الأمراض الجلدية والتناسليةصحة

مرض الحمامي العقدة – Erythema nodosum

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مرض الحمامي العقدة - Erythema nodosum؟
  • أسباب مرض الحمامي العقدة
  • أعراض مرض الحمامي العقدة
  • تشخيص مرض الحمامي العقدة
  • علاج مرض الحمامي العقدة

ما هو مرض الحمامي العقدة – Erythema nodosum؟

مرض الحمامي العقدة (Erythema nodosum): هو نوع من التهاب الجلد، وهو اضطراب التهابي يصيب الدهون تحت الجلد. حيث تظهر على شكل عقيدات حمراء رقيقة على الجهة الأمامية. في حين أنها أقل شيوعاََ بتأثيرها على الفخذين والساعدين.

في حين أن مرض الحمامي العقدة هو نوع من التهاب الجلد الذي يقع في جزء من الطبقة الدهنية من الجلد. حيث ينتج عن هذا المرض ظهور كتل حمراء مؤلمة تتوضع بشكل شائع في مقدمة الساقين أسفل الركبتين. بينما الكتل الرقيقة، أو العقيدات، من العقيدات الحمامية تتراوح في الحجم من عشرة سنتات إلى ربع. وقد تكون ملتهبة وتظل ملتهبة لمدة أسابيع، ثم تنكمش وتصبح مسطحة، تاركة مظهراََ مكانها.

كما يمكن أن يختفي مرض الحمامي العقدة من تلقاء نفسه في غضون ثلاثة إلى ستة أسابيع. لكن بعد زواله، قد يترك مظهر كدمات مؤقتة فقط أو فجوة مزمنة في الجلد حيث أصيبت الطبقة الدهنية. في حين أن العقدة الحمامية المزمنة هي حالة تظهر فيها الآفات في مكان آخر لمدة أسابيع إلى شهور. ومع ذلك، فإن عقدة الحمامي المزمنة التي قد تستمر لسنوات هي نمط آخر. حيث يمكن أن تحدث عقدة حمامي مزمنة، مع تكرار عرضي، مع وجود مرض كامن أو بدونه.

في حين أنه يمكن أن تصيب الحمامي العقدية جميع الأعراق والجنس والأعمار، ولكنها أكثر شيوعاََ عند النساء بين سن الخامس والعشرين والأربعين عاماََ. وهو أكثر شيوعاََ بين النساء من 3 إلى 6 مرات مقارنة بالرجال إلا قبل سن البلوغ عندما يكون معدل الإصابة هو نفسه في كلا الجنسين.

أسباب مرض الحمامي العقدة:

الحمامي العقدة هي تفاعل فرط الحساسية لسبب غير معروف لدى ما يصل إلى 55٪ من المرضى. حيث أنه في حالات أخرى، يترافق مع عدوى أو دواء أو حالة التهابية أو ورم خبيث. مثل:

  • التهابات الحلق (مرض العقديات أو العدوى الفيروسية).

  • السل الأولي (TB).

  • عدوى يرسينيا والذي يسبب أيضاََ الإسهال وآلام في البطن.

  • عدوى الكلاميديا.

  • عدوى فطرية: داء النوسجات، داء الكروانيديا.

  • العدوى الطفيلية: الأميبات، الجيارديات.

  • كما تشمل الأمراض الفيروسية والبكتيرية الأخرى المرتبطة بالعقدة الحمامية الهربس البسيط، والتهاب الكبد الفيروسي، وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وعدوى العطيفة، وعدوى السالمونيلا.

في حين قد تحدث العقدة الحمامية مع أو بدون حالة طبية أخرى. كما تشمل الحالات المرتبطة بالعقدة الحمامية الأدوية (الأدوية المرتبطة بالسلفا، حبوب منع الحمل، هرمون الإستروجين)، التهاب الحلق ، مرض خدش القط، الأمراض الفطرية، عدد كريات الدم البيضاء المعدية، الساركويد، مرض بهجت، أمراض الأمعاء الالتهابية (مرض كرون والتهاب القولون التقرحي) والحمل الطبيعي.

كما أنه في أكثر من نصف الأشخاص الذين يصابون بالحمامي العقدة، لم يتم العثور على سبب للالتهاب. حيث يطلق الأطباء على هذا الحمامي مجهول السبب (كوسيلة مجهولة السبب لسبب غير معروف). ومع ذلك، في بعض الناس قد يكون هناك شيء ما يسبب الالتهاب. لكن في مثل هذه الحالات، يُعتقد أن العقدة الحمامية ناتجة عن تفاعل الجهاز المناعي المفرط (يصبح شديد الحساسية). حيث تشمل هذه المحفزات عدوى مختلفة وحالات أخرى. لذلك، في بعض الأحيان قد تكون العقدة الحمامية هي أول علامة على وجود حالة كامنة خطيرة تحتاج إلى تحديدها وعلاجها.

حيث تتضمن بعض المسببات الأكثر شيوعاََ للعقدة الحمامية ما يلي:

  • عدوى بالمكورات العقدية: حيث أن هذا نوع من العدوى الجرثومية (البكتيرية). وهو المحفّز الأكثر شيوعاََ للعقدة الحمامية عند الأطفال، كما أن التهاب الحلق العقدي هو العدوى المعتادة. بينما تعدّ عدوى المكورات العقدية أيضاَََ سبباََ شائعاََ للحمامي العقدية عند البالغين.

  • الساركويد: هذه حالة يتسبب فيها الالتهاب في تكوين كتل صغيرة من الخلايا في أعضاء مختلفة في الجسم، وغالباََ ما تكون في الرئتين والغدد الليمفاوية. حيث أن الساركويد هو سبب شائع آخر للعقدة الحمامية عند البالغين.

  • السل: في حين أن هذه العدوى البكتيرية تصيب عادة الرئتين، بالإضافة إلى التسبب في أعراض العدوى، كما يمكن أن يؤدي السل أيضاََ إلى حدوث عقدة حمامية.

  • التهابات أخرى: الالتهابات مثل الكلاميديا، والميكوبلازما الرئوية، واليرسينيا المعوية (عدوى بكتيرية تسبب الإسهال وآلام البطن)، السالمونيلا.

  • أدوية معينة: قد يؤدي التفاعل مع بعض الأدوية إلى حدوث عقدة حمامية لدى بعض الأشخاص. على سبيل المثال، ردود الفعل تجاه بعض المضادات الحيوية أو حبوب منع الحمل المركبة عن طريق الفم.

  • مرض التهاب الأمعاء: قد يصاب الأشخاص المصابون بحالة الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون أيضاََ بالعقدة الحمامية.

  • الحمل: حيث أنه في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي الحمل إلى حدوث عقدة حمامية.

  • بعض أنواع السرطان: يوجد أنواع من السرطانات تسبب العقدة الحمامية بما في ذلك سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم مسبباََ في ذلك.

أعراض مرض الحمامي العقدة:


تظهر العقدية الحمامية مع عقيدات حمامية ثنائية طرية تحت الجلد قطرها 3-20 سم تنفجر على مدى أسبوع إلى عدة أسابيع، حيث تترافق مع الحمى وآلام المفاصل. في حين أن 50٪ يكون فيه الكاحل منتفخاََ ومؤلماََ لمدة تصل إلى عدة أسابيع، كما يمكن أيضاََ أن تتأثر الركبتين والمفاصل الأخرى.

حيث توجد العقيدات في الجزء الأمامي من الساقين والركبتين والذراعين ونادراََ ما تظهر على الوجه والرقبة. بينما هي غير واضحة المعالم وتكون دافئة وبيضاوية ومستديرة أو مقوسة الشكل، وبدون تقرح حيث تكون العقيدات في البداية زاهية إلى حمراء عميقة. كما يتم الشفاء منها تلقائياََ في غضون ثمانية أسابيع، من خلال مظهر يشبه الكدمة البنفسجي أو البني أو المصفر والأخضر المعروف باسم حمامي كونتوسيفورميس. بالإضافة إلى أن هذا المرض لا يسبب ندبات دائمة.

في حين أن مرض الحمامي العقدية لها بعض المضاعفات المعروفة والآفات عادة ما يتم حلها تلقائياََ. بينما من المضاعفات النادرة هي حدوث نخر دهني مغلف أو الورم الشحمي المغلف المتنقل.

تشخيص مرض الحمامي العقدة:

حيث أنه مرض الحمامي العقدة هو في الأساس تشخيص سريري تؤكده الاختبارات المعملية وعلم الأنسجة. بينما يُظهر علم أمراض العقدة الحمامية التهاب في المقام الأول في الحاجز بين الفصيصات الدهنية تحت الجلد دون التهاب الأوعية. كما يقوم الطبيب أولاً بإجراء فحص جسدي للطفح الجلدي. ومع ذلك، عادةً ما تكون الخزعة وهي إجراء يتم فيه أخذ جزء صغير من الجلد المصاب لفحصه بشكل أكثر شمولاً ومطلوباََ لتأكيد تشخيص الإصابة بالعقدة الحمامية.

حيث قد تشمل الاختبارات المناسبة ما يلي:

  • تعداد الدم الكامل مع مستويات بروتين سي التفاعلي (الأسباب المعدية والالتهابية).

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية (السل والساركويد).

  • مسحة من الحلق ومضادات الستربتوليسين (ASO) وسيرولوجيا الستربتودورناز (عدوى المكورات العقدية).

  • أمصال فيروسية (يفضل عينتان بفاصل أربعة أسابيع).

  • زراعة البراز وتقييم البويضات والطفيليات في المرضى الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي.

  • اختبار السل.

  • خزعة الجلد العميقة أو الاستئصالية.

في حين يجب مراعاة مجموعة من أسباب التهاب السبلة الشحمية في المريض المصاب بالعقيدات تحت الجلد، خاصةً إذا كانت الآفات غير موجودة على الساقين، أو كان هناك تقرح، أو استمرت الأعراض لأكثر من ثمانية أسابيع. كما يمكن أن يكون التهاب السبلة الشحمية في الغالب حاجزاََ (التهاب بين الفصيصات) أو مفصص (الخلايا الالتهابية داخل الفصيصات الدهنية تحت الجلد). كما يمكن أن يحدث التهاب الحاجز الفصيصي المختلط.

حيث تشمل العقيدات الناتجة عن التهاب السبلة الشحمية الحاجز في الغالب ما يلي:

  • أشكال مختلفة من تصلب الجلد.

  • التهاب الأوعية الدموية في الأوعية الدموية المتوسطة، على سبيل المثال، بسبب التهاب الشرايين العقدي الذي توجد فيه عقيدات طرية تحت الجلد مرتبطة بالتقرح والنخر والحيوان العنصري والحمى وآلام المفاصل والألم العضلي والاعتلال العصبي المحيطي.

  • النيكروبات الشحمية.

  • التهاب السبلة الشحمية اليوزيني.

  • العقيدات الروماتيزمية.

في حين تشمل العقيدات الناتجة عن التهاب السبلة الشحمية المفصص في الغالب ما يلي:

  • مرض النسيج الضام (مثل التهاب السبلة الشحمية المرتبط بالذئبة الحمامية الجلدية).

  • حمامي العقدة الجذامية (النوع الثاني من تفاعل الجذام بسبب الجذام).

  • التهاب السبلة الشحمية البنكرياسي الذي قد تتقرح فيه العقيدات تحت الجلد أو تتقلب. تكشف الاختبارات المعملية عن ارتفاع مستويات الليباز والأميلاز والتربسين.

  • التهاب السبلة الشحمية الرضحي.

  • التهاب وعائي عقدي / حمامي صلب حيث تؤثر العقيدات المتقرحة والنزيفة على العجول الخلفية.

  • تصلب الجلد الدهني، والذي ينتج عن القصور الوريدي.

  • عدوى الدهون تحت الجلد بالبكتيريا أو الفطريات أو الفطريات، والتي قد تسبب خراجات متقرحة ومتقلبة ومفرزة.

  • التسلل الخبيث.

علاج مرض الحمامي العقدة:

حيث يتم علاج العقدة الحمامية بناءاََ على المرض الأساسي، كما يجب معالجة العدوى الكامنة. في حين قد يشمل علاج الألم الراحة المطولة والكولشيسين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات)، والعلاج بالضغط الوريدي. كما قد يتم وصف الكورتيكوستيرويدات الجهازية إذا تم استبعاد العدوى والأورام الخبيثة. كما يستخدم يوديد البوتاسيوم الفموي كمحلول مفرط التشبع يمكن وصفه لمدة شهر واحد إذا كان متاحاََ.

فقد تشمل علاجات حمامي العقدة العقاقير المضادة للالتهابات والكورتيزون عن طريق الفم أو الحقن. بينما يستخدم الكولشيسين في بعض الأحيان بشكل فعّال لتقليل الالتهاب. كما يجب أن يكون العلاج مخصصاََ للمريض المعين وأعراضه. حيث أنه من المهم أن نلاحظ أن الحمامي العقدية، على الرغم من كونها مزعجة ومؤلمة في كثير من الأحيان، حيث لا تهدد الأعضاء الداخلية.

المصدر
Erythema nodosumErythema Nodosum - WebMDWHAT IS ERYTHEMA NODOSUM?Erythema Nodosum

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى