العلاج الوظيفيصحة

مصطلحات في العلاج الوظيفي

اقرأ في هذا المقال
  • أهم المصطلحات والمعاني في العلاج الوظيفي

أهم المصطلحات والمعاني في العلاج الوظيفي:

  • التطور(Development): يعرف التطور بأنه التغيرات المتتابعة في وظيفة الفرد والذي يتأثر بالمحددات البيولوجية والعوامل السياقية والتجارب البيئية.

  • الوعي: حالة من الوعي عادة ما يكون اضطراب الوعي نتيجة لأمراض الدماغ، ويشمل:


    1- الارتباك: وهو اضطراب في التوجه نحو الشخص والمكان والزمان والموقف.


    2- الهذيان: هو تفاعل مشوش مع تململ وتشوش، كما قد يترافق مع الخوف والهلوسة.

  • الارتباك: حالة من الارتباك التي تنطوي على تفاعل غير مناسب للمنبهات البيئية، والتي تتجلى في التوجه المضطرب فيما يتعلق بالشخص والمكان والوقت والموقف.

  • الغروب: تدهور في الوعي يحدث في وقت متأخر بعد الظهر وفي الليل عند كبار السن. كما يتميز بالنعاس والارتباك والرنح والسقوط. بالإضافة إلى أنه يرتبط بالخرف المهدئ والتغيرات في التوجيه المرتبطة بالتخدير والخرف والتغيرات في توجيه الإشارات مثل الضوء والأشخاص المألوفين والأشياء.

  • الانتباه: القدرة على الاستمرار في التركيز على نشاط أو تجربة أو القدرة على التركيز. كما تشمل اضطرابات الانتباه:


    1- التشتت: هو عدم القدرة على تركيز أو انتباه المرء دون لفت الانتباه إلى محفزات غير مهمة أو غير ذات صلة.


    2- عدم الانتباه الانتقائي: هو حجب تلك الأنشطة أو الأشياء أو المفاهيم التي تسبب القلق.


    3- فرط اليقظة: هو الانتباه المفرط واليقظة التي تحمي من خطر محتمل.


    4- النشوة: حالة شبيهة بالنوم مع أدنى قدر من الوعي البيئي، يليها فقدان الذاكرة للتجربة.

  • العاطفة: حالة شعور مرتبطة بالعاطفة والمزاج تتكون من مكونات نفسية وجسدية (مثل الخوف والغضب والفرح).

  • التأثير: هو العنصر الملحوظ للعواطف والتأثير المناسب يتفق مع الفكرة المصاحبة أو الفكر أو الكلام.

  • المزاج: هو عاطفة عشبية ومستمرة تتجلى في الأفكار والأفعال (على سبيل المثال، الابتهاج والغضب والاكتئاب).

  • يشمل اضطراب التأثير:


    1- تأثير المعدل غير المناسب: هو حالة من عدم الاتساق مع الفكرة المصاحبة أو الفكر أو الكلام.


    2- التأثير غير الحاد: هو نقص شديد في التأثير.


    3- التأثير المقيد أو المحدود: يقل ولكن أقل من التأثير المتضيق.


    4- Flat Effect: هو عدم وجود أي علامات عاطفية.


    5- التأثير المتغير: التغيرات السريعة والمفاجئة في التأثير.

  • مشاعر أخرى:


    1- القلق: هو الشعور بالخوف أو القلق المرتبط بتوقع خطر مستقبلي.


    2- الخوف: هو قلق يركز على الخطر الحقيقي.


    3- الاضطرابات الفسيولوجية المرتبطة بالمزاج: هي التكرار (التخصيص: اشرح في فقرة أو فقرتين العلاقة بين الاضطرابات العاطفية والجهاز العصبي اللاإرادي، وأبلغ عن النتائج التي توصلت إليها إلى الاضطرابات الجسدية.

  • السلوك الحركي: عبارة عن تعبيرات سلوكية وحركية عن الدوافع والرغبات والتحفيز والرغبة الشديدة. كما تتضمن ثغرات اضطراب السلوك الحركي ما يلي:


    1- صدى الصوت: هو تقليد لا معنى له لحركات شخص آخر.


    2- الشذوذ الحركي: اضطراب في السلوك الحركي يتميز بعدم الحركة أو الصلابة.


    3- الصورة النمطية: هي تكرار أنماط ثابتة للحركة والكلام (على سبيل المثال، الصدى الصوتي).


    4- التحريض النفسي الحركي: هو نشاط حركي وإدراكي مفرط، وعادة ما يكون غير منتج واستجابة للتوتر الداخلي.


    5- فرط النشاط: نشاط مضطرب، وأحيانًا عدواني أو مدمر، وغالبًا ما يرتبط بعلم أمراض الدماغ.


    6- قلة النشاط: انخفاض أو تباطؤ الحركة والقدرات المعرفية.


    7- العدوان: كلام أو سلوك عنيف أو غاضب أو هدام.


    8- التمثيل: هو التعبير الجسدي للأفكار والنبضات.


    9- التململ الحركي” تعذر الجلوس”: حالة من الأرق تتميز بالحاجة الماسة للحركة، وعادة ما يكون ذلك كأثر جانبي للأدوية.


    10- ترنح: عدم انتظام أو فشل التنسيق العضلي عند الحركة.

  • التفكير: هو هدف موجه نحو التدفق المعقول للأفكار والجمعيات. عند التفكير يتبع تسلسلًا منطقيًا، وذلك يعتبر طبيعيًا. يشمل الاضطراب في شكل الفكر:


    1- الظرفية: الكلام الذي يتأخر في الوصول إلى النقطة ويحتوي على تفاصيل مفرطة أو غير ذات صلة.


    2- المماسية: هي التغيير المفاجئ للتركيز إلى موضوع مرتبط بشكل فضفاض.


    3- المثابرة: التركيز المستمر على موضوع أو سلوك سابق بعد إدخال موضوع أو سلوك جديد.


    4- هروب الأفكار: يشير إلى تحول الأفكار من فكرة إلى أخرى.


    5- حجب الفكر: هو توقف عملية التفكير قبل أن يتم تنفيذها حتى اكتمالها.

  • تشمل الاضطرابات في محتوى الفكر:


    1- الوهم: هي معتقدات خاطئة عن الواقع الخارجي بدون حافز مناسب لا يمكن تفسيره بذكاء الفرد أو خلفيته الثقافية.


    2- الإكراه: هو حاجة للعمل على دوافع معينة لتخفيف القلق المصاحب.


    3- الهوس: يشكل أفكارًا أو شعورًا مستمرًا لا يمكن القضاء عليه بفكر منطقي.


    4- فقر المحتوى: الفكر الذي يقتصر على الأفكار و / أو الارتباط.


    5- الرهاب: حالة يكون فيها الخوف المفرط والمستمر ناتجًا عن وجود شيء محدد ومحدود؛ خوف غير منطقي، نوبة ذعر متكررة غير متوقعة.

  • الكلام: هو التعبير عن الأفكار والمشاعر من خلال اللغة. تشمل الاضطرابات في الكلام ما يلي:


    1- الكلام المضغوط: يكون سريعًا ومتزايدًا في الحجم، وقد يصعب مقاطعته.


    2- فقر الكلام: محدود من حيث الكمية والمحتوى.


    3- الكلام غير العفوي: يتكون من الردود التي يتم تقديمها فقط عند التحدث إليها مباشرة.


    4- التأتأة: تتكون من تكرار أو إطالة استجابات الأصوات والمقررات.


    5- المصاداه: تكرار كلمات وعبارات الآخرين، هذا الكلام متكرر ومستمر.


    6- المثابرة: هي تكرار نفس الكلمة أو العبارة أو الفكرة. أيضا عدم القدرة على التحول من مهمة إلى أخرى.


    7- الملموسة: استجابة لفظية حرفية للغاية بسبب أنماط التفكير الملموسة، حيث لا يتعرف المتحدث على الفروق الدقيقة في اللغة، بما في ذلك الاستعارات أو الدلالات.


    8- الظرفية والماسانية: يستطرد الشخص ويعطي معلومات غير ضرورية وغير ذات صلة.


    ظرفية: هناك صعوبة في الوصول إلى نقطة المحادثة، ولكن الإجابات مرتبطة في ذهن الشخص.


    تماسي: يبدأ الشخص في الإجابة على سؤال ثم يستطرف بسرعة (ابتعد عن النقطة).


    9- الرنين: صوت أو قافية الكلمات لها الأسبقية على معنى أو محتوى الردود.

  • اضطرابات أخرى في إخراج اللغة:


    1- الحبسة القسرية (بروكا): اضطراب يعرف فيه الفرد ما يريد أن يقوله، لكن لا يمكنه قول ذلك.


    2- الحبسة الاستقبلية (Wernicke’s): هي فقدان عضوي للقدرة على فهم ما قيل.


    3- الحبسة الطبيعية (تُعرف أيضًا باسم الاسمية أو فقدان القدرة على الكلام): هي عدم القدرة على تسمية الأشياء.


    4- الحبسة الشاملة: تشمل جميع أشكال الحبسة الكلامية.

  • الإدراك: عملية تفسير المعلومات الحسية الواردة من البيئة. تشمل اضطرابات الإدراك ما يلي:


    1- لوسة جامعة كاليفورنيا: هي تصورات حسية خاطئة لا تستجيب لمحفز خارجي.


    2- الأوهام: هي تصورات خاطئة أو تفسيرات خاطئة للأحداث الحسية الحقيقية.

  • الاضطرابات المرتبطة بالاضطراب المعرفي:


    1- Agnosia: عدم القدرة على فهم وتفسير أهمية المدخلات الحسية.


    2- Astereognosis: هو عدم القدرة على التعرف على الأشياء من خلال اللمس.


    3- Visual agnosia: هو عدم القدرة على التعرف على الأشخاص والأشياء.


    4- تعذر الأداء: عدم القدرة على القيام بمهام حركية محددة في حالة عدم وجود ضعف حسي أو حركي.


    5- Adiadochokinesia: عدم القدرة على أداء حركات متناوبة بسرعة.

  • الاضطرابات المرتبطة بالتحويل (التكيف) وظاهرة الانفصام: هذه الاضطرابات هي استجابة لمواد مكبوتة وتنطوي على أعراض وتشوهات جسدية لا تخضع للتحكم الطوعي أو مرتبطة باضطرابات جسدية.


    1- تبدد الشخصية: هو شعور ذاتي بأنك غير واقعي أو غير حي.


    2- الاغتراب عن الواقع: هو شعور ذاتي بأن البيئة غير واقعية.


    3- الشرود: حالة خطيرة من فقدان الشخصية، غالبًا ما تنطوي على السفر أو إعادة التوطين، حيث يكتسب الفرد هوية جديدة مع فقدان الذاكرة لهويته القديمة.


    4- اضطراب الهوية الانفصامي: ينطوي على المظهر الذي طور فيه الفرد شخصيتين متميزتين أو أكثر.


    5- الانفصال: يتضمن فصل مجموعة من العمليات العقلية أو السلوكية عن بقية النشاط النفسي للشخص. قد ينطوي على فصل فكرة عن لهجتها العاطفية.

  • الذاكرة: القدرة على تخزين واسترجاع المعلومات المتعلقة بالخبرات الماضية. حيث تشمل مستويات الذاكرة:


    1- الذاكرة الفورية: هي القدرة على استرجاع المواد خلال ثوانٍ أو دقائق.


    2- الذاكرة الحديثة: هي القدرة على تذكر أحداث الأيام القليلة الماضية.


    3- الذاكرة الماضية الحديثة: هي القدرة على تذكر الأحداث من الأشهر القليلة الماضية.


    4- الذاكرة البعيدة: هي القدرة على تذكر أحداث الماضي البعيد.

  • تشمل اضطرابات الذاكرة ما يلي:


    1- فقدان الذاكرة: هو عدم القدرة على تذكر الخبرات السابقة أو الهوية الشخصية (قد يكون ناتجًا عن خلل عضوي أو عاطفي).

    2- فقدان الذاكرة إلى الوراء: هو عدم القدرة على تذكر الأحداث التي وقعت قبل الحدث المعجل.

المصدر
كتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب"dsm5 بالعربية" للمؤلف أنور الحماديكتاب" إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى