أمراض شائعةصحةمشاكل الجهاز الهضمي

10 علامات وأعراض للتسمم الغذائي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التسمم الغذائي؟
  • علامات وأعراض التسمم الغذائي

ما هو التسمم الغذائي؟

التسمم الغذائي وبالإنجليزية (food poisoning): هو عبارة عن مرض يحدث نتيجة استهلاك الأطعمة أو المشروبات التي يوجد فيها بكتيريا أو فيروسات أو طفيليات ضارة. إنه أمر شائع للغاية، يؤثر على ما يقدر بنحو 9.4 مليون أمريكي كل عام. في حين أن العديد من الأطعمة تحتوي على كائنات ضارة محتملة، فإنها عادة ما يتم تدميرها أثناء الطهي.


ومع ذلك، إذا كان الشخص لا يمارس طرق النظافة السليمة وطرق تخزين الطعام الملائمة، مثل غسل اليدين والحفاظ على اللحوم النيئة في قاع الثلاجة، حتى الأطعمة المطبوخة يمكن أن تصبح ملوثة وتجعل الشخص عرضة للإصابة بالمرض.


تناول الأطعمة التي تحتوي على المواد السامة يمكن أن ينتج عنها التسمم الغذائي. يمكن أن تتواجد هذه السموم بشكل طبيعي في الطعام، مثل بعض أنواع الفطر، أو التي تنتجها البكتيريا في الطعام.


نظرًا لأن هناك العديد من الأنواع المختلفة من الكائنات الحية التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي، فقد تختلف أعراضه وشدته. علاوة على ذلك يمكن أن تتراوح الفترة من الوقت الذي تحدث فيها الإصابة بالتسمم الغذائي إلى بداية الأعراض من بضع ساعات إلى بضعة أيام، مما يجعل تحديد الطعام المسيء أمراً صعباً.


تحمل بعض الأطعمة خطر التسمم الغذائي أكثر من غيرها. وتشمل هذه الأطعمة اللحوم والدجاج غير المطبوخ بشكل جيد والبيض ومنتجات الألبان غير المبسترة والمحار والفواكه والخضروات التي لم يتم غسلها بشكل مناسب.


سوف نسرد في هذه المقالة 10 أعراض للتسمم الغذائي وما يجب علينا فعله إذا كنا نعتقد أننا مصابون به.

علامات وأعراض التسمُّم الغذائي:

آلام وتشنجات البطن:

يتم الشعور بألم في البطن حول جذع الجسم، أو المنطقة الموجودة أسفل الضلوع ولكن فوق الحوض. في حالات التسمم الغذائي، يمكن للكائنات الحية الضارة إنتاج السموم التي تعمل إثارة بطانة المعدة والأمعاء. يمكن أن يسبب هذا التهاب مؤلم في المعدة، مما قد يسبب ألماً في البطن.


قد يعاني الأشخاص المصابون بالتسمم الغذائي أيضاً من تقلصات، حيث تتقلص عضلات البطن لتسريع الحركات الطبيعية للأمعاء للتخلص من الكائنات الضارة في أسرع وقت ممكن. بالرغم من ذلك، فإن آلام وتشنجات البطن يمكن أن تحدث بشكل شائع لعدة أسباب. ولهذا قد لا تكون هذه الأعراض المنفردة علامة على الإصابة بالتسمم الغذائي. علاوة على ذلك، لن تسبب جميع حالات التسمم الغذائي إلى آلام في المعدة أو تقلصات.

الإسهال:

يتميز الإسهال ببراز مائي ورخو حيث تحدث فية حركة الأمعاء ثلاث مرات أو أكثر خلال 24 ساعة. إنه عرض مثالي للتسمم الغذائي.يحدث لأن الالتهاب يجعل الأمعاء أقل فعالية في إعادة امتصاص الماء والسوائل الأخرى التي يفرزها أثناء الهضم.


قد يصاحب الإسهال أيضاً أعراض أخرى، مثل الشعور بالإلحاح عندما تحتاج إلى الذهاب إلى الحمام أو الانتفاخ أو تقلصات البطن.ولأن الشخص يفقد سوائل أكثر من المعتاد عندما يكون يعاني من الإسهال، فإنه في خطر بالإصابة بالجفاف. لذلك من المهم الحفاظ على شرب السوائل للبقاء رطباً. بالإضافة إلى الماء، يمكن أن يساعد احتساء الأطعمة السائلة مثل المرق والشوربات في مكافحة الجفاف ويمنح القليل من الطاقة إذا كان المريض لا يستطيع تحمل الأطعمة الصلبة.


لفحص ما إذا كان الشخص مصاباً بالجفاف، عليه مراقبة لون البول الذي يجب أن يكون أصفر فاتح أو شفافاً. إذا كان البول أغمق من ذلك، فقد يشير إلى الجفاف.

الصُّداع:

الصُّداع شائع للغاية ويمكن للأشخاص الإصابة به لمجموعة واسعة من الأسباب، بما في ذلك الإجهاد، وشرب الكثير من الكحول والجفاف والتعب.لأنّ التسمم الغذائي قد ينتج عنه الشعور بالإرهاق والجفاف، فقد يسبب أيضاً إلى الصداع.على الرغم من أن السبب الدقيق غير معروف تماماً، فقد خرج المختصون بفكرة (أن الجفاف يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على الدماغ، مما يؤدي إلى فقدان الكثير من السوائل وتقلصه مؤقتاً).


قد يكون المريض عرضة بشكل خاص للصداع إذا كان يعاني من القيء والإسهال، وكلاهما يزيد من خطر الإصابة بالجفاف.

التقيؤ:

من الطبيعي أن يتقيأ الأشخاص الذين لديهم تسمم غذائي. يحدث هذا عندما تنقبض عضلات البطن والحجاب الحاجز بقوة، مما يجبرهم على رفع محتويات المعدة بشكل غير إرادي وتمريرها عبر الفم. إنها آلية وقائية تحدث عندما يحاول الجسم التخلص من الكائنات أو السموم الخطرة التي يكتشف أنها ضارة.


في العادة، غالباً ما يسبب التسمم الغذائي نوبة أولية من القيء القوي المقذوف بالنسبة لبعض الناس بينما يستمر الآخرون في التقيؤ بشكل متقطع. إذا كان المريض يتقيأ باستمرار ولا يستطيع خفض السوائل، فيجب عليه طلب المساعدة من الطبيب أو الصيدلي لتجنب الإصابة بالجفاف.

الشُّعور العام بالمرض:

غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يشتكون من التسمم الغذائي من عدم الرغبة في تناول الطعام والأعراض الأخرى الشائعة للمرض مثل التعب. يحدث هذا عندما يستجيب جهاز المناعة لمحاربة العدوى التي غزت الجسم. كجزء من هذه الاستجابة، يطلق الجسم رواسب كيميائية تسمى السيتوكينات.


تلعب السيتوكينات العديد من الأدوار المختلفة، ولكن أحدها المهم هو تنظيم استجابة الجسم المناعية للعدوى. تفعل ذلك عن طريق إخبار الخلايا المناعية إلى أين تذهب وكيف تتصرف. بالإضافة إلى مساعدة الجسم في مكافحة العدوى مثل التسمم الغذائي، ترسل السيتوكينات إشارات إلى الدماغ وتسبب العديد من الأعراض التي يتم ربطها بشكل عام بالمرض، بما في ذلك فقدان الشهية والتعب والأوجاع والآلام.


يمكن أن تؤدي مجموعة الأعراض هذه إلى ما يسمى أحياناً (سلوك المرض)، عندما تنسحب من التفاعلات الاجتماعية، وتريح وتتوقف عن الأكل. سلوك المرض هو علامة على أن الجسم يحول انتباهه بعيداً عن عمليات الجسم الأخرى مثل الهضم لإعطاء الأولوية لمكافحة العدوى.

الحمّى:

في حال ارتفعت درجة حرارة الجسم أعلى من نطاقها الطبيعي وهو 97.6-99.6 درجة فهرنهايت ، أو 36-37 درجة مئوية. تنتشر الحمى في العديد من الأمراض وتحدث كجزء من دفاع الجسم الطبيعي ضد العدوى. ينتج عن المواد المسببة للحمى والتي يطلق عليها البيروجينات إلى ارتفاع درجة الحرارة. يتم إفرازها إما عن طريق الجهاز المناعي أو البكتيريا المعدية التي دخلت الجسم.


إنها تسبب الحمى عن طريق إرسال رسائل تخدع الدماغ إلى الاعتقاد بأن الجسم أبرد مما هو عليه. يؤدي ذلك إلى توليد الجسم المزيد من الحرارة وفقدان حرارة أقل، وبالتالي رفع درجة الحرارة. هذه الزيادة في درجة الحرارة تزيد من نشاط خلايا الدم البيضاء، مما يساعد على محاربة العدوى.

القشعريرة:

يمكن أن تحدث القشعريرة عندما يرتجف الجسم لرفع درجة الحرارة. هذه الرعشات هي نتيجة تقلص العضلات واسترخائها بسرعة مما يولد حرارة بالجسم. غالباً ما تصاحب الحمى، حيث تخدع البيروجينات الجسم في التفكير في أنها باردة وتحتاج إلى الإحماء. يمكن أن تحدث الحمى مع العديد من الأمراض المختلفة، بما في ذلك التسمم الغذائي، مما يجعل القشعريرة أحد أعراضه الشائعة.

الضعف والتعب:

الضعف والتعب من الأعراض الأخرى للتسمم الغذائي. تحدث هذه الأعراض بسبب إطلاق رواسب كيميائية تسمى السيتوكينات. بالإضافة إلى ذلك فإن تناول القليل من الطعام بسبب فقدان الشهية قد يسبب لك الشعور بالتعب.


يعتبر كل من الضعف والتعب من أعراض السلوك المرضي، مما يساعد الجسم على الراحة وتحديد أولويات التحسن. في الواقع، يمكن أن تكون أيضاً أعراض العديد من الأمراض الأخرى. لذلك إذا كان الأشخاص يشعرون بالضعف أو التعب، فإن أفضل شيء يمكن فعله هو الاستماع إلى الجسد والراحة.

الغثيان:

الغثيان هو شعور مزعج أنك على وشك التقيؤ، على الرغم من أنك قد تفعل ذلك أو لا تفعله. في حين أنه من الطبيعي أن تشعر بالغثيان في حالات التسمم الغذائي، يمكن أن يحدث الغثيان لأسباب أخرى عديدة، بما في ذلك الصداع النصفي ودوار الحركة وتناول الكثير من الطعام .


عادة ما يحدث الغثيان المرتبط بالتسمم الغذائي بعد ساعة إلى ثماني ساعات من تناول الوجبة. وهو يعمل كإشارة تحذير لإعلام الجسم أنه قد تناول شيئاً يُحتمل أن يكون ضاراً. قد يتفاقم بسبب تباطؤ حركة الأمعاء، يحاول الجسم حصر السم في المعدة، إذا كان الشخص يشعر بالغثيان، فقد يرغب في تجربة بعض العلاجات الطبيعية للمساعدة في تخفيف الأعراض.

آلام العضلات:

يمكن أن تتألم العضلات عندما تصاب بعدوى مثل التسمم الغذائي. هذا لأنه تم تنشيط الجهاز المناعي، مما تسبب في الالتهاب. خلال هذه العملية، يطلق الجسم الهيستامين، مادة كيميائية تساعد على توسيع الأوعية الدموية للسماح بمرور المزيد من خلايا الدم البيضاء لمحاربة العدوى.


يساعد الهيستامين على زيادة تدفق الدم إلى المناطق المصابة من الجسم. إلى جانب المواد الأخرى المشاركة في الاستجابة المناعية، مثل السيتوكينات، يمكن أن يصل الهيستامين إلى أجزاء أخرى من الجسم ويحفز مستقبلات الألم. يمكن أن يجعل ذلك أجزاء معينة من الجسم أكثر حساسية للألم وينتج عنها آلام باهتة غالباً ما تربطها بالمرض.

المصدر
The Prevention of Food Poisoning,Jill TrickettMicrobial Food Poisoning,Adrian EleyFood Poisoning Prevention,Greg Merry

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى