أمراض العظام والمفاصلصحة

كسور حلقة الحوض – Pelvic Ring Fractures

تمثل كسور حلقة الحوض حوالي 4 بالمائة من جميع الكسور، في المرضى المصابين بجروح خطيرة جراء إصابة عالية، كحادث مروري، أو سقوط من ارتفاع كبير، يتأثر الحوض في 25 بالمائة من المرضى، غالبًا ما يكون هناك نزيف يصعب السيطرة عليه في منطقة كسور حلقة الحوض غير المستقرة.

 

يمكن أن يكون النزيف واسع النطاق لدرجة أن حياة المريض معرضة لخطر شديد، في هذه الحالات يكون الاستقرار الفوري للحوض ضروريًا، كما أن أعضاء المسالك البولية معرضة للخطر من قبل الكسر، غالبًا ما يعاني المرضى الأكبر سنًا من السقوط (صدمة منخفضة الطاقة) مما يسمى بالكسور المستقرة (أكثر من 50٪ من كسور الحوض).

 

تصنيف كسور حلقة الحوض

 

يمكن تقسيم كسور حلقة الحوض مبدئياً إلى كسور A و B و C، يصف النوع A كسرًا مستقرًا، وإصابات النوع B غير مستقرة دورانيًا، بينما تُظهر الكسور من النوع C غير مستقرة دورانياً وعمودياً، يكون ظهور هذه التصانيف لا ينطبق على حالات ظهور الأساسات في الشيخوخة، هناك أنظمة تصنيف مختلفة لكسور حلقة الحوض، والتي تميز جميع الكسور في النهاية بين المستقرة وغير المستقرة دورانيًا والمستقرة وغير المستقرة عموديًا.

 

تعتبر الإصابات المستقرة عبارة عن كسور أو تمزقات في عظم الشفرات الحرقفية أو عظم الإسك أو عظم العانة أو عظم العصعص أو عظم أسفل وصلات المفصل والتي لا تعرض استقرار حلقة الحوض للخطر، يمكن علاج هذه الإصابات غالبًا بدون جراحة، ينصب التركيز هنا على مكافحة الألم.

 

يحدث عدم الاستقرار الدوراني، على سبيل المثال، عند تمزق الأجزاء الأمامية من الحوض أو تهجير الهياكل الخلفية، ومع ذلك، يتم الحفاظ على الاستقرار الرأسي لعظم حلقة الحوض، إذا تم تدوير نصف الحوض خارجيًا، يصبح كسر حلقة الحوض كسراً مفتوحاً، يتم علاج هذه الكسور بشكل متحفظ أو جراحي حسب شدة الإصابة.

 

أكثر الإصابات غير المستقرة هي الإصابات المركبة، وغالبًا ما تكون مصحوبة بإصابات أخرى في الهيكل العظمي وأجزاء أخرى من الحوض، وتشارك هذه الإصابات هياكل حلقة الحوض الأمامية والخلفية في نفس الوقت، تعتبر الكسور غير المستقرة دورانيًا وعموديًا هي مؤشر مطلق للجراحة، اعتمادًا على حالة الشخص المصاب يتم إجراء تثبيت خارجي طارئ باستخدام مثبت خارجي أو داخلي قبل الترميم النهائي (غالبًا ألواح أو براغي).

 

على وجه الخصوص، تعتبر كسور العظام في حلقة الحوض داخل مجموعة من العظام لها تأثير كبير على الحياة اليومية، من حيث التشخيص والتصنيف والخيارات العلاجية، فيما يتعلق بمفاهيم العلاج المناسب على وجه الخصوص، يبدأ العلاج المناسب، ويرجى من المرضى الذين يعانون من مشاكل طويلة في كسور حلقة الحوض اتباع تعليمات الراحة؛ لأن إصابات مرضى الشيخوخة تختلف عن إصابات الشباب، هناك مشكلة في التصنيف السابق لكسور حلقة الحوض، فيما يتعلق بالإصدارات التشخيصية والخيارات المنهجية.

 

كسور حلقة الحوض وهشاشة العظام

 

تعتبر كسور حلقة الحوض  لدى كبار السن مسؤولة عن 7٪ من الكسور المرتبطة بهشاشة العظام، على عكس الكسور الأخرى وهشاشة العظام، في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة أظهر التحليل الطبي أن هذه الكسور سهلة الحدوث لضعف بنية وتكوين العظام.

 

كسور حلقة الحوض تختلف من حلقة الى حلقة، بالإضافة إلى هشاشة العظام التي سبق ذكرها، تعتبر زيادة التعظم والصلابة تؤدى في هياكل الأربطة الى فقدان مرونة الحوض وبالتالي عدم القدرة على الحمل، الإصابة الشائعة في كسور حلقة الحوض هي نتيجة نمط السقوط الجانبي وهو يعتبر كسر انضغاطي للكتلة الجانبية للعجز، مصحوبا بكسر أفقي للفرع العلوي لعظم العانة.

 

يمكن تفسير مورفولوجيا الكسر بشكل جيد من نمط محدد وموحد في العظام في الحلقة الخلفية الى نمط هش ومكسور، يعتبر عظم العجز على وجه الخصوص معرض لخطر الكسر بسبب التغيرات المرضية الميكانيكية في الحوض في سن الشيخوخة، يمكن أيضًا تغيير مورفولوجيا الكسر بمرور الوقت في البداية، عادة ما يكون هناك كسر شعري في العظم لا يلاحظ ويتطور مع مرور الوقت ومع الحركة، بسبب السقوط المتكرر.

 

تشخيص كسور حلقة الحوض

 

في بعض الحالات يكون التاريخ الطبي غير واضح أو يمكن الإشارة إلى الصدمة، يعاني من أعراضه في منطقة أسفل الظهر كما يظهر في البداية في منطقة الظهر، يجب أن يشمل التشخيص الفحص السريري، حيث يتم فحص المصاب ميكانيكيا لاستقرار حلقة الوصل عن طريق الضغط على الحوض، عند الاشتباه في حالة حدوث أي خطأ في الحلقة.

 

يجب أخذ نظرة عامة على نقطة بداية الحوض، يمكن أن تكمل التشخيص عن طريق التصوير بالأشعة السينية أو التصوير المغناطيسي، بالإضافة إلى صورة الورك المحورية في قدمت دراسات مختلفة في تشخيص كسور حلقة الحوض، أن التصوير المقطعي المحوسب (CT)، يؤدي إلى التشخيص الادق، حيث يمكن تشخيص الكسور الانضغاطية.

 

التصوير بالأشعة السينية أظهرت في البداية على إنها كسور حلقة الحوض الأمامية المعزولة، بينما التشخيص بالتصوير المقطعي أظهرت أنها كسور مفتتة في حلفة الحوض، يمكن أن يؤدي عدم تحديد شدة الكسر إلى عدم كفاية العلاج، لذلك، يجب التشخيص عن طريق التصوير المقطعي.

 

أيضاً تعتبر الأشعة تحت الحمراء طريقة فعالة لتشخيص كسور حلقة الحوض، هنا يمكن السيطرة على القصور العجزي في وقت مبكر لكسور حلقة الحوض، هنا نكون قادرين على اتخاذ الاجراء المناسب لشكل كسر حلقة الحوض الأمامية وحلقة الحوض الخلفية، في 95٪ من المرضى مصابون بكسر حلقة الحوض الأمامية المعزولة المشتبه بها في البداية في فحص التصوير بالرنين المغناطيسي اللاحق، هذا هو السبب في نجاح العلاج في تلك الحالات.

 

يتوفر التصوير المقطعي المحوسب ثنائي الطاقة (DECT)، ويعتمد عليه التشخيص الدقيق، ويكون أكثر حساسية لحالات كسور حلقة الحوض ويظهر فيه نخاع العظم، مقارنة بالتصوير المقطعي المحوسب التقليدي.

 

كسر حلقة الحوض عند كبار السن

 

غالباً ما يصاحب كسور كبار السن من النساء والرجال مضاعفات أخرى، في المرضى المسنين، يكون السبب في كسور حلقة الحوض في الغالب هو إصابة ويحدث الكسر بسبب انخفاض كثافة العظام، في بعض الحالات، لا تؤدى كسور حلقة الحوض منخفضة الطاقة هذه الى عدم استقرار الدورة الدموية، يصاحب تلك الكسور تلف في الأعضاء داخل الحوض، أو تلف غمد الأنسجة الرخوة المحيطة.

 

تعتمد كسور حلقة الحوض على انخفاض جودة العظام، مما يؤدي إلى ضعف نمو العظام وكتلتها، يمكن أن تحدث كسور حلقة الحوض أيضًا، بسبب نقص فيتامين د، أو استخدام الكورتيزون على المدى الطويل، أو الشلل لفترات طويلة، أو التهاب المفاصل الروماتويدي، أو ضعف عظام الحوض.

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب. هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق.طب المفاصل والعظام د. اسماعيل الحسيني.الام الظهر والمفاصل د. محمد السري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى