إنّ هاء الكناية هي الهاء التي تستخدم للكناية عن المفرد المذكر الغائب، وقد تتصل هاء الكناية بالفعل أو الاسم، حسب قواعد اللغة العربية، ويتناول هذا المقال عن نوع من المد يتعلق فقط بهاء الكناية وهو مد الصلة، وهذا ما أطلقه عليه علماء التلاوة ضمن أحكام التجويد.

 

تعريف مد الصلة في علم التجويد

 

مد الصلة هو الإطالة بصوت هاء الكناية في بعض الحالات، بوصلها بحرف من حروف المد، يتجانس مع الحركة التي عليها في ذلك الموضع، فتوصل بواو إذا كانت مضمومة، أو ياء إذا كانت مكسورة.

 

أقسام مد الصلة في علم التجويد

 

  1. مد الصلة الصغرى: يقع حكم مد الصلة الصغرى في حال تُبِعت هاء الكناية بأي حرف عدا الهمزة، ويكون حكم مده كما في المد الطبيعي بمقدار حركتين، ومن أمثلته ما جاء في قوله تعالى: “وَلَمْ يَكُن لَّهُو كُفُواً أَحَدٌ”.

 

  1. مد الصلة الكبرى: يقع حكم مد الصلة الصغرى في حال تُبِعت هاء الكناية بالهمزة، ويكون حكم مده هنا بمقدار أربع إلى خمس حركات كما في حكم المد الجائز المنفصل، ومثال ذلك قوله تعالى: “وَمَا يُكَذِّبُ بِهِي إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ”.

 

حالات مد الصلة في علم التجويد

 

  1. أن تأتي هاء الكناية بين حرفين ساكنين، مثل: “يعلمْهُو الله”، فجاء هاء الكناية هنا مضمومة بين ميم ساكنة قبلها، وألف ساكنة بعدها.

 

  1. أن تقع هاء الكناية بين حرفين الأول متحرك والثاني ساكن، مثل: “ولَهُو اْلكبرياء”، وقعت هاء الكناية هنا بين حرف اللام مفتوحاً قبلها، وحرف الألف الساكن بعدها.

 

  1. وقوع هاء الكناية بين حرفين متحركين، قبلها وبعدها، مثل: “بِهِي بَصيرا”، فسبق هاء الكناية حرف الباء المتحرك بالكسرة، وتبعه حرف الباء المتحرك بالفتحة.

 

  1. أن تأتي هاء الكناية بين حرفين الأول ساكن والثاني متحرك، مثل: “ٱجْتَبَىٰهُ وَهَدَىٰهُ” حيث سبق هاء الكناية حرف الألف الساكن، وجاء بعدها حرف واو متحرك بالفتح.

 

ضبط مد الصلة في علم التجويد

 

يُشار إلى مدّ الصلة في ضبط المصاحف، أن يُكتب حرف واو صغير بعد هاء الكناية، للتنبيه أنه يوصل بواو مدية عند القراءة، إذا كانت حركة الهاء الضمة، أما إذا كانت حركتها الكسر فيُراعي كتابة حرف ياء صغير، للإشارة إلى نطقها موصلة بياء مدية عند القراءة.

 

وفي السابق كان خبراء ضبط المصحف الشريف يُشيرون إلى صلة حاء الكناية بوضع حرفي الواو أو الياء باللون الأحمر، وبنفس حجم خط الكتابة، إلا أنّ هذا الأمر كان غير يسير في بعض دور الطباعة، فتمّ الاستعانة بوضع حروف صغيرة بدل الملونة، للإشارة إلى أحكام التجويد في مواضعها بين آيات القرآن الكريم.

 

وفي النهاية نستنتج أن مد الصلة هو صلة هاء الكناية بواو مدية، أو ياء مدية، في حالات محددة، وينقسم إلى مد الصلة الصغرى ومد الصلة الكبرى، ويأتي في القرآن الكريم على حالات مختلفة، ثم يُشار إليه بواو صغيرة أو ياء صغيرة عند ضبط المصحف الشريف.