مفصل الركبة هو المفصل الذي يسمح لنا بأداء العديد من أعمالنا الروتينية اليومية مثل الجري والمشي والقيادة، ومع ذلك في بعض الحالات يمكن أن يتلف هذا المفصل، في مثل هذه الحالات، يكون العلاج ممكنًا في بعض الأحيان فقط من خلال الجراحة، خلاف ذلك لن يتمكن المرضى من أداء العديد من مهامهم الروتينية، هذا يتطلب وضع ركبة صناعية، يتم إعادة بناء مفصل الركبة الذي يسبب الألم جراحياً، حيث تتم إزالة المنطقة المصابة ويتم وضع مفصل الركبة الصناعية في مكانها، وهذا يسمح للمريض بالتحرك بحرية.

 

كم يستمر مفصل الركبة الصناعي في العمل

 

اعتمادًا على الإجهاد البدني وجودة العظام ومجموعة المواد التي تتلامس بشكل مباشر مع بعضها البعض، تتراوح مدة خدمة مفصل الركبة الصناعي من نوعية جيدة من عشرين إلى ثلاثين عامًا، حيث أن فحوصات المتابعة المنتظمة مهمة.

 

هل تعتبر عملية استبدال الركبة مؤلمة؟

 

الاستبدال الكلي لمفصل الركبة هو جراحة تقويم شائعة وغالباً ما تكون مؤلمة، تخدير منطقة عظم الفخذ هي تقنية لتخفيف الآلام وتمنع الإحساس في مفصل الركبة لتقليل الألم بعد الجراحة، بالنسبة لكتلة العصب الفخذي يتم إعطاء حقنة واحدة أو حقن مستمر للأدوية المخدرة في منطقة الفخذ.

 

قارنت هذه المراجعة إحصار العصب الفخذي مع تقنيات أخرى شائعة الاستخدام لتخفيف الآلام (مسكن أفيوني يتحكم فيه المريض، وتسكين فوق الجافية وتخدير ارتشاح موضعي وتسكين عن طريق الفم)، تم تضمين ما مجموعه 45 دراسة عشوائية مع 2710 مريضاً، من بين الدراسات المشمولة قارنت 30 مجموعة علاجية طريقة إحصار الفخذ مع المسكنات التي يتحكم فيها المريض، وعشر مجموعات بطريقة إحصار فخذي مقارنة بتخدير فوق الجافية، وخمس مجموعات مقارنة بطريقة إحصار فخذي بتخدير ارتشاح موضعي، ومجموعة واحدة بطريقة إحصار فخذي مقارنة بتسكين فموي، وأربع مجموعات مقارنة بطريقة إحصار فخذي مستمر بتخدير ارتشاح موضعي بحقنة واحدة، كان متوسط ​​الجودة المنهجية للدراسات المشمولة معتدلاً.

 

بالمقارنة مع المسكنات

 

بالمقارنة مع المسكنات الأفيونية التي يتحكم فيها المريض وحدها أدى انسداد الشريان الفخذي (من أي شكل) إلى ألم أقل أثناء الراحة وأثناء الحركة خلال أول 72 ساعة بعد الجراحة، أدى إحصار العصب الفخذي أيضًا إلى انخفاض استخدام المواد الأفيونية، وانخفاض عدد المرضى الذين يعانون من الغثيان والقيء، وزيادة انثناء الركبة وزيادة رضا المرضى مقارنةً بالتسكين الذي يتحكم فيه المريض باستخدام المواد الأفيونية، كما أن إحصار العصب الفخذي المستمر يوفر تسكينًا أفضل للألم من حقنة واحدة.

 

لا توجد فروق بين إحصار العصب الفخذي والتسكين فوق الجافية من حيث الألم بعد الجراحة واستخدام المواد الأفيونية في 24 ساعة، ومع ذلك فإن الأول أدى إلى عدد أقل من المرضى الذين يعانون من الغثيان والقيء، وتم الإبلاغ عن ارتفاع رضا المرضى عن التسكين، وبالمثل لم يوجد فرق في ألم ما بعد الجراحة بين المشاركين الذين يعانون من إحصار العصب الفخذي وأولئك الذين لديهم تخدير ارتشاح موضعي، لم تكن هناك معلومات كافية لأطباء العظام لاستخلاص أي استنتاجات بخصوص مقارنات إحصار العصب الفخذي مقابل التخدير بالارتشاح الموضعي أو التسكين الفموي، أو سلامة تقنيات المسكنات المختلفة.

 

بالمقارنة مع استعادة الواجهة الحاملة للوزن

 

تعمل جراحة استبدال مفصل الركبة على استعادة الواجهة الحاملة لوزن جسم الإنسان لمفصل الركبة التالف أو البالي أو المصاب، الهدف هو القضاء على الألم واستعادة القدرة على الحركة، يشار إليه أيضًا باسم تقويم مفصل الركبة أو تقوية الركبة، يقوم الجراح بتغطية أطراف العظام التي يتكون منها مفصل الركبة بقطع معدنية أو بلاستيكية، أو يزرع طرفًا صناعيًا على شكل قطعتين، هذا يسمح لمفصل الركبة بالتحرك بشكل صحيح.

 

يمكن أن تساعد جراحة استبدال الركبة المرضى الذين تدهورت مفاصل الركبة لديهم من مرض هشاشة العظام أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب المفاصل اللاحق للصدمة في حالة إصابة مفصل الركبة بأضرار، يتم إجراء أكثر من 600000 عملية جراحية لاستبدال مفصل الركبة في العالم كل عام.

 

تتراوح أعمار معظم المرضى بين 50 و 80 عامًا، أكثر من 90 في المائة من المرضى يعانون من تحسن كبير في درجات الألم، طالما أن المريض يتبع تعليمات طبيب العظام للعناية بمفصل الركبة، 90٪ من الوقت يبقى مفصل الركبة البديلة يعمل بشكل جيد بعد 15 عامًا، و 80 إلى 85٪ من مفصل الركبة البديلة يستمر 20 عامًا.

 

أسباب استبدال مفصل الركبة

 

هناك ثلاثة أسباب شائعة لاستبدال منفصل الركبة:

 

  • إصابة مفصل الركبة بمرض هشاشة العظام: هذا النوع من مرض هشاشة العظام مرتبط بالعمر وينتج عن التآكل الطبيعي لمفصل الركبة، يؤثر هذا المرض في الغالب على المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ولكن يمكن أن يصاب به أيضًا الشباب، يحدث مرض هشاشة العظام بسبب الالتهاب والانهيار والفقدان التدريجي والنهائي للغضاريف في المفاصل، بمرور الوقت، يتآكل الغضروف وتحتك العظام ببعضها البعض نتيجة المرض، غالبًا ما تتكاثف العظام للتعويض، لكن هذا يؤدي إلى مزيد من الاحتكاك والمزيد من الألم.

 

  • إصابة مفصل الركبة بالتهاب المفاصل الروماتويدي: يسمى أيضًا التهاب المفاصل الالتهابي، حيث يصبح الغشاء المحيط بمفصل الركبة سميكًا وملتهبًا، يؤدي الالتهاب المزمن إلى إتلاف الغضروف مسبباً الألم والتصلب.

 

  • إصابة مفصل الركبة بالتهاب المفاصل اللاحق للصدمة: ينتج هذا النوع من التهاب المفاصل عن إصابة خطيرة في مفصل الركبة، عندما تنكسر العظام حول مفصل الركبة أو تتمزق الأربطة، فإنه يؤثر على غضروف الركبة.

 

تمارين ما بعد جراحة استبدال الركبة

 

بعد جراحة استبدال مفصل الركبة يحتاج المريض إلى القيام ببعض التمارين الرياضية الخاصة حتى يتمكن من استخدام الطرف الصناعي وتقوية مفصل الركبة، على الرغم من أن المعالج الفيزيائي يقدم للمريض هذه التمارين بالفعل، فإن استخدام هذه التمارين خلال الأسابيع التالية يساعد على التعافي بشكل أسرع، في نفس الوقت يجب ألا ننسى أنه كلما مارس المريض التمارين الرياضية أكثر زادت سرعة تعافيه.

 

تمارين بعد جراحة استبدال مفصل الركبة للأسبوع الأول

 

  • تمرين التنفس: تنفس بعمق من خلال أنفك واحبس أنفاسك لمدة 2-3 ثوان، ثم أخرج الزفير من خلال فمك، يمكنك القيام بهذا التمرين على مدار اليوم بأخذ ما مجموعه 10-12 نفسًا عميقًا.

 

  • تمرين الدورة الدموية: حرك كاحليك في دائرة ذهابًا وإيابًا وفي كلا الاتجاهين، حاول تكرار كل حركة 20 مرة على الأقل، تساعد هذه الحركة على زيادة تدفق الدم في ساقيك.

 

  • تمرين الإطالة: يمكنك الجلوس أو الاستلقاء مع فرد ساقك، اسحب أصابع قدميك نحوك بالضغط على ركبتك باتجاه السرير وحاول إطالة أوتار مفصل الركبة، بعد العد إلى 10، يمكنك ترك ركبتك، كرر هذه الحركة 10 مرات.

 

  • تمرين رفع الساق المستقيمة: يمكنك الجلوس أو الاستلقاء مع استقامة ساقك، كما في التمرين السابق، قم بتمديد أوتار الركبة ثم ارفع ساقك حوالي 2 بوصة من السرير، عد إلى 10 واخفض ساقك، كرر الحركة 10 مرات.