الأمراض التنفسيةالأمراض المعديةصحة

هل يعد التهاب الحلق من الأعراض النموذجية لكوفيد-19؟

اقرأ في هذا المقال
  • نظرة عامة لكوفيد-19
  • هل التهاب الحلق من الأعراض الشائعة لكوفيد-19؟
  • ما الأعراض الأخرى التي غالباً ما تكون علامات التحذير من كوفيد-19 المستجد؟
  • أعراض مرض كوفيد -19 مقارنتاً بأعراض البرد أو الأنفلونزا
  • ما يجب فعله إذا ظهرت الأعراض المقلقة
  • ما الذي يمكن أن يساعد في تخفيف التهاب الحلق؟
  • متى تطلب الرعاية الطبية؟
  • الآفاق لكوفيد-19 المستجد والتهاب الحلق

نظرة عامة لكوفيد-19:

كوفيد-19 بالإنجليزية (COVID-19): هو مرض تنفسي يسببه SARS-CoV-2، المعروف أيضاً باسم فيروس كورونا المستجد. يمكن أن يكون لـ COVID-19 مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك التهاب الحلق. يعد التهاب الحلق أحد الأعراض التي قد تظهر بسبب COVID-19 بعض الأعراض الأخرى أكثر شيوعاً.


في هذه المقالة سوف نستكشف التهاب الحلق كعرض من أعراض COVID-19، والأعراض الأخرى التي يجب الانتباه لها ومتى تطلب الرعاية الطبية.

هل التهاب الحلق من الأعراض الشائعة لكوفيد-19؟

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن الأعراض التي تتطور مع COVID-19 يمكن أن تتباين من شخص لآخر. والتهاب الحلق يمكن أن يكون أحد أعراض COVID-19. في هذا الوقت لم يتم توثيقه جيداً عند حدوث التهاب الحلق بالضبط أثناء الإصابة.


في أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الانفلونزا، في العادة ما يكون التهاب الحلق من العلامات المبكرة. لانه يتم استنشاق فيروسات الجهاز التنفسي، فهي تصل الأنف والحلق أولاً. قد تنمو هناك في وقت مبكر، مما يسبب في ألم وتهيج الحلق.


بشكل عام، التهاب الحلق ليس من أعراض COVID-19 الشائعة جداً. وجدت دراسة في الصين بتكليف من منظمة الصحة العالمية (WHO)، أنه من بين أكثر من 55000 حالة مؤكدة، فقط 13.9 في المائة من الناس أبلغوا عن التهاب في الحلق.


وجدت دراستان أصغر في الصين أيضاً أن التهاب الحلق هو عرض أقل شيوعاً لـ COVID-19. بلغت دراسة واحدة في ذلك فقط 5 بالمئة من الحالات، بينما أبلغ الآخر عن التهاب في الحلق 7.1 في المائة من الحالات.

ما الأعراض الأخرى التي غالباً ما تكون علامات التحذير من كوفيد-19 المستجد؟

الأعراض الأخرى هي علامات أكثر شيوعاً لكوفيد-19 المستجد، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن الأعراض الثلاثة الأكثر شيوعاً هي:

  • حمى.

  • السعال الذي يمكن أن يكون جافاً أو رطباً.

  • إعياء.

إلى جانب التهاب الحلق، تشمل أعراض COVID-19 الأقل شيوعاً التي تم الإبلاغ عنها ما يلي:

علينا الوضع في الاعتبار أننا ما زلنا نتعلم المزيد عن فيروس كورونا الجديد و COVID-19، المرض الذي يسببه، كل يوم. لهذا السبب يمكن أن يتغير نوع وتكرار الأعراض مع اكتشاف المزيد.

الفرق بين أعراض مرض كوفيد -19 وأعراض البرد أو الأنفلونزا:

إذا كان الشخص يعاني من التهاب في الحلق أو أعراض أخرى لعدوى الجهاز التنفسي، كيف يعرف ما إذا كان ذلك بسبب COVID-19 أو الزكام أو الأنفلونزا الموسمية ؟ الإجابة البسيطة هي: الطريقة الوحيدة المؤكدة لاستبعاد COVID-19 هي اختبارها.

يمكن أن تساعدك العوامل الأخرى أيضاً على التمييز بين هذه الأمراض الثلاثة وهي:

  • كوفيد -19. الأعراض في كثير من الأحيان تتطور تدريجياً. حتى الآن الأعراض الأكثر شيوعاً التي تم الإبلاغ عنها هي الحمى والسعال والتعب. تحدث الأعراض الأخرى بوتيرة أقل.

  • الزكام. يمكن أن تظهر الأعراض أيضاً بشكل تدريجي لكن الأعراض المبكرة الأكثر شيوعاً هي التهاب الحلق وسيلان الأنف أو انسدادها، يمكن أن تحدث الحمى ولكنها نادرة في العادة.

  • أنفلونزا. تظهر الأعراض فجأة، تشترك الأنفلونزا في العديد من الأعراض مع COVID-19. لكن أعراض الإنفلونزا الشائعة مثل القشعريرة والصداع وآلام الجسم أقل شيوعاً مع COVID-19.

ما يجب فعله إذا ظهرت الأعراض المقلقة:

إذا كان يعاني المريض من التهاب في الحلق أو أعراض أخرى ويعتقد أنه قد تكون مصاباً بـ COVID-19، فجب أن يتبع الخطوات التالية:

  • البقاء في المنزل: مع التخطيط للخروج فقط لطلب الرعاية الطبية، إذا كنت تعيش مع أشخاص آخرين، فحاول أن تنأى بنفسك عنهم قدر الإمكان.

  • الاتصال بالطبيب: دعه يعرف عن الأعراض، سوف يعطي المريض معلومات حول كيفية الاعتناء بنفسه أثناء مرضه وقد يرتب له أيضًا اختبار COVID-19.

  • تتبع الأعراض الخاصة بالحالة: يمكن لمعظم الأشخاص المصابين بـ COVID-19 التعافي في المنزل؛ ومع ذلك، حول1 من كل 5 أشخاص يطور مرضاً أكثر خطورة، إذا بدأت الأعراض في التفاقم، احصل على رعاية طبية فورية.

ما الذي يمكن أن يساعد في تخفيف التهاب الحلق؟

إذا كان المريض يعاني من أعراض COVID-19 خفيفة مع التهاب الحلق، فيمكن اتخاذ بعض الخطوات للمساعدة في تخفيف الأعراض في المنزل. وتشمل هذه ما يلي:

  • شرب الكثير من السوائل للبقاء رطباً أثناء التعافي. قد تساعد السوائل الدافئة مثل المرق أو الشاي بالعسل على تهدئة تهيج الحلق وألمه.

  • تجربة الغرغرة بمحلول ملحي للمساعدة في تخفيف آلام الحلق.

  • مص مستحلبات الحلق أو الحلوى الصلبة، والتي يمكن أن تساعد في الحفاظ على رطوبة الحلق عن طريق تحفيز إنتاج اللعاب.

  • استخدم المرطب لإضافة الرطوبة إلى الهواء. قد يساعد الاستحمام بالبخار أيضاً في تخفيف تهيج الحلق.

  • استرح لمساعدة جهاز المناعة في الجسم على محاربة العدوى.

  • الوضع في الاعتبار استخدام الأدوية المتاحة دون وصفة طبية لتخفيف الألم. تشمل الأمثلة أسيتامينوفين (تايلينول) ونابروكسين (أليف) والأسبرين.

متى تطلب الرعاية الطبية؟

في بعض الناس، كوفيد-19 المستجد قد تقدم لتشمل أعراض أكثر خطورة. يحدث هذا عادة من 5 إلى 8 أيام بعد أن سحدث المرض.

اطلب رعاية طبية فورية إذا كان لديك أي من الأعراض التالية:

  • صعوبة في التنفس.

  • ألم أو ضغط في الصدر.

  • الشفاه أو الوجه أو الأظافر التي تظهر باللون الأزرق.

  • تشوش ذهني.

  • مشكلة في البقاء مستيقظاً أو صعوبة الاستيقاظ.

الآفاق لكوفيد-19 المستجد والتهاب الحلق:

يعد التهاب الحلق من الأعراض المتوقعة لكوفيد-19 المستجد. لكنها أقل شيوعاً من الأعراض الأخرى، مثل الحمى والسعال والتعب.


إذا كان المريض يعاني من التهاب في الحلق أو أعراض أخرى ويعتقد أنه قد تكون مصاباً بـ COVID-19، عليه البقاء في المنزل والاتصال بالطبيب لمناقشة الأعراض. يمكنهم إخبارالمريض بكيفية الاعتناء بنفس وقد يقترحون أن يخضع لاختبار COVID-19.


على الرغم من أن معظم حالات COVID-19 خفيفة، إلا أن بعضها قد يتطور إلى مرض خطير. لا تتردد في طلب رعاية طبية طارئة إذا كنت تعاني من أعراض مثل صعوبة التنفس أو ألم الصدر.

المصدر
Diagnostic Imaging of Novel Coronavirus Pneumonia,Minming Zhang‏، Bin Lin‏COVID-19: Defining Cured, Tracy D KolenchukThe Clinical Diagnosis and Treatment for New Coronavirus Pneumonia,Yu Zhang‏,Fanjun ChengClinical Synopsis of COVID-19,Hemanshu Prabhakar

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى