطفل بالقلم الرصاص.

 

يضع الميل تلقائيًا اليد في تمديد المعصم ويميل إلى زاوية الاستلقاء، حيث يسهل وضع المعصم الممتد انثناء الإصبع وقبضه. بالإضافة إلى ذلك، يتم وضع اليد على سطح مائل بالقرب من العينين، مما يسهل تتبع العينين لحركة اليد. ويمكن أن يؤدي استخدام السطح الرأسي أو شبه الرأسي أيضًا إلى تعزيز الوضع المستقيم.

 

قبضة قلم رصاص:

 

حدد الباحثون المقبض المثالي بأنه حامل ثلاثي القوائم ديناميكي مع مساحة ويب مفتوحة، مع فتح مساحة الويب (تشكيل دائرة)، يقوم الإبهام والفهرس والأصابع الوسطى بأطول انثناء وتمديد ورحلات دوارة بقلم رصاص أثناء الكتابة اليدوية. كما يتفق الباحثون الحاليون على أن أنماط الفهم الشائعة تشمل رباعي الأرجل الجانبي ورباعي الأرجل الديناميكي وحامل ثلاثي القوائم الجانبي، يدل على ضعف تكوين الحروف أو سرعة الكتابة، يوضح مساحة ويب مغلقة بإحكام تحد من دقة حركات الأصابع والإبهام أو تمسك بالقلم الرصاص بضغط شديد أو تمارس ضغطًا كبيرًا جدًا على الورقة.

 

تتوفر مجموعة متنوعة من الأجهزة التعويضية والاستراتيجيات العلاجية لمساعدة الطفل في تحديد موضع الأرقام لتحسين التلاعب بأداة الكتابة، يجب أن يكون المعالج المهني على دراية بوظائف اليد لتحديد الأجهزة والتقنيات التكيفية الأكثر ملاءمة لكل طفل على حدة. قد تسهل قبضة (Stetro) وأقلام الرصاص المثلثة والمقابض القابلة للتشكيل وقبضة القلم الرصاص إمساك الحامل ثلاثي القوائم.

 

قد تنخفض كتابة توتر العضلات وإرهاقها لدى بعض الأطفال باستخدام قلم رصاص واسع الماسورة. لاكتساب المزيد من الحركة للأصابع الشعاعية، يمكن للأطفال حمل ممحاة صغيرة على راحة اليد باستخدام الأرقام الزندية، مما يسمح بحركة أكثر ديناميكية للقلم الرصاص. كما قد يحقق الأطفال الأكبر سنًا الذين يعانون من نقص توتر اليد قبضة قابلة للتطبيق بالقلم الرصاص عن طريق تثبيت عمود القلم الرصاص بين مساحة الويب الخاصة بالمؤشر والأصابع الوسطى بمقاومة الإبهام.

 

تشمل التقنيات الأخرى لتشجيع التوازن الدقيق بين الاستقرار والتنقل لمقبض قلم الرصاص الوظيفي استخدام الدعامات الخارجية مثل الشريط الجراحي الدقيق والجبائر الحلقية وجبائر النيوبرين ويجب استخدامها مع المعرفة العملية بتشريح اليد وعلم الحركة.

 

في محاولة لتعديل نمط القبضة، يحتاج الفريق التعليمي إلى التفكير بعناية في عمر الطفل وتعاونه وتحفيزه جنبًا إلى جنب مع قبول الطفل لنمط قبضة جديدة أو جهاز اصطناعي قبل محاولة تغيير موضع أصابع الطفل. وقد يكون تعديل نمط الإمساك أكثر نجاحًا مع الأطفال الأصغر سنًا وبمجرد تحديد أوضاع القبضة، يصعب تغييرها.

 

أدوات الكتابة:

 

يتطلب نوع أدوات الكتابة التي يستخدمها الأطفال في الفصل الدراسي أيضًا النظر فيها. وجد الباحثون أن قطر قلم الرصاص ليس له تأثير على وضوح خط يد الطفل عند مقارنته بحجم يده. بشكل عام، يجب السماح للأطفال بالاختيار من بين مجموعة متنوعة من أدوات الكتابة، يمكن للوالدين والمعلمين مساعدة الطفل الفردي في تحديد أدوات الكتابة الأكثر كفاءة وراحة.

 

تقليديا، شجع معلمو رياض الأطفال والصفوف الابتدائية على استخدام قلم رصاص أساسي واسع للكتاب المبتدئين، كما درس الباحثون استخدام الأداة بين أطفال ما قبل المدرسة الذين يؤدون مهام الرسم والتتبع والكتابة ووجدوا أن قابلية قراءة عملهم المكتوب لم تتحسن باستخدام قلم رصاص ذو قطر أوسع. كما تشير هذه الدراسة إلى أن الاستخدام الواسع للقلم الرصاص الأساسي ربما لا يكون له ما يبرره لجميع أطفال رياض الأطفال لأن أداء بعض الأطفال أفضل مع عدم وجود قلم رصاص، بينما يعمل الآخرون بشكل جيد باستخدام قلم رصاص أساسي.

 

التدخلات المعرفية:

 

تعتمد التدخلات المعرفية للكتابة اليدوية على نظريات التعلم التي تتضمن التعليم الذاتي والوساطة اللفظية، بالإضافة إلى استراتيجيات التقليد والممارسة والتقييم الذاتي والتغذية الراجعة. أحد الأساليب المعرفية التنازلية هو التوجيه المعرفي إلى ( يوميًا) الأداء المهني، كما يستخدم المعالج أساليب حل المشكلات القائمة على الكلام والفردية للغاية لتسهيل اكتساب المهارات الحركية. في هذا النهج، يولد الطفل، الذي ييسره المعالج، حلوله الخاصة لحل الجوانب الإشكالية لأداء المهمة باستخدام مجموعة من الاستراتيجيات.

 

توفر الإستراتيجية العالمية (Goal-Plan-Do-Check) إطار عمل لحل المشكلات يمكن تعميمه على أي مهمة. ضمن هذا الإطار، يطبق الطفل استراتيجيات معرفية خاصة بالمجال لإتقان أهداف الأداء المهني. بالإضافة إلى أن للطلاب الذين يعانون من قيود معرفية تؤثر على الانتباه، وقد تشمل الأنشطة التي يجب تعويضها وضع حصيرة سوداء أكبر من ورقة العمل تحتها لزيادة عالية. على النقيض من ذلك، ممّا يساعد على الانتباه البصري لورقة العمل، رسم خطوط لتجميع المواد، إعادة تنظيم أوراق العمل.

 

يمكن تقليل المنبهات المرئية على ورقة عمل أو في كتاب عن طريق تغطية الصفحة بأكملها باستثناء النشاط الذي يعمل فيه الطالب أو باستخدام قناع يكشف عن سطر واحد في كل مرة، كما يمكن أن يكون تقليل المدخلات الحسية المتنافسة في كل من الطرائق السمعية والبصرية مفيدًا لبعض الطلاب الذين يعانون من ضعف الانتباه البصري.

 

على سبيل المثال، يمكن ارتداء سماعات الرأس عند العمل في مهمة مرئية، تساعد الإضاءة الجيدة واستخدام الورق بلون الباستيل على تقليل الوهج. كما أن ممارسة تقنيات البحث المرئي، مثل استخدام “أين والدو”؟ وغيرها من الكتب المشابهة، يمكن أن تشجع تطوير استراتيجيات البحث والاهتمام البصري.

 

تشمل الاقتراحات الأخرى توجيه الطفل إلى المعلومات المرئية المهمة باستخدام إصبع للإشارة أو علامة للتأكيد أو لفظ المعالج لمساعدة الطفل على الحفاظ على الانتباه البصري. على سبيل المثال، يميل الأطفال إلى النظر إلى صورة عند تسميتها. كما يجب تقديم العمل المرئي عندما تكون طاقة الطالب في أعلى مستوياتها وليس عندما يكون هو أو هي مرهقًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمدرس أن يبتكر ويعلم الطالب استراتيجيات إدارة ضغط الوقت.

 

يمكن استخدام التدريب على الإستراتيجية للتحكم في التشتت أو الاندفاع أو الميل إلى فقدان المسار أو التركيز المفرط، كما قد تتضمن استراتيجيات التدخل التي يتم تدريسها للطالب ما يلي:

 

  •  الاهتمام بالموقف برمته قبل الالتفات إلى الأجزاء.

 

  • أخذ مهلات من المهمة.

 

  •  مراقبة الميل إلى التشتت.

 

  •  البحث في المشهد بأكمله قبل الرد.

 

يجب أن يدعم برنامج الكتابة اليدوية أسلوب تعلم الطالب. كما يمكن للطالب الذي يعتمد أسلوب التعلم المفضل لديه على نظام سمعي الاستفادة من الإشارات اللفظية أو الحديث الذاتي عند الكتابة، يمكن للطالب المتعلم البصري الاستفادة من شريط الكتابة على المكتب ونمذجة “جدران الكلمات” والإشارات المرئية على الورقة لنقاط البداية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمعالج أن يطور بطاقات جديلة للطالب ليضعها على مكتبه مع انعكاسات مشتركة، كما يمكن إقران الإشارات الاتجاهية بإشارات لفظية للطفل الذي عادة ما يعكس الأحرف والأرقام.

 

المصدر
كتاب"dsm5بالعربية" للمؤلف أنور الحماديكتاب"إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى