الأمراض التنفسيةالأمراض المعديةصحة

هل يمكن أن تصاب بالإنفلونزا في فصل الصيف؟

اقرأ في هذا المقال
  • نظرة عامة
  • ما هو موسم مرض الإنفلونزا؟
  • أعراض تشبه مرض الإنفلونزا
  • الأسباب المحتملة لأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا في الصيف
  • متى ترى الطبيب؟
  • الآفاق والوقاية من الإنفلونزا

نظرة عامة:

الإنفلونزا وبالإنجليزية (influenza): هي عدوى الجهاز التنفسي شديد العدوى يسببه فيروس الأنفلونزا. يتسبب الفيروس في أوبئة موسمية لأمراض الجهاز التنفسي تحدث خلال فصلي الخريف والشتاء.


على الرغم من موسمية نشاط الإنفلونزا، يعاني العديد من الأشخاص من أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا خلال فصل الصيف. على الرغم من أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الكشف عن فيروسات الإنفلونزا على مدار العام، قد لا تكون هذه الأعراض ناتجة عن عدوى الإنفلونزا.

ما هو موسم مرض الإنفلونزا؟

يكون موسم الإنفلونزا عندما يكون نشاط الإنفلونزا في ذروته. عادة ما تحدث الإصابة بعدوى الإنفلونزا ويبدأ في الزيادة في أكتوبر وتبلغ ذروتها في أشهر الشتاء في ديسمبر أو يناير أو فبراير.


يُعتقد أن الطبيعة الموسمية للإنفلونزا قد تكون بسبب المناخ الأكثر برودة والجفاف الموجود خلال أشهر الشتاء. خلال هذا الوقت، قد يكون الفيروس أكثر استقراراً. في دراسة نموذج خنزير غينيا يدعم هذه الفكرة، حيث وجد أن فيروسات الإنفلونزا تنتقل بشكل أكثر فعالية بين الحيوانات في درجات الحرارة المنخفضة والرطوبة المنخفضة.


هناك عامل آخر قد يساهم في وصول الإنفلونزا إلى ذروتها في الشتاء، وهو حقيقة أن الناس يقضون وقتاً أطول في الداخل. هذا يجعلهم أكثر عرضة للمشاركة في مساحة مغلقة مع الأفراد المصابين. بالإضافة إلى ذلك، قد يساهم انخفاض مستويات فيتامين (د) بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس في زيادة التعرض للعدوى.

أعراض تشبه مرض الإنفلونزا:

عندما يصاب الأشخاص بالإنفلونزا، تظهر الأعراض عادة فجأة. يمكن أن تشمل ما يلي:

أعراض الإنفلونزا هي أيضاً أعراض شائعة لأمراض أخرى. إذا كان الشخص يعاني من أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا خلال الأشهر الأكثر دفئاً من العام، فقد تكون بسبب مرض أو حالة أخرى غير الإنفلونزا.

الأسباب المحتملة لأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا في الصيف:

تتضمن بعض الأمراض المحتملة التي قد تعطي أعراضاً شبيهة بأعراض الإنفلونزا في الصيف ما يلي:

الزكام:

نزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي آخر تسبب مجموعة متنوعة من الفيروسات. هناك الكثير من التداخل بين أعراض نزلات البرد وأعراض الأنفلونزا، مثل سيلان الأنف أو الاحتقان والسعال أو العطس والتهاب الحلق. ومع ذلك، على عكس الإنفلونزا، فإن أعراض نزلات البرد تتطور تدريجياً وتكون غالباً أقل حدة. هناك اختلافات أخرى بين الزكام والإنفلونزا أيضاً.

التهاب المعدة والأمعاء:

على الرغم من أن التهاب المعدة والأمعاء يُشار إليه غالبًا باسم “إنفلونزا المعدة” ، إلا أنه لا يرتبط بالإنفلونزا. غالبًا ما ينتج عن عدد من الفيروسات ، مثل فيروسات النوروفيروس أو الفيروسات العجلية. تشمل الأعراض الشائعة بين التهاب المعدة والأمعاء والإنفلونزا الحمى والصداع وآلام الجسم وآلامها. على عكس الإنفلونزا، تتركز أعراض التهاب المعدة والأمعاء بشكل أكبر حول الجهاز الهضمي وقد تشمل الإسهال المائي وتقلصات البطن.

الالتهاب الرئوي:

الالتهاب الرئوي هو عدوى تصيب الرئتين. في حين أنه يمكن أن يكون ناتج عن مضاعفات الإنفلونزا، إلا أن هناك أسباباً أخرى. وتتضمن هذه غيرها من الفيروسات، البكتيريا، الفطريات، وبعض العوامل الكيميائية أو البيئية.يمكن أن تكون الأعراض الأولية الشائعة مشابهة جداً لأعراض الأنفلونزا ويمكن أن تشمل الحمى والقشعريرة والصداع.


يمكن أن تشير الأعراض التي يجب الانتباه إليها على وجه التحديد إلى الالتهاب الرئوي وتشمل السعال مع المخاط الأخضر أو ​​الأصفر وضيق التنفس وألم حاد في الصدر.

التهاب الشعب الهوائية:

التهاب الشعب الهوائية هو التهاب في القصبات الهوائية في الرئتين. مثل الالتهاب الرئوي، يمكن أن يحدث التهاب الشعب الهوائية أحياناً بسبب فيروس الإنفلونزا. ومع ذلك، يمكن أن يكون سببها فيروسات أخرى أو عوامل بيئية مثل دخان السجائر. تشمل الأعراض المتداخلة بين الحالتين السعال والحمى والقشعريرة والتعب أو الشعور بالضيق.


على غرار الالتهاب الرئوي، فإن الأعراض التي يجب البحث عنها والتي قد تشير إلى التهاب الشعب الهوائية تشمل السعال مع المخاط وضيق التنفس وعدم الراحة في الصدر.

التسمم الغذائي:

يصاب الأشخاص بالتسمم الغذائي عن طريق تناول طعام ملوث بمسببات الأمراض، مثل الفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات. على عكس الإنفلونزا، تتركز الأعراض على الجهاز الهضمي وتشمل الغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن والحمى. قد تلاحظ الأعراض بعد فترة وجيزة من تناول الطعام الملوث، على الرغم من أنها قد تستغرق أياماً أو أسابيع لتظهر.

مرض لايم:

ينتج مرض لايم عن نوع من البكتيريا ينتشر من خلال لدغة القراد. إذا تركت دون علاج ، يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة. يمكن أن تكون الأعراض المبكرة لمرض لايم مشابهة جداً لأعراض الإنفلونزا ويمكن أن تشمل الحمى والقشعريرة وآلام الجسم وآلامها والتعب.


يشتكي معظم المصابين بمرض لايم أيضً من طفح جلدي مميز في موقع لدغة القراد. ومع ذلك، لا يحدث الطفح الجلدي عند جميع الأشخاص. في بعض الحالات، كان مرض لايم مخطئ لحالة الانفلونزا الصيفية. إذا كان يعاني الشخص من أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا ولديه عضة قراد أو سكن أو سافر في منطقة يحدث فيها مرض لايم، يجب أن يرى الطبيب.

متى ترى الطبيب؟

يجب أن يرى الشخص الطبيب لأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا إذا كان يعاني من أي مما يلي:

  • حمى فوق 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية).

  • السعال الذي يشمل المخاط الأصفر أو الأخضر أو ​​البني.

  • ضيق في التنفس.

  • ألم في الصدر، خاصة عند التنفس.

  • دوار أو دوخة أو إغماء.

  • طفح جلدي.

  • القيء المستمر.

  • أعراض شبيهة بالإنفلونزا تبدأ في التحسن ثم تعود وتزداد سوءاً.

يجب عليه أيضا التماس العلاج الطبي فوراً إذا كان في خطر كبير لمضاعفات الانفلونزا. تشمل المجموعات عالية الخطورة الأشخاص الذين:

  • الأطفال أقل من 5 سنوات (خاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن سنتين).

  • يبلغون من العمر 18 عاماً أو أقل وتتناول الأدوية التي تحتوي على الأسبرين أو الساليسيلات.

  • الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عاماً على الأقل.

  • السيدات الحوامل أو اللواتي أنجبن في الأسبوعين الماضيين.

  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI 40 على الأقل.

  • لديهم أصول أمريكية أصلية (هندية أمريكية أو أصلية في ألاسكا).

  • لديهم ضعف في جهاز المناعة.

  • لديهم حالة مزمنة خطيرة مثل أمراض القلب، أمراض الرئة، أو مرض السكري.

الآفاق والوقاية من الإنفلونزا:

على الرغم من أن فيروس الإنفلونزا يمكن أن ينتشر على مدار العام، إلا أنه أكثر شيوعاً خلال أشهر الشتاء. إذا كان الشخص يعاني من أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا خلال أشهر الصيف، فمن غير المحتمل أن يكون مصاباً بالإنفلونزا. أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالمرض خلال أشهر الصيف هي ممارسة العادات الصحية الجيدة. يمكن أن يشمل ذلك أشياء مثل غسل اليدين بشكل متكرر، وتغطية الأنف والفم عند السعال أو العطس، وتجنب الأشخاص المرضى. إذا كانت لدى الشخص أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا أصبحت شديدة أو تسبب له بالقلق، يجب أن يرى الطبيب لمناقشة الأعراض.

المصدر
Virus Variability, Epidemiology and Control,F.A. Murphy,R.G. Marusyk,Edouard KurstakInfluenza Complete Spectrum - I - ECAB,Suraj GupteMaternal Immunization,Chrissie Jones,Marta Nunes,Elke LeuridanAvian Influenza,David E. Swayne

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى