معايير وأساسيات التدريب على الأطراف الاصطناعية

 

يجب أن يضمن المعالج الانتقال السلس من برنامج ما قبل الجراحة التعويضية إلى برنامج التدريب على مهارات الأطراف الصناعية، عادةً بمجرد تسليم الطرف الاصطناعي.

 

1- جلسات التدريب الأولية

 

يجب أن يبدأ تدريب الأطراف الاصطناعية بالمصطلحات ووظيفة المكون والتشغيل وارتداء وخلع الطرف الاصطناعي بكفاءة عالية والعناية بالأطراف المتبقية وصيانة الأطراف الاصطناعية العامة. بالنسبة للكثيرين ممن لديهم بتر عبر الجلد أو عبر الشعاع، يتم ارتداء الطرف الاصطناعي باستخدام تقنية علوية. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من فك مفصل الكتف أو البتر الأمامي، يمكن أن يتم التبرع في كثير من الأحيان بطريقة مشابهة لارتداء الثوب الذي يفتح من الأمام، كما يحتاج بعض الأفراد الذين يعانون من فقدان الأطراف العلوية الثنائية إلى استخدام شجرة ضمادة اصطناعية وهي مصممة ومصنعة خصيصًا بناءً على مرونة الفرد ومهاراته الحركية وتوازنه.

 

تعتمد طريقة ارتداء الملابس في النهاية على القدرات الوظيفية للفرد والتي قد تتأثر بوجود إصابات أخرى بالإضافة إلى المرونة وقوة العضلات، كما يتضمن التدريب على الصيانة العامة للأطراف الاصطناعية موضوعات مثل تطبيق أحزمة الشد على خطاف يعمل بالجسم وتغيير الأجهزة الطرفية.

 

2- التدريب على التحكم بالطرف الاصطناعي

 

يجب إجراء تدريب التحكم بشكل منفصل لكل مكون من مكونات الأطراف الاصطناعية، مع إتقان كل عملية اصطناعية، تتم إضافة عملية لاحقة، كما يجب أن يتقدم التدريب من أنشطة الطاولة إلى استخدام الطرف الاصطناعي أثناء الوقوف أو الوصول. غالبًا ما يبدأ التدريب على التحكم عندما يتلاعب المريض بأشياء غير قابلة للكسر موضوعة على طاولة ويتقدم إلى عناصر هشة أو قابلة للكسر.

 

يجب أن يحاول المريض تحريك الأشياء من الطاولة إلى كل جانب من الجسم وإلى خط الوسط، حيث يؤدي تعلم فتح الجهاز الطرفي إلى القطر المحدد للجسم الذي يتم التلاعب به إلى زيادة كفاءة وظيفة الأطراف الاصطناعية ويقلل من استخدام أجزاء أخرى من الجسم، كما يتقدم التدريب إلى الوضع المسبق للجهاز الطرفي والمعصم والساعد والمرفق والكتف قبل الانخراط في أي نشاط. يؤدي التدريب المستمر إلى استخدام الطرف الاصطناعي أثناء حركة الطرف الآخر أو الجسم ويمكن أن يؤدي استخدام الأطراف الاصطناعية بالتنسيق مع حركات الجسم الأخرى إلى تسهيل نقل المهارات إلى أنشطة معقدة.

 

3- الرعاية الذاتية وأنشطة الحياة اليومية ومهام العمل

 

يجب أن يبدأ دمج الطرف الاصطناعي في مهام الرعاية الذاتية عند تحقيق النجاح في تشغيل المكون، كما يجب تعزيز استخدام الطرف الاصطناعي في هذه الأنشطة لأن الفرد قد يصبح مستقلاً في بعض المهام قبل استلام الطرف الاصطناعي، سيؤثر استخدام الطرف الاصطناعي لأداء هذه المهام الأساسية بشكل إيجابي على معدل استخدامه الإجمالي وقد يقلل من الإفراط في الاستخدام أو إصابات الإجهاد في مناطق الجسم الأخرى، كما يجب أن يتقدم التدريب إلى مهام تحضير الوجبات الأساسية والمهارات المطلوبة للعيش المستقل.

 

قد يكون التدريب على دمج استخدام الأطراف الاصطناعية في رعاية الطفل أمرًا مهمًا، كما يجب أن يتعلم الفرد أيضًا كيفية حمل العناصر بأمان باستخدام الطرف الاصطناعي. في النهاية، يجب أن يكون هناك تقدم من المنزل والمهام المجتمعية إلى مهام الرفع والحمل والمهام المتعلقة بالعمل، كما يجب توفير إرشادات حول قابلية الرفع الديناميكية والثابتة للمكونات الاصطناعية ويجب تعزيزها لتقليل فشل المكونات وتهيج جلد الأطراف المتبقية واحتمال الإصابة بمتلازمة الإفراط في الاستخدام.

 

يجب أن يشمل التدريب على استخدام الطرف الاصطناعي في التدبير المنزلي ومهام العمل والأنشطة الترفيهية، الوضع المسبق لمكونات الأطراف الاصطناعية والوضع المناسب للجسم والذراع لتقليل مخاطر متلازمات الاستخدام المفرط. من خلال التدريب المناسب، يمكن لمعظم الأفراد الحصول على الاستقلال في الرعاية الذاتية وأنشطة التدبير المنزلي والعمل المختارة دون الحاجة إلى تغيير الجهاز الطرفي بشكل متكرر.

 

قد تتطلب العودة إلى العمل من المعالج إكمال تقييم العمل الميداني والتوصية بالتعديلات البيئية أو التقنيات المساعدة أو طرق دمج الطرف الاصطناعي في مهام العمل، كما قد يؤدي تقييم العمل في الموقع أيضًا إلى الحاجة إلى تغييرات في الطرف الاصطناعي أو جلسات علاج وظيفي إضافية.

 

4- الأنشطة الترفيهية والتنقل

 

يرغب العديد من الأشخاص الذين يعانون من بتر أطرافهم العلوية من جانب واحد أو ثنائي في استئناف قيادة السيارة ويمكنهم الاستفادة من التقييم أو التدريب من قبل أخصائي إعادة تأهيل السائقين المعتمدين، كما يمكن للمعالج أن يساعد الأفراد الذين يسعون لاستعادة رخصة القيادة أو الحصول عليها، يمكن أن يحدد تقييم المعالج لأنشطة ما قبل الإصابة ما إذا كانت هناك حاجة إلى تكيفات لتشغيل معدات خاصة مثل جزازة العشب أو قارب أو مركبة صالحة لجميع التضاريس أو جرار.

 

يجب أن يستفسر المعالج عن الأنشطة الترفيهية وأن يقدم التوصيات والتدريب للسماح بالعودة إلى أنشطة ما قبل الإصابة. بالنسبة لأولئك الذين لديهم اهتمام مهني محدد، قد تكون الإحالات إلى الموارد أو المجموعات القائمة مناسبة، بالنسبة للعديد من الأفراد، يمكن أن تؤدي العودة إلى نشاط ما قبل الإصابة مثل الصيد أو الصيد أو الجولف أو السباحة إلى تحسين احترام الذات والنظرة العاطفية، كما قد يستفيد بعض الأفراد من المعلومات حول أو التعرض لألعاب المعاقين أو غيرها من الأنشطة الرياضية التكيفية التنافسية وقد تكون المنظمات غير الهادفة للربح المكرسة لرفاهية الأفراد الذين يعيشون مع بتر الأطراف مفيدة في تحديد مواقع الوكالات المحلية.

 

5- أثر تدريب الأطراف الاصطناعية على النتائج

 

الهدف من برنامج تدريب الأطراف الاصطناعية للعلاج المهني هو تسهيل عودة الفرد إلى أنشطة ما قبل الإصابة في المنزل والمجتمع والمدرسة وبيئات العمل، كما يمكن أن يتعرض الاستخدام المستمر للأطراف الاصطناعية للخطر إذا لم يتم توفير التدريب فورًا بعد تركيب الطرف الاصطناعي وتسليمه، يمكن أن يكون للجلسات المنظمة تأثير إيجابي مباشر يمكن قياسه على استخدام الطرف الاصطناعي على المدى الطويل.

 

في دراسة قارنت آثار العلاج ما قبل التعويضية على استخدام الأطراف الاصطناعية، تمت مقارنة مجموعتين من الأفراد المصابين بتورم في الأطراف العلوية، كما تلقى أعضاء المجموعة الأولى علاجًا مهنيًا مبكرًا وتدريبًا ما قبل التعويضية لمدة 16 أسبوعًا في المتوسط ​​من تاريخ إصابة التركيبات التعويضية، كما تلقى هؤلاء في المجموعة الثانية تدريبًا متأخرًا على الأطراف الصناعية لمدة 41 أسبوعًا في المتوسط ​​من تاريخ الإصابة حتى تركيب الأطراف الاصطناعية.

 

بعد عام واحد من إكمال البرنامج، كان 98٪ من أعضاء المجموعة الأولى يستخدمون أطرافهم الاصطناعية وعاد 74٪ إلى العمل أو المدرسة. بين أعضاء المجموعة الثانية، كانت النسب تقارب 56٪ لكلا النتيجتين، حيث أظهرت هذه الدراسة أن التدريب المبكر على العلاج المهني قبل البدلات التعويضية يؤدي إلى نتائج أفضل لمستخدمي الطرف الاصطناعي.

 

6- تسريع وتيرة التقدم نحو أهداف الأطراف الصناعية

 

تعمل جلسات العلاج المتكررة على تعزيز وتعزيز التعلم والاحتفاظ بالمهارات المتعلقة باستخدام الأطراف الاصطناعية، ذكرت التجارب السريرية على الأفراد الذين خضعوا للعلاج مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع. ومع ذلك، فإن أولئك الذين تلقوا العلاج 5 أيام في الأسبوع لمدة 2 إلى 4 ساعات كل يوم حققوا تقدمًا سريعًا في استخدام الأطراف الاصطناعية والارتداء اليومي، مما أدى إلى العودة إلى العمل في وقت مبكر.

 

يحتاج الأفراد الذين يعانون من صعوبة في معالجة المعلومات الجديدة أو الذين تعرضوا للبتر عند مستوى عالٍ أو أولئك الذين فقدوا أطرافهم العلوية إلى وقت إضافي لتعلم وتنفيذ تقنيات الرعاية الذاتية ودمج الحركات ووظيفة العضلات المطلوبة لتشغيل الطرف الاصطناعي، كما يمكن لبعض الأفراد إجراء عملية تعويضية ناجحة خلال أول 15 إلى 20 ساعة من التدريب، لكن البعض الآخر يحتاج إلى فترة أطول من العلاج المهني.