العلاج الوظيفيصحة

ممارسات التدخل المبكر في العلاج المهني

اقرأ في هذا المقال
  • ممارسات التدخل المبكر في العلاج المهني

ممارسات التدخل المبكر في العلاج المهني:

 

يعزز المعالجون المهنيون نمو الطفل واستقلاليته وإتقانه للوظائف الجسدية والمعرفية والنفسية الاجتماعية. كما إنهم يوجهون ويدعمون الأسر ومقدمي الرعاية وينفذون استراتيجيات التدخل ويوصون بالتكنولوجيا لتعزيز قدرات الطفل الوظيفية والأداء التنموي. كما يوفر المعالجون المهنيون أيضًا فرصًا للأطفال ذوي الإعاقة للمشاركة في بيئات التعلم الطبيعية مع أقرانهم الذين يتطورون عادةً.

 

العلاج الوظيفي في البيئات الطبيعية:

 

يقدم المعالجون المهنيون الخدمات في مجموعة واسعة من البيئات الطبيعية، بما في ذلك منازل الأجداد أو الأقارب والأماكن المجتمعية الأخرى عندما ترغب العائلات في ذلك والتي تعود بالفائدة المحتملة على الأطفال. ومن خلال توفير خدمات التدخل المبكر في البيئات الطبيعية، فإنهم يستفيدون من السياقات الفعلية التي تحدث فيها المهن والمهن المشتركة للأطفال والعائلات.

 

تشمل الأمثلة المشاركة في صباح الأم خارج المنزل ومجموعات لعب الأم والرضيع ومداعبة الجرو في الحديقة واللعب في صالة الألعاب الرياضية. كما يقدم المعالجون المهنيون خدمات في حمامات السباحة المجاورة ويتشاورون مع مدربي السباحة ويتعاونون مع أمناء المكتبات لإنشاء جلسات لقصص للأطفال الصغار المصابين بالتوحد.

 

غالبًا ما يقدم الممارسون توصيات لزيادة مشاركة الطفل في ارتداء الملابس والاستحمام. حيث يبدو أن فرص التعلم في البيئات الطبيعية هي الأكثر فعالية في تلبية الاحتياجات التنموية للأطفال الصغار عندما تكون الفرص ممتعة وجذابة وتزود الأطفال بسياقات لاستكشاف الكفاءة وممارستها وإتقانها.

 

تستخدم استراتيجيات التدخل الطبيعي فرص التعلم العرضية أثناء الأنشطة والتفاعلات النموذجية للطفل مع أقرانه والبالغين واتباع خطوات الطفل واستخدام النتائج الطبيعية. كما تعزز استراتيجيات التدخل التي تحدث في أماكن الحياة الواقعية اكتساب الطفل للمهارات الحركية الوظيفية والاجتماعية ومهارات الاتصال.

 

عندما يتم تعلم المهارات في البيئة الطبيعية، فمن الأرجح أنها ستعمم عليها الأنشطة والبيئات الأخرى، وهناك ميزتان رئيسيتان لتوفير العلاج المهني في البيئات الطبيعية وهما أن الأطفال يميلون إلى الشعور براحة أكبر في البيئات المألوفة مثل منازلهم وأن تعليم مقدمي الرعاية لتنفيذ فرص التعلم الطبيعية ضمن الروتين اليومي للطفل والأسرة أمر ممكن وعملي.

 

تتطلب التدخلات في البيئات الطبيعية براعة المعالج المهني لتطوير استراتيجيات مقبولة ومدعومة من قبل مقدم (مقدمي) الرعاية، كما تسمح مراقبة الأسرة والطفل في المنزل للمعالج المهني بأن يكون واقعياً في اقتراح الأهداف التي تستند إلى الموارد المتاحة وحل المشكلات التي تنفرد بها البيئة المنزلية وإضفاء الطابع الفردي على البرنامج لتلبية اهتمامات الأسرة واحتياجاتها.

 

يمكن أن تشمل التدخلات ليس فقط الوالدين ولكن أيضًا الأجداد ومقدمي رعاية الأطفال والأشقاء، حيث يمكن لكل منهم تعزيز نمو الرضيع ومشاركته. كما يمثل تقديم العلاج في البيئات الطبيعية العديد من التحديات من منظور مقدمي العلاج والأسر والهيئات الإدارية (خاصة الولاية والوكالات المحلية).

 

نتائج الأبحاث تشير إلى أن المعالجين المهنيين لا يطبقون دائمًا الممارسات التي تتمحور حول الأسرة في البيئة الطبيعية وأنشطة لعب الأطفال. على سبيل المثال، قد يكون لدى المعالج المهني خطط لاستخدام ملعب مركز رعاية الأطفال للأنشطة الحركية الحسية واستخدام طاولة النشاط داخل ممارسة المهارات الحركية الدقيقة، فقط ليجد أنه يوم ممطر ولا يمكن للأطفال الخروج في الهواء الطلق. وعند الوصول إلى الفصل الدراسي، ترى هو أو هي أن الأطفال ينخرطون في نشاط يوم ممطر للعب ارتداء الملابس ويستخدم على الفور نشاط ارتداء الملابس كسياق للتدخل وتطوير سيناريو اللعب الذي يتضمن ارتداء الزي المحدد من قبل الطفل المستهدف.

 

التدخل المرتكز على الأسرة:

 

في التدخل الذي يركز على الأسرة، يسترشد المعالج المهني بأولويات الأسرة ويحترم مستوى المشاركة في التدخل الذي يختاره أفراد الأسرة المختلفون. كما تتمثل إحدى الطرق المهمة لأخصائي العلاج المهني في زيادة تأثير الخدمات في جعل البرنامج وثيق الصلة بنمط حياة الأسرة والتزامات الوقت. لذلك، يختار المعالجون المهنيون ويوصون بأنشطة لتحسين السلوكيات والمهارات التي يمكن للأطفال تعميمها على روتينهم اليومي في المنزل والمدرسة والمجتمع.

 

تعتبر مطالب الأسرة ودعمها دائمًا اعتبارات عند مناقشة البرامج المنزلية مع أولياء الأمور، كما ذكرت إحدى الأمهات ما يلي: “هناك أوقات يصبح فيها حتى المقدار المقبول من العلاج أكثر من اللازم عندما يحتاج طفلك إلى وقت لمجرد أن يكون طفلاً أو عندما تحتاج إلى وقت لتكون مع بقية أفراد الأسرة. لا بأس من قول “لا” في تلك الأوقات لفترة من الوقت ستخبرك غريزتك بالوقت”.

 

يدعم المعالجون المهنيون العائلات من خلال الاستماع إليهم وإعطاء ردود فعل إيجابية فيما يتعلق بمهارات الأبوة التي تجعل الروتين أسهل أو التي يمكن دمجها بسهولة في الروتين اليومي هي الأكثر نجاحًا. على سبيل المثال، يقدم المعالجون المهنيون اقتراحات لتحديد المواقع والتعامل معها لتعزيز كفاءة التغذية ولتكييف مقعد الحمام لجعل الاستحمام أقل ضرائب.

 

كما يمكن للوالد أن يدمج استراتيجيات العلاج لتشجيع التنسيق الثنائي أو نطاق الحركة في وقت الاستحمام أو يمكن للأخ الأكبر أن يشجع الرضيع على الوصول إلى اللعب أثناء قيام الأم بطهي العشاء. كما يُعد تدريب الآباء إحدى الطرق التي تجمع بين الاستماع والتدريس وتشجع الآباء على المشاركة النشطة.

 

التدريب المبكر للأسرة:

 

التدريب هو نهج يركز على الأسرة ويستفيد من أساليب تعلم الكبار. كما توفر البيئات الطبيعية فرصًا لأخصائي العلاج المهني لتدريب مقدمي الرعاية على اكتساب الثقة بالنفس وتحمل المسؤولية في رعاية أطفالهم اليومية. ويقوم المعالجون المهنيون أيضًا بتدريب المهنيين الآخرين على تنفيذ استراتيجيات التدخل التي طوروها.

 

يتميز التدريب بالمدرب (المتدخل المبكر)، الذي “لديه معرفة ومهارات متخصصة للمشاركة حول النمو والتطور واستراتيجيات تدخل محددة وتعزيز أداء الأطفال الصغار ذوي الإعاقة” والمتعلم (مقدم الرعاية)، الذي لديه معرفة وثيقة بقدرات الطفل والتحديات والأداء النموذجي في موقف معين، الروتين اليومي والإعدادات ونمط الحياة وثقافة الأسرة والطفل.

 

المصدر
كتاب" اسس العلاج الوظيفي" للمؤلف محمد صلاحكتاب" مقدمة في العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب" إطار ممارسة العلاج الوظيفي" للمؤلفة سمية الملكاويكتاب"dsm5 بالعربية" للمؤلف أور الحمادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى